موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 أكتوبر 2021 18:03
للمشاركة:

خلال اتصال مع نظيره الأذربيجاني.. عبداللهيان يشيد بإفراج باكو عن السائقين الإيرانيين

أشاد وزیر الخارجیة الإيراني حسین أمیر عبد اللهیان خلال محادثة هاتفية مع نظيره الأذربيجاني جیهون بیرموف بالإفراج عن السائقین الإیرانیین المحتجزین فی جمهوریة أذربیجان واصفاً هذا الإجراء بأنه خطوة بناءة یمکن أن توفر المساحة اللازمة لحل سوء التفاهم.

وأشار عبداللهيان إلى الاتصالات الأخیرة مع نظيره الأذربيجاني، معتبرًا أنها كانت بناءة، کما دعا الوزیر الإيراني إلى اتخاذ المزید من الخطوات الإیجابیة وتسهیل حرکة الشاحنات الإیرانیة فی المناطق الحدودیة مع جمهوریة أذربیجان.

وأکد عبد اللهیان على ضرورة تبني نهج إیجابي والتطلع إلى المستقبل، منوهًا لأهمية تفعیل اللجنة الاقتصادیة المشترکة بین البلدین فی أسرع وقت ممکن.

وأوضح وزير الخارجية الإيراني أن بلاده عازمة على تعزیز وتعمیق العلاقات الثنائیة مع باکو قدر الإمکان.

بدوره رحب وزیر الخارجیة الأذربیجاني جیهون بیرموف بالخطوات الإیجابیة التی اتخذها البلدان لحل سوء التفاهم والإفراج عن السائقین الإیرانیین وقرار المؤسسات ذات الصلة في إیران فیما یتعلق بقوانین المرور الحدودیة کرسالة من الجانبین لحل سوء الفهم.

وبحسب بيان الخارجية الإيرانية، وصف بيرموف المشاریع الاقتصادیة المشترکة بین البلدین بأنها ذات آثار إیجابیة مرحباً بتفعیل اللجنة الاقتصادیة المشترکة للبلدین.

في السياق، يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد رد على سؤال أحد الصحفيين حول احتمالية المواجهة العسكرية بين إيران وأذربيجان بقوله إن “إيران ليست في موقف يخولها المواجهة مع أذربيجان بسبب علاقاتها مع إسرائيل، وأن نسبة الأذريين في إيران واضحة، وهذا طبعاً يدعو للتفكير، الأمر ليس بهذه السهولة”. الأمر الذي رد عليه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني عبر تويتر قائلاً “قيام حاكم يزعم زعامة العالم الإسلامي بتضخيم الهيبة للكيان الصهيوني، هل هو دليل على القوة أو الإستسلام؟”.
وأضاف “الخشية من القوميات هي لحكومة تتعامل معهم بعنف شديد، أما إيران فحديقة من القوميات” .

جاده ايران واتساب
للمشاركة: