موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 سبتمبر 2021 16:13
للمشاركة:

بعد 16 عامًا من الحضور بصفة مراقب.. إيران تنال العضوية الدائمة في “منظمة شنغهاي” للتعاون

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان عن موافقة رؤساء دول منظمة شنغهاي للتعاون على انضمام وعضوية إيران الدائمة في المنظمة. وأضاف في تغريده له على موقع تويتر أن هذه العضوية الاستراتيجية لها تأثير مهم على عملية التعاون الشامل لإيران في اتجاه الجوار والسياسة الموجهة نحو آسيا.

 وجاءت مشاركة إيران في قمة شنغهاي على مستوى عالي من الحضور، حيث ضم الوفد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وبعض المسؤولين، وشكل هذا الحضور فرصة  للوفد الإيراني للالتقاء بالعديد من الوفود من دول  أخرى للتباحث في العديد من الملفات.

بدوره، أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في كلمته خلال القمة أن النظام العالمي يتغير لصالح الدول المستقلة، وأن العقوبات أو “الإرهاب الاقتصادي” هو المانع الرئيسي لتوسيع التعاون بين الدول.

وأضاف رئيسي أن العقوبات الأحادية لا تستهدف دولة بمفردها، بل تلحق الضرر بعدد كبير من الدول مؤكدا أن روح منظمة شنغهاي هي في الثقة المتبادلة وهي أداة رئيسية للسلام في القرن الحادي والعشرين.

وأشار الرئيس الإيراني إلى أن بلاده لا تعتبر تحقيق الأمن منفصلاً،  وأن تحقيق الأمن المشترك ممكن دون التدخلات الخارجية.

وحول الوضع في أفعانستان قال رئيسي إن أميركا هي المسؤول عن الوضع الراهن في أفغانستان، والتدخل الأجنبي سيجعل الوضع الأفغاني أكثر سوءاً”.

وتطرق رئيسي إلى موضوع الدبلوماسية واعتبرها نافعة عندما يلتزم جميع الأطراف بها، أما البعض الآخر  فيستخدم التهديد والضغوطات لتدوير عجلة الدبلوماسية لصالحهم.

وشدد رئيسي على أن رفع العقوبات حق للشعب الإيراني ولا يمكن المساومة عليه وأي تحرك دبلوماسي يجب أن يصب في هذا الاتجاه

وأوضح رئيسي أنه “لا يوجد أية قضية يمكن أن توقف أو تؤثر على فعاليات إيران النووية”.

الرئيس الإيراني وفي إشارة الى تاريخ قارة أسيا وأهميتها قال إن آسيا هي أرض غنية بالحضارات والثقافات وإيران ستعزز الانسجام الإقليمي، مشيرا إلى أن القسم الأكبر من الثقافة يقع في آسيا، وقلبه النابض في الصين والهند وإيران.

في سياق متصل، التقى وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان  وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي علی هامش قمة شنغهاي للتعاون. عبداللهيان أكد أن ايران مهتمة بتوسيع العلاقات الشاملة مع بيلاروسيا، وأنه يجب تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين في أقرب وقت ممكن.

وأضاف عبداللهيان أن سياسة الحظر والتهديدات هي إحدى السياسات الفاشلة والدائمة للولايات المتحدة وهي استمرار لسياسة الأحادية التي ترفضها إيران.

كما أعلن عبد اللهيان في تغريدة على موقع تويتر عن اجراءه محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، لافتًا إلى أنه قدم الشكر له وللرئيس الروسي على دعمهم لإيران في سعيها للحصول على العضوية الكاملة في منظمة شنغهاي، كما كشف أنهم اتفقوا على بيان حول الوضع في أفغانستان.

الرئيس الإيراني التقى أيضا رئيس وزراء أرمينيا على هامش القمة وقال إن العلاقات الإيرانية الأرمينية كانت دائماً ودية وبناءة، مضيفا أنه من خلال الإرادة القائمة بين الزعماء السياسيين في طهران ويريفان، يمكن البدء بحقبة جديدة من التعاون الاقتصادي المكثف. وشدد على أن تشكيل اللجان المختصة يمكن أن يشكل خطوة هامة في توسيع وتقوية العلاقات الاقتصادية بين إيران وأرمينيا.

كذلك، اجتمع رئيسي برئيس قرقيزستان، وأوضح خلال اللقاء أن البلدين لديهما إمكانيات لتوسيع العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية.

إلى ذلك، يشار إلى أن كلا من الرئيس الروسي والصيني أعلنا في خطابهما خلال القمة دعم نيل إيران للعضوية الكاملة في المنظمة، حيث قال الرئيس فلاديمير بوتين إن انضمام إيران للمنظمة سيزيد من قوتها، فيما صرح شي جين بينغ أن إيران ستقبل كعضو كامل في المنظمة هذا اليوم. وفي نهاية القمة أعلن الرئيس الطاجيكي امام علي عبد رحمن خلال مؤتمر صحفي، أن منظمة شنغهاي وافقت على العضوية الكاملة لإيران فيها.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: