موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة11 سبتمبر 2021 16:37
للمشاركة:

قبيل اجتماع مجلس حكام الوكالة.. غروسي في طهران الأحد لاحتواء التوتر

يتوجه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الأحد 11 أيلول/ سبتمبر 2021، إلى طهران في محاولة لاحتواء التوتر، بعدما اتهمت الوكالة الأممية هذا الاسبوع إيران بعدم التعاون.

وتأتي هذه الزيارة قبل اجتماع فصلي مرتقب لمجلس حكام الوكالة سيعقد في الفترة من 13 إلى 17 أيلول/ سبتمبر 2021.

وقالت الوكالة السبت، في بيان: إن “رافاييل غروسي سيلتقي نائب رئيس الجمهورية الإسلامية ورئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي”.

وأوضح السفير الايراني لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي في تغريدة أن غروسي سيغادر إلى طهران بعد ظهر السبت.

ويعقد مدير الوكالة، الذي يقوم بزيارته الثانية لطهران هذا العام، مؤتمرًا صحافيًا لدى عودته، في مطار فيينا “قرابة الساعة 20,30 بالتوقيت المحلي”، حسب بيان الوكالة.

إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن “زيارة غروسي لطهران تأتي في إطار المباحثات الفنية”، محذرًا “مجلس حكام الوكالة من القيام تحت تأثير بعض الضغوط بأي عمل من شأنه تدمير مسار التعاون الطبيعي بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

في السياق، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية نقلاً عن ثلاثة مصادر مطلعة أن “زيارة رافايل غروسي إلى طهران تأتي بعد اتفاق تم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، تمنح طهران بموجبه الوكالة الوصول إلى معدات المراقبة النووية الخاصة بها واستئناف التعاون فيما يخص المواد النووية الموجودة في إيران”، وأضافت الصحيفة أن “شريطة التزام إيران بالشروط التي سيُتفق عليها مع غروسي، فمن المرجح الآن أن تعلق الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا المناقشات المتعلقة بتوجيه اللوم لإيران في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يبدأ يوم الاثنين”

ونشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرًا شديد اللهجة في وقت سابق هذا الأسبوع سلمته للدول الأعضاء.

وأورد التقرير أنه منذ شباط/ فبراير 2021، “شهدت أنشطة التحقق والمراقبة عرقلة جدية في ضوء قرار إيران” الحد من عمليات التفتيش.

وأضاف أنه وسط هذه الظروف، فإن القدرة التقنية للوكالة الدولية للطاقة الذرية على متابعة البرنامج النووي الإيراني تعرضت “لعرقلة كبيرة” و”ثقتها تتراجع مع مرور الوقت”.

ورد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مؤكدا أن بلاده تظهر “شفافية”.

وقال الأربعاء في اتصال مع رئيس المجلس الأوروبي: “في حال تبنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نهجًا غير بناء، فمن غير المنطقي توقع رد بناء من جانب إيران”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: