موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 سبتمبر 2021 17:38
للمشاركة:

إيران ودول الخليج.. هل ستتمكن أحداث أفغانستان من توحيد جهود خصوم المنطقة؟

تناولت صحيفة "الغارديان" البريطانية، في مقال لمحمد علي شعباني، موضوع سيطرة حركة طالبان على أفغانستان، وتأثير ذلك على إيران والمحيط العربي في المنطقة. ورأى الكاتب أنه في حال لم يتم تنظيم الوضع من خلال المشاركة السريعة والشاملة بين جميع الجهات الفاعلة الإقليمية، فلن تقتصر عواقب الصراع على أفغانستان بمفردها.

مع مغادرة الجيش الأميركي لأفغانستان بعد 20 عامًا من التواجد العسكري، فإن كل الأنظار تتجه إلى التداعيات السياسية والاجتماعية لعودة طالبان إلى السلطة. لكن لفهم ما قد يأتي بعد ذلك لكل من أفغانستان والعالم، يجب إيلاء المزيد من الاهتمام للتحولات في المحيط العربي والإيراني لأفغانستان، منذ عام 2001.

العلاقة مع إيران

كانت طهران ذات يوم حريصة على التخلص من حركة طالبان. في عام 1998، كاد مقتل الدبلوماسيين في القنصلية الإيرانية في مزار شريف أن يشعل فتيل الحرب. حينها، بدا الأمر غريبًا حينما تعاونت طهران مع واشنطن ضد طالبان في أعقاب هجمات 11 أيلول/ سبتمبر عام 2001. فدعمت طهران وواشنطن بشكل مشترك التحالف الشمالي كقوة مناهضة لطالبان.

لكن عقدين من التناقض بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة، كان لها نتائجها على علاقة طهران مع الحركة المتشددة. فانخرطت إيران تدريجيًا مع طالبان كشريك في هدفها المتمثل في طرد “الشيطان الأكبر” من المنطقة.

واليوم، تستوعب المؤسسة السياسية الإيرانية علنًا طالبان. والمثير للدهشة أن بعض المتشددين الإيرانيين، يجاهدون الآن لإقناع جماهيرهم الشيعة، بأن حركة طالبان السنية يمكن أن تكون مقربة منهم.

العلاقة مع شبه الجزيرة العربية

تحولت علاقات طالبان مع دول شبه الجزيرة العربية الثرية بشكل جذري خلال الأعوام الماضية. قبل عام 2001، كانت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة دولتين من بين ثلاث دول فقط في العالم تعترف بحكم طالبان. ومع ذلك، تسببت هجمات 11 أيلول/ سبتمبر في قطع المملكة العربية السعودية علاقاتها مع الجماعة. كما أخرجت المملكة العربية السعودية نفسها بشكل أساسي من عملية السلام الأفغانية منذ أكثر من عقد. كما قطعت الإمارات العلاقات عام 2001. وفي الآونة الأخيرة، تعرضت أبو ظبي لتفجير في محافظة قندهار عام 2017 أسفر عن مقتل سفيرها والعديد من الدبلوماسيين الآخرين، على الرغم من أن طالبان لم تعلن مسؤوليتها عن الهجوم.

واصلت المملكة العربية السعودية الحفاظ على مسافة من خلال عدم المشاركة في عمليات الإجلاء من كابل. في المقابل، ساعدت الإمارات فرنسا في إرسال قوات لإخراج المواطنين الفرنسيين. كما وافقت الإمارات على إيواء 5000 أفغاني تم إجلاؤهم بشكل مؤقت. ومع ذلك، في الأسابيع التي تلت سيطرة طالبان على السلطة، لم يتم تشغيل أي من السفارات السعودية أو الإماراتية في كابل.

أما قطر، فلم تعترف بطالبان خلال حكمهم السابق بين عامي 1996 و 2001، لكنها استضافت على مدار 11 عامًا حوارًا لتعزيز المشاركة مع المجموعة الأفغانية. وبمباركة ثلاث إدارات أميركية، سمحت أيضًا لممثلي طالبان بإدارة المكتب السياسي في الدوحة منذ عام 2013. ولهذا السبب تم توقيع اتفاقية عام 2020 بين الولايات المتحدة وطالبان في العاصمة القطرية.

في الأسابيع الماضية، واصلت قطر استعراض قوتها الدبلوماسية، بصفتها وسيطًا موثوقًا به للعديد من الأطراف. واستمرت السفارة القطرية في كابل في عملها طوال فترة الاضطرابات، ووافقت قطر مؤخرًا على استضافة 6000 أفغاني تم إجلاؤهم مؤقتًا. كما تواصل الدوحة استضافة المفاوضين من الحكومة الأفغانية المنهارة. بينما في الوقت نفسه، تتجه دول أخرى، بما في ذلك فرنسا، إلى قطر كقناة دبلوماسية موثوقة لطالبان.

مستقبل المنطقة

في الماضي، كانت أفغانستان مسرحًا للتنافس الإيراني السعودي الضار على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة. من غير المرجح أن يظهر هذا الاحتمال من جديد في المدى القريب. أصبحت علاقة إيران بطالبان أوثق، فيما لم تعد السعودية منخرطة في البلاد. وتتكيف إيران الآن مع كونها جارًا مباشرًا لحكومة تهيمن عليها طالبان. أما المملكة العربية السعودية ليست جارة لأفغانستان، ويبدو أنها تتصرف وفقًا لذلك من خلال البقاء في حالة انسحاب فعليًا من عملية السلام الأفغانية.

وبينما تجني قطر ثمار رهانها على طالبان، مُنحت وسائل الإعلام الإماراتية وصولاً حصريًا إلى أحمد مسعود، نجل زعيم التحالف الشمالي الراحل أحمد شاه مسعود. بالنظر إلى أن مسعود ليس لديه مؤيدين حقيقيين بين جيران أفغانستان وأن حركة طالبان تتفوق عليه بشدة، فإن تركيز وسائل الإعلام الإماراتية عليه يبدو وكأنه تعبير عن التنافس بينها وبين قطر، أكثر من كونه جهدًا حقيقيًا ضد طالبان.

بشكل عام ، كان الانسحاب الأميركي بمثابة تذكير صارخ بأن التزام واشنطن تجاه أي طرف ليس أبديًا أو لا نهائيًا. في الفراغ الذي ستتركه واشنطن خلفها، من المحتم أن تصبح السياسة الإقليمية أكثر فوضوية.

على سبيل المثال، يمكن لإيران مرة أخرى أن تسعى للضغط على طالبان من خلال دعم خصومها في أفغانستان، هذه المرة ربما بمساعدة دول مثل الإمارات العربية المتحدة، وهي دولة اعترفت سابقًا بشرعية حكم طالبان. من ناحية أخرى، على الرغم من المصالحة الرسمية بينهما، فإن استمرار الحرب الباردة بين قطر والإمارات العربية المتحدة يمكن أن يمتد إلى الأراضي الأفغانية، كما حدث في أماكن أخرى مثل ليبيا.

ما لم يتم تنظيم الوضع من خلال المشاركة السريعة والشاملة بين جميع الجهات الفاعلة الإقليمية، فلن تقتصر العواقب على أفغانستان.

المصدر/ صحيفة “الغاردين” البريطانية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: