موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة28 أغسطس 2021 13:38
للمشاركة:

في أول زيارة له للبيت الأبيض.. بينيت يعرض خطة “موت إيران”

تابع الاعلام الإسرائيلي بأهمية بالغة زيارة رئيس الحكومة "نفتالي بينيت" للولايات المتحدة الأميركية ولقاءه بالرئيس الأميركي "جو بايدن"، وذلك بعدما شهدت العلاقات الأميركية الإسرائيلية فتوراً عقب فوز جو بايدن في ظل ولاية رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

وفي إطار تلك التغطية، أشارت وسائل الإعلام للرياح التي سرعان ما خالفت سفن بينيت، حيث ألقى تفجير كابول بظلاله على اللقاء المزمع بينه وبين بايدن وتسبب بتأجيله أكثر من مرة بعدما كان مقررًا يوم الخميس 26 آب/ أغسطس. كما ركز الاعلام الإسرائيلي على طريقة استقبال بينت في البيت الأبيض من خلال رئيس البروتوكول الأميركي باسكت روبرتس وليس جو بايدن كما جرت العادة.

ثم تبع ذلك نقل الاجتماع من المكتب البيضاوي في البيت الابيض إلى غرفة الطعام الرئاسية الخاصة لتناول القهوة، مما ترك انطباعاً سيئاً لدى بعض الصحفيين الإسرائيليين حيث علق الصحفي ارييه ارليخ بالقول”‏ ‏إنه لأمر مؤسف أن يعامل الرئيس بايدن بينيت كما لو كان مجرد سياسي له ستة مقاعد”.

بدورها، سلطت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية على السخرية التي جرت عقب اللامبالاة الأميركية بزيارة بنيت وعنونت في مقال لها “يجب أن نتوقف عن المقارنة السخيفة بين الحكومات”، مضيفة: “نحن حقا لم نقلق، كنا نعلم أن الاجتماع سيمر بسلاسة رغم أن الرئيس بايدن أكثر انشغالًا بالأحداث في أفغانستان، ورغم ذلك لم يكن لديه نية لتخريب اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، علاوة على ذلك، قرأنا ما يكفي عن بايدن حتى قبل انتخابه رئيسًا، وكنا نعلم بالفعل أنه كان صديقًا عظيمًا لإسرائيل”.

الجدير ذكره، أن الملف النووي الإيراني هو الحاضر الرئيسي خلال الاجتماع، وفق ما ذكر الإعلام الإسرائيلي، فيما لم يحظ الملف الفلسطيني سوى بالاهتمام الهامشي، إذا اكتفى بايدن بإسداء النصائح لبينيت حول كيفية التعامل مع الفلسطينيين.
وبالعودة للملف الرئيسي النووي الإيراني، أكد الإعلام الإسرائيلي أن رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة الإسرائيلية قصدوا تسويق الإنجاز الأبرز من اللقاء وهو الاتفاق على الهدف الرئيسي “منع إيران من امتلاك سلاح نووي”.

وعقب الاجتماع كشف موقع “والا” المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية وعلى لسان مسؤول إسرائيلي أن بينت عرض على بايدن خطة استراتيجية أطلق عليها اسم (الموت بألف وسيلة) لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي وذلك من خلال القيام بسلسلة من العمليات الصغيرة في إطار الحرب السرية التي يديرها الموساد أمام إيران منذ سنوات بالتعاون مع الإدارة الأميركية، بدلا من تنفيذ هجوم عسكري دراماتيكي واسع النطاق.
كما كشف المصدر أن بينت طلب من الولايات المتحدة عدم سحب قواتها من العراق وسوريا في هذه المرحلة الحساسة معتبراً انسحابها سيشكل خطرا على إسرائيل وسيتيح المجال لإيران استغلال هذه الفرصة.

في السياق نفسه، كشفت قناة الـ 12 الإسرائيلية عن طلب وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي من قيادة العمق في الجيش الإسرائيلي تحضير خطط جديدة للهجوم على إيران بهدف منعها من الحصول على سلاح نووي. الأمر الذي إذا ربط مع التصريح السابق، فإنه يدفع للتساؤل عن “حقيقة إعطاء الولايات المتحدة الضوء الأخضر لإسرائيل للقيام بتنفيذ تلك الخطة؟”.

من جانبها، سارعت إيران على لسان الأمين العام لمجلس الأمن القومي علي شمخاني إلى اعتبار “التشديد على عبارة “استخدام خيارات أخرى” ضد إيران في الاجتماع الأول بين بايدن و بينيت هو تهديد غير قانوني ضد دولة أخرى”، كما أكد شمخاني في تغريدة بحسابه على موقع تويتر أن “هذه التهديدات تؤسس لحق إيران في الرد على أي خطر وفق الخيارات المتاحة”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: