موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 أغسطس 2021 18:45
للمشاركة:

الخارجية الإيرانية: طهران ستضع إطار زمني محدد في المفاوضات النووية المقبلة

تناول المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي عدة قضايا منها التطورات في أفغانستان، والملف النووي وتطوراته في ظل الحكومة الجديدة، إلى جانب زيارة وزير خارجية باكستان إلى طهران وإرسال شحنات الوقود الى لبنان.

عن التطورات في أفغانستان أشار خطيب زاده يوم الاثنينى23 آب/ أغسطس إلى استضافة ايران عدة ملايين من اللاجئين الأفغان على مدى السنوات الأربعين الماضية. وقال إن شعب أفغانستان هم جيراننا، ولدينا علاقات عميقة معهم وهم جزء من حضارتنا، داعيًا إلى حل القضايا الأفغانية عن طريق الحوار واستبعاد الحل العسكري، كما أعلن استعداد طهران لتسهيل الحوار الأفغاني، مشدًدا على أهمية نقل السلطة سلمياً وإشراك جميع القوميات والأعراق والطوائف في الحكم.

وكشف خطيب زاده عن زيارة سيقوم بها وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إلى طهران، الخميس المقبل، قائلاً إن أهداف الزيارة تتمحور حول القضايا الثنائية بين البلدين والوضع في أفغانستان.

أما فيما يتعلق بالملف النووي ومحادثات فيينا، أكد خطيب زاده أنه من الطبيعي أن تطرأ بعض التغييرات في ظل الحكومة الجديدة المقبلة إلا أن هناك قوانين حاكمة وثابتة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية وقد أعلنّا عنها سابقا فيما يخص رفع جميع العقوبات الأميركية والتأكد منها بشكل عملي. مضيفًا أننا لم نسمع خلال الأشهر الماضية من أميركا غير الأقوال، وعليه فإن طهران ستجري المفاوضات وفق إطار زمني محدد وبمعايير واضحة.

وحول إرسال الوقود الايراني إلى لبنان قال إن إيران لايمكنها رؤية الشعب اللبناني ضحية لبعض المؤامرات الصهيونية التي تحاك ضده للنيل من هذا الشعب الغني الذي لديه القدرة الكبيرة والامكانية الكافية لشراء الوقود اللازم. وتابع سعيد خطيب زاده “نبيع نفطنا ومشتقاته بناء على قراراتنا واحتياجات أصدقائنا. وإيران مستعدة لإرسال الوقود مرة أخرى للبنان إذا اقتضت الضرورة”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: