موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة21 أغسطس 2021 06:22
للمشاركة:

مداح يثير غضب أهل السنة في إيران والسلطات تلقي القبض عليه بسبب إهانة الرموز

أعلن رئيس الكتلة السنية في البرلمان الإيراني عن متابعته الحثيثة لقضية قيام أحد المداحين بالتعرض سلبا لبعض الصحابة في إحدى الهيئات الدينية في طهران.

وأضاف جلال محمود زاده، في حديث لـ وكالة “إيسنا” قائلا: أهانوا الأديان. وانتشر الفيديو بين الناس وأثار استياء وانتقادات من علماء السنة والإيرانيين، مضيفاً “تابعنا الليلة الماضية القضية عبر وزير المخابرات وقائد قوة الشرطة للقبض على المسؤولين عن هذه الحادثة”، و أن الهدف عدم تكرار هذه الحوادث “التي تتعارض مع توجيهات القائد الأعلى للثورة ومخالفة للقانون، ويخل بوحدة المجتمع ويضر بمشاعر الطائفة السنية في البلاد.”

محمود زاده أكّد أن  الشرطة الإيرانية قامت بإعتقال المسؤولين عن الحادثة.

وفي إشارة إلى اعتماد قانون إهانة الأديان عام 1998، قال ممثل منطقة مهاباد في البرلمان: “تم إصدار قانون لمعاقبة من يسيء إلى مقدسات الناس. وفقًا لقانون العقوبات الإسلامي، حيث سيتم التعامل مع هؤلاء الأشخاص بحسب المادة 513.”

أمام جمعة مدينة باوة في كرمانشاه، دان بدوره إهانة أحد المداحين الخلفاء الراشدين خلال مراسم عاشوراء هذا العام في طهران قائلا:

“هذا المداح الجاهل أهان مليار ونصف المليار سني، وسعى إلى تدمير مكانة خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعهم ومحبيهم.”

النائب و عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني جليل رحيمي جهان آبادي ندد بالحادثة مساء الخميس 19 آب/ غسطس قائلا:  “إهانة مقدسات أكثر من مليار مسلم سني من قبل إحدى هيئات الحداد في طهران هي عمل يهدد الأمن القومي وضد الرأي الصريح للقائد الأعلى للثورة. يجب على مسؤولي الأمن وحفظ النظام والقضاء التعامل مع هذا الإجراء المهين على الفور، نستخدم المنصب الرقابي للبرلمان للدفاع عن المعتقدات الدينية.”

جهان آبادي أعاد التأكيد في تغريدة ظهر الجمعة ليؤكد خبر إعتقال الشخص الذي وُصف بمثير الفتنة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: