موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة20 أغسطس 2021 06:30
للمشاركة:

“أعددنا خططًا طارئة”.. مالي: تقدّم الملف النووي يتوقف على أفعال الإيرانيين

شكّك المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي بمصير المباحثات النووية في فيينا، والتي تهدف إلى إحياء الاتفاق الموقع عام 2015 بين طهران والدول الغربية.

واعتبر مالي، في مقابلة مع صحيفة “بوليتيكو” الأميركية، أنه “نظرًا لانخفاض مستوى تعاون إيران، فإن إحياء الاتفاق ليس مسؤوليتنا وحدنا”.

وأوضح أن العودة للاتفاق “ليست شيئًا يمكن للإدارة الأميركية السيطرة عليه بالكامل”.

وفي حين رفض مالي إعطاء نسبة محددة لإمكانية نجاح المحادثات، معتبرًا أن أي رقم في هذا المجال لن يكون مفيدًا، شدد على أن التطورات في هذا الملف تتوقف على ما سيفعله الإيرانيون.

إلا أنه أكد أن واشنطن مستعدة لاستئناف المحادثات، “وهو ما لم تكن لتفعله إذا لم تعتقد أن صفقة ما قد تكون ممكنة”.

كما أوضح أن “العودة إلى الاتفاق النووي باتت مطروحة”، لأن كلا من الولايات المتحدة وإيران أعلنتا ما تريدانه”.

خطط بديلة

أما عند سؤاله عن الخيارات المطروحة في حال فشلت الولايات المتحدة وإيران في الاتفاق على الشروط خلال الأشهر المقبلة، أشار المبعوث الأميركي إلى أن فريقه أعد بعض الخطط الطارئة.

وأوضح مالي أن إحدى الخطط البديلة هي أن يتضمن احتمال توقيع واشنطن وطهران اتفاقًا منفصلًا تمامًا، بمعايير مختلفة عن الاتفاق النووي الحالي.

وأضاف: الخيار الآخر يكمن في إعادة فرض مجموعة من العقوبات بالتنسيق مع الحلفاء الأوروبيين.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: