موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 أغسطس 2021 16:47
للمشاركة:

علي سليماني: فنان إيراني قتلته كورونا قبل تمثيله قصة الكفاح ضدّها

مسيرة حياة ضدّ الموت

على الرغم من أنّ الفنان علي سليماني توفي عن عمر ناهز الخمسين قبل أيام بسبب تداعيات كورونا إلا أنّه ترك أرشيفا ضخما في التمثيل خاصة في التلفزيون والسينما والمسرح وتجارب في الإخراج والمساعدة في الإخراج والديكور والتقديم التلفزيوني، وكان سليماني يتابع مشواره الفني بخطى واثقة وإلى الأمام، حيث كشف المنتج الإيراني سعيد كماني عن تفاصيل مشاركة علي سليماني ليمثّل أحد الأدوار الرئيسية في مسلسل “الوباء/ اپیدمی” المزمع العمل عليه خلال الفترة القادمة، وهو دور “كريم صبوري” وهو سائق إسعاف ستيني بحسب سيناريو الفيلم الذي انتهت فيه مراحل العمل على ما قبل التصوير، وتُشير قصة الفيلم إلى محاولات الكادر الطبي التصدّي للفايروس ليل نهار.

وتكشف المصادفة المريرة عن رحيل سليماني نفسه بالفايروس، في دور يلعب فيه دور المنقذ، فيما تحوّل هو نفسه إلى ضحية قتلته قبل أن ينقل جزءا من حقيقة الكفاح الذي يقوده القطاع الطبي ضد الجائحة التي لا تزال تحصد حياة العشرات يوميا في إيران والكثير من بقاع العالم.

الفنان الذي بدأ مشواره في الظهور في عمر الـ 22 من خلال فيلم “رحلة سعيدة/ سفر بخیر” للمخرج “داريوش مؤدبيان” بعد تخرّجه من جامعة آزاد بطهران بدرجة البكالوريوس في التمثيل.

وترك أثرا لدى الجماهير خلال منجزه في التمثيل التلفزيوني خاصة، وقد أشادت وسائل الإعلام الوطنية الإيرانية بـ سليماني واحتفت به كأكثر الممثلين تأثيرا في موسم 2020.

علي سليماني: فنان إيراني قتلته كورونا قبل تمثيله قصة الكفاح ضدّها 1

سيرة فنية حافلة

الفنان علي سليماني من مواليد العاصمة طهران 1970، وتخرّج من جامعة آزاد بدرجة البكالوريوس في التمثيل مفتتحا مشواره الفني بالتمثيل، حيث ظهر رسميا كممثل بمسرحية “الصباح لا يشرق/ صبح طلوع نمی کند” للمخرج كيومرث مرادي، كما بدأ التمثيل في فيلم “رحلة سعيدة/ سفر بخیر” للمخرج “داريوش مؤدبيان” في عمر الـ 22 في ذات العام.

عمل سليماني في التمثيل بشكل رئيسي في السينما والتلفزيون والمسرح، حيث اشتهر لدى الجمهور بدوره في مسلسل “سقوط ملاك/ سقوط یک فرشته”  الذي عرض في رمضان 2012 بإخراج كل من بهرام بهرامیان و حمید بهرامیان، وكذلك دوره كرجل دين في المسلسل الكوميدي “العاصمة 4/ پایتخت 4” بإخراج سيروس مقدم، إلا أنّ له تجارب في الإخراج ومساعد إخراج وتصميم الديكور لبعض الأفلام وتجربة في التقديم التلفزيوني. ويحفل سجل سليماني كممثل بحوالي 40 مسلسلا، وثمانية عشرة فيلما، وسبعة أفلام تلفزيونية، وبعض المسرحيات.

كورونا يحصد أرواح الفنانين

في الوسط الفني ليس علي سليماني الوحيد ضحية الوباء الذي يصيب المئات ويقتل العشرات يوميا، إلا أنّ للوسط الفني الإيراني نصيبا مؤسفا كضحايا لكورونا، فعلى الرغم من المحاولات العديدة للوقاية من كورونا والإجراءات الحذرة في أوساط الفنانين الإيرانيين، إلا أنّ الكثيرين منهم أصيب بكورونا، وبعضهم ماتوا بسبب مضاعفات الوباء، فقد شهدت الساحة الفنية فقدان الفنان كريم أكبري وهو ممثل مسرحي وسينمائي وتلفزيوني في نهايات العام 2020 عن عمر يناهز الـ  67 وهو من مواليد مدينة قم 1953.

كما توفي في ذات العام الفنان والمدبلج الإيراني جنكيز جليلوند عن عمر يناهز الثمانين عاما، وهو من مواليد مدينة شيراز 1940، وقد عمل جليلوند إلى جانب الدوبلاج في التمثيل بأفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية.

وقد توفي كذلك في العام 2020 السيناريست والروائي الإيراني كامبوزيا برتوي عن عمر ناهز 65 عاما إثر إصابته بكورونا في مستشفى “دي” بالعاصمة طهران، وهو من مواليد العاصمة طهران لعام 1955.

فيما غيّب الموت الممثلة والمخرجة المسرحية والسينمائية بتينا مظلومي وهي من مواليد 1985 في العاصمة طهران وبدأت مسيرتها من على خشبة المسرح. وبهذا تكون بيتنا مظلومة الفنانة الشابة إلى جانب الفنان علي سليماني الخمسيني أحدث ضحايا كورونا في آب 2021 من أوساط الفنانين الإيرانيين.

هذا إلى جانب إصابة الكثيرين منهم وشفائهم من الوباء، أبرزهم المخرج والمؤلّف خسرو معصومي وهو من مواليد بهشهر 1955، والفنان رامبد جوان من مواليد عام 1971، والفنانة مونا فرجاد من مواليد عام 1985، والفنان الكوميدي حميد لولائي من مواليد كيا شهر 1955، والممثلة نغمة باران، والفنانة غزال نظر، وآخرين.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: