موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة9 أغسطس 2021 10:28
للمشاركة:

إيران تحذر: أمن المياه الخليجية خط أحمر بالنسبة لنا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين 9 آب/ أغسطس 2021، إن "أمن الخليج الفارسي هو خط أحمر بالنسبة إلينا، وقد سعينا إلى حماية هذا الممر المائي، من حالة انعدام الأمان الذي أحدثته دول مثل بريطانيا". مؤكدًا في مؤتمره الأسبوعي من طهران أن "موقف بريطانيا من النظام الإرهابي الصهيوني يظهر الموقف الدولي لهذا البلد".

كما أشار خطيب زاده إلى الاتفاق البحريني الإسرائيلي، واصفًا إياه بـ”القرار الخاطئ”، مضيفًا أن “من يظن أن التقرب لإسرائيل سيوفر له الأمن يقع في خطأ كبير”. حيث نقلت وسائل إعلام إسرائيلية مساء الأحد 8 آب/ أغسطس 2021، أن وزير الخارجية البحريني وقع أثناء زيارته لتل أبيب اتفاقًا مع نظيره الإسرائيلي لـ “تعزيز التعاون ضد إيران”

وعن حادثة السفينة في بحر عمان وردود الفعل الدولية، أوضح خطيب زاده أنهم استدعوا القائم بالأعمال البريطاني والسفير الروماني في طهران إلى وزارة الخارجية وأبلغوهم احتجاج الجمهورية الإسلامية على خلفية الاتهامات الواهية بخصوص حادثة السفينة في بحر عمان. كما رفض تصريحات منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل التي أطلقها ضد إيران على خلفية تلك الحادثة معتبرًا إياها أنها غير مسؤولة ومتحيزة مرفوضة، كذلك أدانت الخارجية الإيرانية بيان مجموعة السبع، الذي انتقد طهران وحملها مسؤولية الهجوم على الناقلة في بحر عمان.

خطيب زاده عبر عن مواساته  لذوي الضحيتين البريطاني والروماني اللذين لقيا مصرعهما في حادث السفينة.

وتطرق خطيب زاده إلى الوضع في أفغانستان معتبرا أن أمن ‎أفغانستان جزءًا لا يتجزأ من أمنها، منوها أن طالبان جزء من الكيان الأفغاني ويجب سماع أصوات كل الأطراف. كما أكد أن بلاده تسعى لإجراء مفاوضات بناءة تجمع الأطراف الأفغانية لأنها الطريق الوحيد للسلام.

من جانب أخر لفت خطيب زاده  إلى أن بلاده ترحب بالدعوة العراقية لعقد مؤتمر إقليمي تشارك فيه السعودية وباقي الدول الأخرى، قائلا إن إيران لطالما دعت إلى الحوار في المنطقة.

وعبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عن استعداد طهران للمساهمة بحل الأزمة في ‎اليمن وأنهم يدعون السعودية لاعتماد الحلول السلمية وإنهاء الحرب، وأبدى خطيب زاده عزم بلاده على سلوك طريق مع السعودية يؤدي إلى نقاط مشتركة.

إلى ذلك، انتقد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أميركا وسياساتها قائلا إن “واشنطن تعلم أيضا أن سياسة الضغوط القصوى قد فشلت وأن إيران لن تقبل بأقل من الاتفاق النووي.

يذكر أن هذا المؤتمر الصحفي الاعتيادي يأتي عقب تصعيد أوربي وإسرائيلي ضد إيران على خلفية حادثة السفينة في بحر عمان.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: