موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة28 يوليو 2021 06:39
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 1

“آفتاب يزد” الإصلاحية: المكافأة الضخمة للقضاة من جيب الشعب

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 2

“جوان” الأصولية عن زيارة قاليباف إلى دمشق: مهمة اقتصادية في الشام

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 3

“ايران الحكومية: شحنات جديدة من اللقاحات في الطريق

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 4

“جهان صنعت” الاقتصادية: لعبة الوزراء في أرض المضاربين

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 5

“شرق” الإصلاحية: الورقة التي كتبها بايدن لإيران

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 6

“رسالت” الأصولية: تغيير نموذج اللعبة الأميركية في المنطقة

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء 28 تموز/ يوليو 2021:

تناولت صحيفة “رسالت” الأصولية، في مقال لها، موضوع السياسة الأميركية في المنطقة، ورأت أن “اللعبة الأميركية” باتت أمرًا أساسيًا لفهم شكل المنطقة الجديد.

واعتبرت الصحيفة أن وصول جو بايدن إلى السلطة في الولايات المتحدة وإطاحة دونالد ترامب من البيت الأبيض، أدى إلى تغيير “ساحة اللعب” بالنسبة للمسؤولين في واشنطن.

وقالت الصحيفة: “بالنظر إلى القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة، يمكن ملاحظة أن هدف حكومة الولايات المتحدة هو نهب موارد غرب آسيا وحكم دول المنطقة”.

وأضافت: “تنوي الولايات المتحدة تقليص الوجود المباشر لقواتها يومًا بعد يوم واستخدام القوات العسكرية للدول المعنية لصالحها”.

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 7

من جانبها، ركّزت صحيفة “شرق” الإصلاحية على الورقة التي كانت بيد الرئيس الأميركي جو بايدن، خلال لقاء رئيس الحكومة العراقي مصطفى الكاظمي، مشيرة إلى أنها كانت موجهة إلى إيران.

ولفتت الصحيفة إلى أن بايدن فضّل إرسال الرسالة إلى طهران عبر عدسات الكاميرا وليس عبر الضيف العراقي.

واختتمت الصحيفة مقالها معتبرة أن “الكتابة على ورقة بايدن لا تبدو رسالة سيئة جدًا لطهران”.

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 8

على صعيد منفصل، تطرقت صحيفة “ايران” الحكومية موضوع التطورات الحكومية في لبنان، بعد تكليف نجيب ميقاتي لتشكيل مجلس الوزراء الجديد.

وقالت الصحيفة: “خلافًا لسعد الحريري، لم يواجه نجيب ميقاتي تحديات خارجية ومعارضة من جهات معنية مثل فرنسا والسعودية، وعلى الصعيد الداخلي، يحظى بدعم الأغلبية الفعلية للفصيلين في 8 و 14 آذار”.

ورأت أن “ميقاتي واقعي في اختيار الحكومة ولا يوجه له خلاف جذري مع رئيس الجمهورية وحزبه”.

وأضافت: “النقطة الثالثة والأكثر أهمية هي دعم فصائل المقاومة وحزب الله لميقاتي والذي تم الإعلان عنه رسميًا خلال مشاورات الرئيس اللبناني”.

مانشيت إيران: هل سلّم بايدن رسالة إلى طهران عبر الكاظمي؟ 9
جاده ايران واتساب
للمشاركة: