موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 يونيو 2021 23:10
للمشاركة:

مقرب من خامنئي: انسحاب المرشحين من الانتخابات كان سيشكل تحديًا للنظام

تستمر تداعيات الانتخابات الرئاسية في إيران، والتي أوصلت إبراهيم رئيسي إلى رئاسة الجمهورية، في داخل البلاد. وشهدت نتائج السباق الانتخابي تعليقات من مختلف الشخصيات البارزة داخل الجمهورية الإسلامية.

إحدى هذه التعليقات كانت رسالة من النائب التنفيذي لمكتب القائد الأعلى علي خامنئي، وحيد حقانيان، اعتبر فيها أن الانتخابات “ضربت توقعات الأعداء”، واجتازت فيها البلاد “مرحلة حساسة” من تاريخها.

وشكر حقانيان المرشحين محسن رضائي وأمير حسين قاضي زادة “اللذين صمدا في الانتخابات ولم ينسحبا رغم الضغوط الكبيرة من قبل الكثيرين”.

وأكد حقانيان أن “هذين المرشحين لم يعتبرا أنهما وسيلة للتستر على مرشح آخر كما أشاع البعض، واستمرا حتى نهاية الانتخابات”.

وفي جزء آخر من الرسالة، انتقد حقانيان الإصلاحيين في إيران بعد رفضهم دعم المرشح عبد الناصر همتي، إضافة لدعوة البعض
لمقاطعة الانتخابات.

وأضاف المقرّب من خامنئي: “إن صمود هؤلاء المنافسين الثلاثة في الانتخابات يعتبر عونًا إلهيًا لرئيسي”.

وقال: “نظرًا لشروط الترشح واستبعاد عدد من المرشحين، ومقاطعة الانتخابات من قبل بعض الشخصيات كالرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، فإن انسحاب هؤلاء الثلاثة من السباق الانتخابي كان سيشكل تحديًا كبيرًا للنظام”.

وعن مرحلة ما بعد الانتخابات، رأى حقانيان أنه “حان وقت التعاون وحل مشاكل الشعب بالاعتماد على الداخل الإيراني والشباب المتحمسين”، مشيرًا إلى أن هذه الخطوات ستؤدي إلى ارتفاع نسب الاقتراع في الانتخابات المقبلة.

لمتابعة ملف الانتخابات الرئاسية (إيران 21: حصاد المواجهات)، إضغط هنا

جاده ايران واتساب
للمشاركة: