موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 يونيو 2021 13:12
للمشاركة:

صحيفة “كيهان” الأصولية – 18 يونيو فرصة للسيادة الشعبية

كتب المحلل السياسي الأصولي، سعد الله زارعي، مقالا نشرته صحيفة "كيهان"، تناول حساسية الانتخابات الرئاسية القادمة ودورها في ترسيخ الديمقراطية والسيادة الشعبية من خلال المشاركة في الانتخابات، مشددا على ضرورة أن يشارك الشعب في هذه الانتخابات ولا ينجر إلى دعوات المقاطعة نتيجة الاستياء الحاصل من الانتخابات السابقة.

الانتخابات هي عبارة عن “حق سياسي” لأي أمة ودليل على وجود الحرية وأهمية آراء الشعب وبقدر ما يتم إجراؤها بشكل صحيح ودقيق فقد تتحقق هذه الغاية والهدف. وبالطبع ينتهك هذا الحق بطريقتين. يتمثل أحدها في تحويل واقع الانتخابات إلى “شكل انتخابي”. في هذه العملية تجرى الانتخابات بشكل طبيعي لكن المشاركة الحقيقية للشعب لا تحدث، بل إنه من الممكن أن يفي وجود الصندوق بالمعايير لكن المشاركة الحقيقية للشعب لا تحدث، كما نشاهد ذلك في كثير من البلدان. والدليل على ذلك، هو أنه على سبيل المثال يقال إن 40٪ من السكان الأميركيين يعيشون تحت خط الفقر أو أن نصف السكان الأميركيين يعانون من نقص الدعم التأميني وصحة شعبها في خطر. في هذا البلد تجرى الانتخابات كل 4 سنوات وهي في النصاب المطلوب لكن مشكلة الناس تبقى على الأرض ومرة أخرى في انتخابات أخرى يصبح حل هذه القضايا موضوع لجلب أصوات الشعب. هذه الانتخابات هي انتخابات رسمية رغم أنها تجرى بمشاركة عدد كبير من الناس ومنافسة جدية بين المرشحين. لكن هذا في الواقع انتهاك للانتخابات ولا يمكن تسمية مثل هذا النظام والمجتمع “بالديموقراطي”.

الطريقة الأخرى هو عدم إجراء الانتخابات أو التقليل من شأنها من قبل الحكومة. في هذه البلدان تحل المجالس والهيئات الجماعية الحاكمة محل الانتخابات والمؤسسات الناتجة عن الانتخابات الشعبية أو أن اللجان المشكلة من قبل الأفراد الحاكمين تعمل على تقويض وتهميش الهيئة المنتخبة للشعب. يمكننا أن نرى أمثلة مختلفة على ذلك في مصر والبحرين والمملكة العربية السعودية. في مصر تُجرى الانتخابات عادةً بنسبة مشاركة منخفضة جدًا تبلغ حوالي 17 في المائة والبرلمان الحزبي غير قادر على التدخل في الميزانية ولا يتدخل في تشكيل مجلس الوزراء. لا تسري قرارات هذا المجلس إلا بتوقيع رئيس الجمهورية. في البحرين أيضًا لا يمكن للبرلمان المنتخب من قبل الشعب أن يقرر أمورًا مهمة مثل تشكيل مجلس الوزراء والقضايا المالية والقضايا الأساسية أيضاً وفي الواقع لا يكون قرار مجلس النواب صالحًا إلا بتوقيع الملك.  والوضع في المملكة العربية السعودية أسوأ من ذلك بكثير. في هذا البلد لا توجد انتخابات بشكل أساسي حتى يتمكن الناس من المشاركة في الانتخابات وتحديد مصيرهم. في هذا البلد، تعتبر صلاحيات الملك أو المؤسسات التي أنشأها بدلاً من المؤسسة الانتخابية.

من ناحية أخرى يمكن تصور انعقاد نوع من المشاركة دون أي شروط ودون النظر في القوانين الموضوعة والحالية للبلد. هذا النوع من المشاركة الذي يُفسَّر على أنه “ديمقراطية جماعية”، يتسبب في ضعف جودة المؤسسة التي تشكلت من خلال الانتخابات ويمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى أزمات خطيرة. تتعارض الديمقراطية الجماهيرية مع مصالح المجتمع بقدر ما يكون استبدال المؤسسات المعينة بالانتخابات في مصلحة المجتمع. أفضل طريقة هي أن يكون المنتخب أو المنتخبون قدوة لمجتمعهم وأن يكون لديهم في أنفسهم فضائل ومثل ومواقف تمثل الشعب؛ لأنه بخلاف ذلك لا يمكن أن يكونوا حراسا على هذه القيم. فاقد الشيء لا يعطيه.

هنا يتشابك “حق الجماهير” و “نفعية الجماهير” ويخلق مزيجًا من الإشارة المباشرة إلى جماهير الشعب – الديمقراطية المباشرة – واختيار الأفضل – ديمقراطية الفضيلة. لقد قبلت الجمهورية الإسلامية في الواقع هذا النموذج الثالث. أي أن الشخص الفاضل والمختص ينتخب عن طريق التصويت المباشر من الشعب. يتمتع هذا الشخص أو البرلمان بناءً على الأصوات المباشرة للشعب بالسلطة القصوى.

فمثلاً الناس يشاركون في انتخابات مجلس الشورى الإسلامي وهذه المشاركة لها ديباجة تسمى “قانون” يدركها كل الناس ولا تتغير في كل فترة أي أنها ليست تحت رغبة هذا أو ذاك. وفقًا للقانون يقوم مجلس فقهي قانوني يتألف من أفراد ملتزمين من الحوزة والجامعة وهو نفسه جزء من السلطة التشريعية وليس خارجها بفحص مؤهلات المرشحين وفقًا للقانون وإبداء الرأي. لا يمكن لهذا المجلس أن ينكر أهلية مرشح ما دون تلقي استفسار سلبي من المؤسسات المسؤولة. يجب إثبات هذا الاستبعاد – أوعلى حد تعبير مجلس صيانة الدستور، عدم المصادقة – ويجب توثيق وثائق الرفض. هذا لا يكفي بل يجب على غالبية أعضاء المجلس أن يقولوا نعم هذه الوثائق دقيقة ولا حرج فيها. بعد تأهيلهم من قبل هذه المؤسسة الفقهية القانونية يخضع المرشحون لتصويت الشعب ويجب عليهم بالضرورة الحصول على نصاب معين من الأصوات حتى يكونوا أعضاء في مجلس الشورى الإسلامي.

النقطة المهمة تبدأ من هنا أن هؤلاء الممثلين الذين تم انتخابهم بالاقتراع الشعبي المباشر -ولم تترك الحكومة أي جزء من البرلمان خارج عن اختيار الشعب – فعند دخولهم البرلمان يكون لديهم الكثير من السلطة لدرجة أنه قد لا يكون هناك برلمان آخر في العالم يتمتع بهذا المستوى من السلطة. يمكن لهذا البرلمان استجواب وإقالة أعلى مسؤول تنفيذي في البلاد وعزل الوزراء واستجوابهم تمامًا كما في وقت تشكيل الحكومة يمكن لأعضاء البرلمان عدم التصويت لأي من الوزراء ولا توجد قوة هنا يمكنها منع هذا المستوى من ممارستهم للسلطة. يشارك البرلمان في تنظيم ميزانية الدولة ودراسة القانون المالي السنوي للبلاد ويمكنه إجبار الحكومة على تقديم مشروع قانون آخر إلى البرلمان إذا لم تتم الموافقة عليه. تعتبر مراقبة أداء الحكومة في المجالين التنفيذي والمالي من اختصاص مجلس الشورى الإسلامي أيضاً وكما هو الحال في العديد من الحالات الحساسة يلزم الحصول على موافقة مجلس الشورى الإسلامي.

هيئة أخرى منتخبة مهمة للغاية هي الرئاسة والسلطة التنفيذية. بحيث يتمتع الرئيس الذي يتم انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر بقدر كبير من السلطة القانونية والعملية. فيكون هو أول مسؤول تنفيذي وثاني شخص في الدولة يقوم بتشكيل الحكومة وإدارتها ومن خلال ذلك يتم تعيين آلاف الأشخاص في مناصب تنفيذية في البلاد. الرئيس لديه مهمة وسلطة وبالطبع مسؤولية في جميع جوانب البلاد من الثقافة والاقتصاد إلى السياسة والأمن. تقريبا ميزانية الدولة بالكامل -حوالي 95٪ – بيد الرئيس مباشرة ويمكنه متابعة سياساته الداخلية والخارجية بهذه الطريقة. في غضون ذلك على الرغم من أن قرارات وإجراءات الرئيس تتأثر بطريقة ما بمجلس الشورى الإسلامي وكما ذكرنا يمكن للنواب فرض قيود على الرئيس ولكن من خلال الممارسة العملية والتي امتدت 42 عامًا في الجمهورية الإسلامية فإن الرئيس في منصب تتم مراعاته من قبل جميع مؤسسات الجمهورية الإسلامية ولا سيما القائد الأعلى للثورة الإسلامية. وشهدنا في فترات مختلفة هذه الخصوصية للرئيس من قبل القائد الأعلى والبرلمان والقضاء والمؤسسات خارج هذه القوى الثلاثة.

لذلك فإن الانتخابات في الجمهورية الإسلامية مهمة للغاية لأن الشعب يعطي شكلاً خاصًا للوضع السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي وحتى الأمني للبلد باختياره. هذا هو المكان الذي ينشأ فيه تضارب في بعض الأحيان بين ما يختاره الناس وما يريدون. على سبيل المثال انتخب الشعب بنسبة تصويت مرتفعة شخصًا للرئاسة لكن بعد فترة لأن الرئيس المنتخب فشل في تلبية توقعات ناخبيه احتج عليه الشعب. وأحيانًا يرتفع مستوى الاحتجاجات وتطول فترة الاحتجاجات ويطالب غالبية الناس بالفعل بإقالة الرئيس وهو مثال رأيناه في الفترة الحالية. هنا ينشأ تضارب بين بناء الحقوق المبني على أساس الحفاظ على مؤسسات النظام وبين حق الشعب في طرد الشخص المنتخب وتنشأ “مصلحة الشعب”، وبما أننا نتحدث هنا عن مؤسسة عليا -رئاسة الجمهورية- فإن هذه النفعية بطبيعة الحال – حسب الدستور – تعتبر على أعلى مستوى في النظام. وتكمن صعوبة الفصل في مثل هذه الحالة في أن ممارسة حق الشعب في إقالة شخص انتخب سابقًا بأصوات عالية تتعارض مع المصلحة العليا للبلاد وهي عدم الإضرار باستقرار البلاد ومصداقيتها.

يبدو أنه في بعض الأحيان -كما في السنوات الأخيرة – تكون البلاد في خضم معركة حاسمة وفي مثل هذه الظروف وعلى الرغم من انزعاج الناس الكبير من الرئيس المنتخب لا يمكن الإطاحة به أو حتى الضغط عليه وترك البلاد بدون رئيس في مواجهة الخصوم الأقوياء، مصلحة البلد في مثل هذه الظروف هي الحفاظ على الحكومة القائمة وإصلاحها قدر الإمكان. هذا الإصلاح ليس شيئًا يمكن للقيادة أن تتحدث عنه علنًا وبشكل متكرر في المنابر العامة. لذلك من الواضح أنه عندما لا يتم الاختيار من قبل الناس بعناية فمن الصعب للغاية حل الخيار الخاطئ. في الختام لا بد من القول إن الرئيس والحكومة هما الشعب والمؤسسة المنتخبة من قبل الشعب والعناية والدقة العامة في الانتخاب ضرورية لأن تسليم مهمة كبيرة إلى شخص ما ليس بالأمر السهل هذه ليست قضية يمكن نقل مسؤوليتها الرئيسية إلى مكان آخر مثل مجلس صيانة الدستور. يعلق مجلس صيانة الدستور على الاختصاصات ضمن الإطار المتعلق في تأهيل المرشحين. إن انتخاب الرئيس والتشكيلة المناسبة للحكومة هو في الواقع من صنع الشعب وفي 18 يونيو/ حزيران يحق لكل فرد المشاركة في الانتخابات وعدم الانتقام من المستقبل بسبب استيائه من الانتخابات السابقة. وباختيار شخص قادر على بناء الإجماع والشجاعة والتوقيت والتصرف بالرحمة والدين بقدر ما يرضي الحاجات الأساسية للناس. الآن هذه الكرة وهذا الحقل في يد الأمة فقط ولا أحد خارج حكم الشعب فاعل في هذا الأمر مثل أي شخص من بينهم.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “كيهان” الأصولية

لمتابعة ملف الانتخابات الرئاسية (إيران 21: حصاد المواجهات)، إضغط هنا

جاده ايران واتساب
للمشاركة: