موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة31 مايو 2021 20:30
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – عراقتشي: لست متأكدًا من انتهاء المفاوضات في هذه الجولة

صرّح رئيس الوفد الإيراني المفاوض في فيينا عباس عراقتشي، أنه تم التوصل إلى توافق في نقاط الخلاف الأساسية، مشيرًا إلى أنه ليس واثقًا من أن مفاوضات فيينا ستصل إلى نتيجة في هذه الجولة من المفاوضات الجارية لإحياء الاتفاق النووي.

وأضاف عراقتشي في تصريح لوكالة أنباء الإذاعة والتلفزيون يوم الأثنين 31 أيار/ مايو 2021، أنه مر ما يقرب من أسبوع على المحادثات الجارية في فيينا وأن المفاوضات فيها تعقيدات كثيرة ووصلنا إلى القضايا الخلافية الرئيسية.

وتابع، “لقد أحرزنا تقدمًا جيدًا حتى الآن وقطعنا شوطا طويلًا.. نحن الآن في مرحلة نعالج فيها الخلافات الواضحة الموجودة.” وأنه تم إعداد النصوص والكثير من نصوصنا جاهزة، لكن بعض الاختلافات لا تزال قيد الدراسة، لقد عقدنا اجتماعات مكثفة هذه الأيام، واليوم عقدنا اجتماعًا ثلاثيًا مع روسيا والصين. ولفت إلى أن هناك تنسيق جيد بيننا وبين روسيا والصين.

وقال عراقتشي، “أعتقد أنه تم السير في طريق جيد حتى الآن. لست متأكدًا ما إذا كنا سنتمكن من التوصل إلى نتيجة في هذه الجولة من المفاوضات”، مؤكدًا “سنواصل جهودنا، قد يكون من الضروري للوفود زيارة العواصم مرة أخرى لمزيد من المشاورات، ونحن لم نتخذ بعد قرارًا نهائيًا في هذا الشأن وسنواصل العمل في اليومين أو الثلاثة أيام القادمة، أو سنصل إلى نتيجة حول كيفية التصرف”.

وكان قد عقد يوم الأثنين، اجتماع ثلاثي بين رئيس الوفد الإيراني ونظيريه الروسي والصيني، في فندق غراند اوتيل بفيينا، لاستعراض آخر التطورات المتعلقة بالمفاوضات وتنسيق المواقف بينها.

كما قدم الوفد الإيراني شرحًا  للجانبين الصيني والروسي حول مواقفه قبال نصوص المسودة وقضايا متبقية أخرى.

إلى ذلك، طرح كل من الوفد الصيني والروسي بعض وجهات النظر، كما جدّد دعمه الشامل لمواقف إيران في هذا الخصوص.

وفي الختام، أكدت الوفود الثلاثة على ضرورة استمرار الجهود بنحو جاد وبعيدًا عن أي تسرع او تماطل غير مبررين.

بدوره، أشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، إلى أنه يمكن لأي جولة من المفاوضات التي تجرى في فيينا أن تكون الأخيرة لكن هناك بعض المواضيع التي يتم تأجيلها إلى اجتماعات قادمة،  مضيفا أنه تم التوصل إلى حل للمواضيع الاساسية مع الغرب وقد تحدثنا من قبل عن ضرورة رفع الحظر الأميركي بالكامل ونتحقق من ذلك.

وفي مستهل مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الأثنين، أشار خطيب زادة إلى زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى جمهورية آذربيجان وأرمينيا الأسبوع الماضي وكذلك زيارة وزير المالية العراقي إلى طهران السبت وزيارة نائب رئيس وزراء جمهورية اذربيجان إلى طهران يوم الأحد، قائلًا “سنستضيف وزير الداخلية الطاجيكي في طهران اليوم”.

من جهته، أعلن وزير الطاقة الإيراني رضا اردكانيان، عن مباحثاته مع نظيره الاذربيجاني برويز شهبازوف يوم الأثنين، حول مزامنة شبكة الكهرباء بين إيران وروسيا وجمهورية أذربيجان.

جاء ذلك في تصريح أدلى به اردكانيان للصحافيين عقب مراسم إحياء الذكرى الخمسين لتدشين السدين “ارس” و”ميل مغان” في محافظة أذربيجان الشرقية (شمال شرق) يوم الأثنين.

وأوضح اردكانيان أنه استعرض خلال مباحثاته مع شهبازوف على هامش هذه المراسم، سبل تنفيذ الاتفاقات المبرمة وتفعيل القضايا المشتركة الهامة بين طهران وباكو.

وكانت شركة النفط الوطنية الإيرانية، قد أبرمت 3 مذكرات تفاهم مع شركات محلية في إطار اكتشاف وإنتاج النفط لإجراء الأخيرة دراسات لتطوير حقل آزادكان المشترك مع العراق.

وتم ذلك حضور وزير النفط بيجن زنغنة يوم الأثنين، إذ أبرم المذكرات مع 5 شركات اكتشاف وإنتاج للنفط محلية لإجرائها دراسات على حقل آزادكان الواقع جنوب غربي البلاد والمشترك مع حقل مجنون العراقي.

في سياقٍ آخر، أعلنت المفوضية الأممية العليا لشؤون اللاجئين، أن إيران دولة نموذجية يحتذى بها في مجال إيواء اللاجئين.

وفي تقريرها الأخير حول وضع اللاجئين الأفغان، ثمّنت المفوضية الأممية العليا جهود إيران لاستضافة 3.6 مليون شخص من هؤلاء اللاجئين.
واشار التقرير إلى توفير الخدمات التعليمية للتلاميذ الأفغان، مؤكدة أن ما تقدمه إيران من خدمات على مدى 4 عقود إلى ملايين اللاجئين الأفغانيين، لا يمكن أن تذهب أدراج النسيان.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: