موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة31 مايو 2021 05:26
للمشاركة:

موقع نقابة أخبار اليهود – كيف استغلت إيران حرب غزة الأخيرة؟

تناول موقع نقابة أخبار اليهود، في مقال لمستشار رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق جاك نهريه، موضوع حرب غزة الأخيرة ودور إيران فيها. حيث اعتبر الكاتب أن إيران أخذت هذه الحرب كوسيلة لاختبار كفاءة صواريخها وعتادها في مواجهة الجيش الإسرائيلي

عند فحص مسار الحرب التي استمرت 11 يومًا بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، لا يسع المرء إلا أن يفهم أنها كانت بروفة لما هو متوقع على الجبهة الشمالية لإسرائيل.

كانت غزة ساحة تجارب عسكرية لإيران وحزب الله. لقد كانوا قادرين على قياس قوة إسرائيل النارية وقدرتها على الاعتراض ومحدودية قوتها، كما يتجلى في العناية غير المنطقية تقريبًا التي تم اتخاذها لتجنب إلحاق الأذى بالمراكز السكانية. إن اهتمام إسرائيل بحياة الأبرياء نشأ من الخوف من ردة فعل العالم، واعتمادها على الولايات المتحدة، والانجراف الذي قوض مكانة إسرائيل في الرأي العام العالمي، وخاصة بين الحزب الديمقراطي الأمريكي.

غالبًا ما يكرر صناع القرار في إسرائيل، فضلاً عن السياسيين وضباط الجيش والأكاديميين، بيانًا منسوبًا إلى زعيم حزب الله حسن نصر الله، في أعقاب حرب لبنان الثانية عام 2006 أنه لو كان يعلم أن قراره باستفزاز إسرائيل سيؤدي إلى مثل هذا الدمار، لما كان ليبدأ الحرب على الإطلاق. وعليه، يستنتج المحللون مراراً وتكراراً أن فشل حزب الله في التحرك نابع من الردع الإسرائيلي.

منذ عام 2006، شرع حزب الله في إعادة تنظيم غير مسبوقة وجهود إعادة تسليح بتمويل وتدريب إيراني، مع تكديس ترسانة صواريخ بأكثر من 140 ألف صاروخ، بعضها يمتلك دقة عالية للغاية. على النقيض من ذلك، كان لدى حماس في غزة ما يقدر بنحو 15000 صاروخ عندما شنت حربها في أيار/ مايو 2014). قام حزب الله بتحليل معارك حماس ضد الجيش الإسرائيلي وسيتبنى عقيدة حرب تتكيف مع الواقع الجديد.

كما أعلن حزب الله علناً عن خطته للاستيلاء على الجليل من خلال حشد وحدات النخبة – وحدات الرضوان – لبناء شبكة من الأنفاق الهجومية تحت الأرض ومخابئ القيادة، ومتاهة واسعة من التحصينات التي تم الكشف عن جزء منها فقط. قبل سنوات على الحدود اللبنانية وبعد ذلك تم تحييدها من قبل الجيش الإسرائيلي. طور حزب الله فيلق الطائرات بدون طيار والوحدات البحرية، المستعدة لمهاجمة منصات الغاز الإسرائيلية جنوب غرب الساحل اللبناني. بالإضافة إلى ذلك، كقوة تعمل بالوكالة لإيران في المنطقة، اكتسبت وحداتها القتالية خبرة عملية قيّمة في حرب المدن التي تقاتل في سوريا والعراق واليمن، حيث أرسلها قادتها في طهران.

تم تنفيذ جميع العناصر المذكورة أعلاه في قطاع غزة من قبل حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني. لا عجب إذن أن نكتشف أن إيران تقف وراء المجهود الحربي الفلسطيني. رامز حلبي، عضو بارز في الجهاد الإسلامي في فلسطين، أجرى مقابلة على التلفزيون العراقي في 8 أيار 2021، وأوضح أن كل سلاح بحوزته تم شراؤه بتمويل إيراني وأن جميع رجاله تدربوا في إيران. وأضاف ساخرًا من إسرائيل أن كل صاروخ يحمل توقيع الراحل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الذي قتلته الولايات المتحدة في العراق في كانون الثاني/ يناير 2020. وبعد أن هدأ القتال شكر زعيم حماس إسماعيل هنية المقيم في قطر إيران على المساعدات المالية والأسلحة التي قدمتها إلى حماس.

من وجهة النظر الفلسطينية، أثبتت الحرب أن “الشيطان الإسرائيلي” لم يكن مخيفًا كما كان في السابق. في الواقع، كان آخر انتصار عسكري لإسرائيل عام 1982، والذي أدى في النهاية إلى الانسحاب من جنوب لبنان عام 2000 تحت ضغط حزب الله العسكري. كان يُنظر إلى حرب عام 2006 على أنها انتصار لحزب الله على إسرائيل، في حين أظهر عام 2014 مدى عدم استعداد إسرائيل للشروع في دخول بري واسع النطاق إلى قطاع غزة.

ارتدت سياسة “فرّق تسد” الإسرائيلية تجاه حماس في غزة والسلطة الفلسطينية. فقد أدى ذلك في النهاية إلى تقوية حماس وأصبحت العامل المهيمن في مواجهة إسرائيل. علاوة على ذلك أدركت حماس أن إسرائيل قدّرت خطأ – حتى اللحظة الأخيرة – أن حماس تفتقر إلى الاهتمام بمواجهة عسكرية وتم ردعها. ويقترن هذا التقييم بالبيان الذي يتم التأكيد عليه باستمرار بأن إسرائيل لا مصلحة لها في هجوم بري على غزة من أجل إسقاط حماس. ويرى التقييم أنه بفضل “القبة الحديدية” ستكتفي إسرائيل بعمل ضد حماس من خارج غزة.

أكدت المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وغزة إحجام إسرائيل عن إدخال قوات برية إلى غزة، خوفًا من وقوع إصابات وعدم رغبتها في السيطرة على مليوني فلسطيني آخرين. تم تأريخ هذه الاستنتاجات في طهران وحزب الله لأن التشابه مع الوضع في لبنان بديهي.

لا يبشر بالخير لإسرائيل أن نقاط ضعفها كانت واضحة ليس فقط للجمهور الفلسطيني، ولكن أيضًا، وعلى وجه الخصوص، لحزب الله وإيران، اللذان درسا سلوك إسرائيل خلال 11 يومًا من القتال.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ موقع نقابة أخبار اليهود

جاده ايران واتساب
للمشاركة: