موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 مايو 2021 23:46
للمشاركة:

صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية – الوعود الاقتصادية لمرشحي الرئاسة السبعة

تناولت صحيفة "جهان صنعت" الاقتصادية، في تقرير لها، السياسات الاقتصادية لكل المرشّحين الذين نالوا الأهلية لخوض الانتخابات الرئاسية من مجلس صيانة الدستور. ورأت الصحيفة أن عبور المآزق الاقتصادية الصعبة لا يقتصر على الشعارات الملونة للانتخابات فتنفيذ هذه المهام الصعبة يتطلب رؤية صحيحة.

وافق مجلس صيانة الدستور على أهلية سبعة مرشحين للرئاسة. وتدور الوعود الانتخابية لكافة المرشحين السبعة حول القضايا الاقتصادية المختلفة بما في ذلك حل مشكلة التضخم والغلاء وتوفير سبل العيش للناس، وخلق نمو اقتصادي مستدام وخلق فرص العمل، وزيادة الدعم، وتأمين الإسكان، وإقامة العدالة الاجتماعية، ومحاربة الفساد الاقتصادي. حيث يُظهر الفحص التفصيلي للوعود الانتخابية التكرار المستمر في إعادة قراءة ملف الحكومات السابقة في مجال صنع السياسات وتقديم حلول للخروج من المأزق الاقتصادي. ومما لا شك فيه أن كل من يطمح إلى أن يكون على مسرح السلطة يعرف جذور مشاكل ومتاعب البلاد اليوم، ولكن عبور المآزق الاقتصادية الصعبة لا يقتصر على الشعارات الملونة للانتخابات وتنفيذ هذه المهام الصعبة يتطلب الرؤية الصحيحة في هذه القضايا الاقتصادية . حيث أنه بالأمس وافق مجلس صيانة الدستور على مؤهلات سبعة مرشحين. وبهذه الطريقة، يكون أمام المرشحين أقل من شهر لتمهيد طريق الانتخابات الصعب لتولي المنصب الرئاسي. وفي غضون ذلك، يتنحى البعض لصالح الآخر لجعل المنافسة الانتخابية للمرشحين أكثر صعوبة. وبحسب الهيئة الانتخابية في البلاد، فإن سعيد جليلي ومحسن رضائي وإبراهيم رئيسي وعلي رضا زاكاني وأمير حسين قاضي زاده هاشمي وعبد الناصر همتي ومحسن مهر علي زاده هم المؤهلون لخوض الانتخابات الرئاسية. ومع ذلك ، فقد أعدت الأسماء المذكورة بالفعل شعاراتها الانتخابية وأتاحتها للجمهور.

أحد المرشحين الذي لا يزال حاضراً في المشهد السياسي الآن هو عبد الناصر همتي. ولديه خلفية في الإدارة المصرفية والإعلامية وقد دخل المنافسة الانتخابية من خلال شعار إصلاح الحوكمة الاقتصادية وتحقيق النمو المستدام. ويعتبر تحسين الظروف المعيشية ورفاهية الشعب أهم قضية في الاقتصاد الإيراني اليوم ويعتقد أنه من خلال تغيير العلاقات الاقتصادية وخلق فرص عمل منتجة يمكن تحقيق هذا الهدف المهم. وقال في بيانه الانتخابي: “لا خيار أمام إيران اليوم سوى إصلاح الاقتصاد. حيث يعتبر الفساد المستشري وركود النمو الاقتصادي، مع تأثرهما بشدة بالعقوبات القمعية جزءاً معطلاً من هيكل الحوكمة الاقتصادية الخاطئ. واليوم، تعد الإصلاحات الاقتصادية الشاملة والعميقة أهم أولويات البلاد وأكثرها أهمية. والمناقشات السياسية التي لا نهاية لها لن تؤدي أي طريق. وأي حديث آخر في هذا الموقف لا طائل منه إلا الضلال. وأنتم أيها الناس لكم الحق في أن تتوقعوا العيش في رخاء والحصول على ما يكفي من الأمن الوظيفي والدخل، ويكون بالكم مرتاح بشأن مستقبل حياة أطفالكم، فهذه ليست مطالب كثيرة. إن إيران وأنتم، تمرون بلحظة تاريخية. في الوقت الذي يتم فيه الاعتماد على الخبرة العلمية واحتياطيات المعرفة البشرية لزيادة الدخل والنمو الاقتصادي ودعم نمو وتطور الأسواق المالية وخاصة سوق رأس المال وتعزيز رأس المال الاجتماعي وزيادة الأمل والثقة يجب أن تكون الأولويات الوحيدة لمستقبل البلاد.”

ومن المفترض أن يوفر همتي طريق النمو الاقتصادي المستدام من خلال الاعتماد على الإصلاحات الاقتصادية اللازمة حتى يتمكن بالفعل من توفير الأسس اللازمة لتحسين الظروف المعيشية للناس وخلق الرفاهية. على الرغم من أن النمو الاقتصادي الإيجابي أمر لا بد منه لأي اقتصاد وبلد، إلا أنه يتطلب أيضاً تغيير المنظور في المجال السياسي. وعلى سبيل المثال، إذا تم اعتماد الانطوائية والاعتماد على الداخل كمحور وحيد فستكون النتيجة عزلة اقتصادية فقط، والتي لا تساهم في الازدهار الاقتصادي. وفي الوقت نفسه فإن تحقيق المثل الاقتصادية المذكورة، أي ضمان رفاهية الناس ومعيشتهم لا يتحقق من خلال الشعارات التبسيطية والشعبوية ولكن هذا يتطلب حل المشكلات التي تواجه النشطاء الاقتصاديين ونزع تسييس الاقتصاد ومكافحة الاحتكار.

رضائي هو السكرتير الحالي لمجمع تشخيص مصلحة النظام وقد قدم العديد من الوعود للناس. وشعارات هذا المرشح نبرة انتخابية وشعبوية أكثر مما يمكن إدراكه. وقال رضائي في جزء من خطابه: “في السنوات الثماني المقبلة، وبغض النظر عن التهديدات والتحديات، تمتلك إيران فرصاً هائلة. وأول فرصة عظيمة لبلدنا هي الشعب الإيراني القادر؛ الناس الذين جاؤوا بفطرتهم الطاهرة خلف الحاج قاسم. ويجب أن يشعر هؤلاء الناس أننا لا نعد بل لدينا خطة. ويجب تشكيل حكومة قوية وفعالة ومسؤولة وخاضعة للمساءلة في هذا العام حتى تتمكن بلادنا من التغلب على هذه المشاكل بأمان. كما ويحتاج كل من المجتمع والحكومة إلى حكومة قوية وفعالة للتغلب على عقبات ومشاكل البلاد”.

وأهم الوعود التي قطعها تدور حول زيادة دخل الفرد الإيراني. وقال في الأيام الأخيرة “يسألونني ما هي خطتك لاقتصاد لا يعتمد على النفط؟ هل تفكر فقط في بيع البتروكيماويات ومنتجات المصافي؟ وجوابي هو أن هذا أقل ما يجب فعله بالنفط. ومع القفزة في الإنتاج الوطني والازدهار الاقتصادي، بالإضافة إلى عدم وجود النفط الخام للبيع، يمكننا استيراد النفط من دول أخرى يومياً حتى نتمكن من تأمين مستلزمات الصناعة والزراعة الإيرانية الحديثة وإذا تم تنشيط الاقتصاد، فإن دخل كل فرد إيراني لن يكون أقل من خمسين ألف دولار. وكل شيء جاهز من أجل هذه القفزة. وكل تغيير في إيران سيؤثر على حياة 500 مليون شخص حول إيران بشرط أن يكون لدينا أسواق إقليمية ومجال للتأثير الثقافي في أهدافنا”. وما يبحث عنه هذا المرشح هو زيادة دخل الفرد الإيراني إلى 10 أضعاف الرقم الحالي. والسؤال هل يمكن أن يتحقق هذا الوعد في الفترة الحالية؟ لذلك وبنظرة بسيطة يمكن القول إن وعود محسن رضائي إما مبسطة أو ديماغوجية، والوفاء بها بعيداً عن المتوقع عملياً.

هذه هي المرة الثانية التي يدخل فيها السكرتير السابق لمجلس الأمن الأعلى إلى الساحة الانتخابية. وكمرشح للحركة الأصولية، لدى جليلي أيضاً وعود اقتصادية. وقد قسّم جليلي وعود حملته إلى تسع فئات: “في الأمور الاقتصادية، فإن الصادرات إلى دول مثل فنزويلا والعراق وأفغانستان تخلق فرصاً لنا؛ ويجب أن تكون لدينا شفافية اقتصادية في الخطوات الاثنتي عشرة للملحمة الاقتصادية؛ كما ويجب إنشاء قواعد البيانات في غضون ستة أشهر من أجل الشفافية المالية؛ ويجب تحديد قدرات التوزيع بحيث لا تبقى هذا الاستعداد في ذات النطاق؛ كما ويجب استيراد السلع المستوردة مباشرة إلى تشابهار وشواطئنا من خلال بناء البنية التحتية اللازمة؛ وخلق فرص العمل وتخفيض الأسعار من خلال زيادة إنتاج السلع؛ ويجب على الحكومة سد الثغرات التي تؤدي إلى الفساد من أجل التحرك نحو الحضارة. ويجب علينا تحديد الآليات الاقتصادية من خلال إنشاء قواعد بيانات ومنع الفساد بطريقة بحيث أنه حتى لو أراد شخص ما السرقة فلن يتمكن من ذلك، وأعد كل الناس بأنني سأحل مشاكل الغلاء بمساعدة قدرة المحافظات.”

كل الوعود التي قطعها هذا المرشح يبدو أنها قادرة على فك العقدة الاقتصادية، لكن ليس من السهل تحقيقها. وحل المشكلات، على سبيل المثال لا يمكن حله بمجرد قول ذلك ولكن يبدو أن المرشحين يعرفون جيداً كيفية استخدامه لجذب الناس إلى صناديق الاقتراع لصالحهم. وفي الوقت نفسه تبدو الشفافية الاقتصادية التي هي أحد المحاور الرئيسية لبرنامج جليلي الانتخابي، مجرد كلام جميل فقط؛ وربما ينبغي أن تكون الخطوة الأولى في هذا الصدد هي جعل الإنفاق الانتخابي أكثر شفافية حتى يتمكن للمرء في أن يأمل في تحقيق وعد الشفافية في المجمع الاقتصادي.

يعتبر الكثير من السياسيين أن رئيسي الذي يتولى حالياً منصب رئيس القضاء، لديه أفضل الحظوظ للوصول إلى السلطة. وفي السنوات الأخيرة، بدأ محاربة الفساد الاقتصادي ورفع قضايا فساد للكثيرين. ولديه وعود كثيرة للحكومة الثالثة عشرة. وخلاصة الوعود الانتخابية لإبراهيم رئيسي هي كالتالي: “أكثر من 40٪ من المتعلمين وحوالي 30٪ من الشباب عاطلون عن العمل، الأمر الذي تسبب في كثير من الآفات الاجتماعية؛ ومن الممكن حل مشكلة الفقر والبطالة؛ ويمكن مضاعفة الإعانات النقدية للفئات العشرية الأدنى ثلاث مرات للقضاء على الفقر المدقع؛ ويمكن بناء مساكن رخيصة؛ وقد رد البعض على كلامي بالقول هل من الممكن تأمين سكن وعمل بهذه الطريقة. ومن خلال برنامجي، فإن تنفيذ ذلك ممكن بالفعل؛ ونص خطة التنمية السادسة على خفض نسبة البطالة والتي هي 12% إلى ثمانية في المائة؛ والمهمة الأولى للحكومة هي إصلاح الهياكل الفاسدة في البلاد؛ حيث تظهر الإحصائيات اليوم زيادة في المسافة بين الطبقات؛ وهناك حاجة إلى إعادة نظر جادة في المدفوعات لتقليص الفجوات بين الطبقات؛ وفي أي عقد، يجب أن تكون كرامة وعزة الشعب أولوية؛ وسنقوم بتسليم مساكن مهر للشعب في السنة الأولى من حكومتنا؛ ألا يمكنك إنشاء وظائف مع الفضاء الإلكتروني؟ الهند والعديد من البلدان الأخرى حلوا مشاكل البطالة من خلال الفضاء الإلكتروني.”

يمكن اعتبار زيادة الإعانات والإصلاحات الضريبية وبناء المساكن من أهم الوعود الانتخابية لإبراهيم رئيسي. ويعتقد أنه بحلول نهاية هذا العام، يمكنه استكمال سكن مهر وتسليمه للمتقدمين له. وبحسبه، فإن الكمية الهائلة من السيولة التي تتدفق في الأسواق الاقتصادية يمكن أن توجه إلى الإنتاج والإسكان وتقليل البطالة. لكن لديه أيضاً العديد من الخطط لمحاربة الفساد. وقال إن “الفساد في البلاد عابر للطوائف ولا يقتصر على حكومة واحدة. دع الحكومة تقول اليوم ما هي الإصلاحات التي أجرتها في نظام الجمارك والتي يمكن أن تطمئن الناس. لم يعد المجتمع مهتماً بالنظر في قضية فساد مالي وعلى الحكومة أن تأتي اليوم لتقول إنها حددت الفساد وعرضته على القضاء وقد تعامل القضاء معه بشكل سليم. ومن المؤكد أن الرشوة والمحسوبية والروابط الأسرية لا تتوافق مع حكومة العمل والكرامة.

كما ولم أن الوقت اليوم ليس بأن تأتي صحيفة وتتحدث عن الحقوق الخيالية وأن تقول الحكومة سأحلها وتخلق المشاكل. ما تحتاج الحكومة أن تعرفه هو أنه يجب أن يكون هناك تغيير في الفرع التنفيذي للبلاد من خلال النظر إلى الناس”.

على الرغم من أن رئيس القوة القضائية الحالي لا يزال يحارب المفسدين الاقتصاديين، إلا أن هذا لا يبدو أنه أدى إلى تفكيك السلطات الموازية التي تستخدم المصالح الوطنية لصالحها. لذلك فإن محاربة الفساد تتطلب أيضاً شروطاً مسبقة، وربما يجب اتخاذ الخطوة الأولى في هذا الصدد بجعل نفقات الانتخابات شفافة.

كما قدم مهر علي زاده مرشح التيار الإصلاحي، خططه الاقتصادية في الأيام الأخيرة. حيث يقول: “من أجل حل المشاكل يجب أن تتولى حكومة تتمتع بروح براغماتية وتتفاعل مع جميع النخب والفئات النشطة في المجتمع، حتى نتمكن معاً من إيجاد الحلول اللازمة لحل المشاكل الاقتصادية وكذلك إزالة الحواجز أمام الإنتاج والتصدير والتواجد ضمن الأسواق الدولية. إن إزالة العديد من العناصر الأساسية من على موائد الشعب متجذر في نقاط الضعف الإدارية التي تحتاج إلى تصحيح جذري. ولحل المشاكل الاقتصادية والقضاء على الفقر، وكبح النمو غير المنضبط للأسعار، وتقليل الاعتماد على عائدات النفط والقضاء على الركود والبطالة، نحتاج إلى رئيس براغماتي وعلى دراية بقضايا الإدارة في مختلف المجالات. واسم حكومتي هو “حكومة التحول والعدالة”.

والتحول يعني أنه في المجال الاقتصادي، يجب إجراء تغييرات أساسية مع التركيز على توفير سبل عيش الناس. وبرنامجي موجه نحو الاقتصاد وليس برنامجاً مركباً، ولكنه يعتمد على تفكير اقتصادي محدد. إن أولويتي هي تحقيق العدالة الاجتماعية، وتوفير سبل العيش للشعب وازدهار الإنتاج وتحسين أوضاع العمل. ومن سمات حكومتي الانتباه إلى المدراء المحليين والإقليميين، وسأتابع برنامجاً يرتكز على مكافحة الفساد والجدارة. إن توفير سبل العيش، وإزالة الحواجز أمام الإنتاج والصادرات وزيادة الدعم النقدي من ثلاث إلى خمس مرات، وكبح التضخم ومحاربة الفساد ، وجذب الاستثمار الإيراني في الخارج، وتطوير الطرق والموانئ والمطارات والبناء والإسكان من خلال مشاركة القطاع الخاص وإصلاح نظام الضرائب، والدعم الخاص لوحدات الإنتاج الصغيرة ورجال الأعمال الشباب، وخلق التماسك في البرامج التنفيذية الحكومية وتنفيذ السياسة الخارجية الموجهة نحو التنمية هي من بين برامجي ضمن الأبعاد المختلفة “.

من جهته، قال المرشح أمير حسين غاضي زاده هاشمي في شرح لخططه الانتخابية أنه “في الأربعين سنة الماضية، لم يكن لدينا استراتيجية واضحة طويلة المدى لإدارة البلاد والاقتصاد. ولم يكن لدى الحكومات استراتيجية متسقة، وكان نهجها دائماً هو التعامل مع الأزمات. حيث إن الدعم ومسكن مهر هو نوع من الاستجابة للأزمات. في الحقيقة ما نقوم به في مواجهة الفيضانات والزلازل فعلناه في مجال الاقتصاد والمعيشة. لن نترك الوضع الحساس الحالي في البلاد لأننا فكرنا دائماً في هذا الوضع وأجبرتنا الضغوط الأمنية والسياسية والأزمات الاجتماعية على القيام بأعمال طارئة. ولقد أجبرنا الحصول على رضا الشعب السريع على الفوز في الانتخابات على اتخاذ إجراءات ضد المصلحة العامة. اليوم سنحل مشكلة الإسكان وغداً سنواجه زيادة في التضخم. إذا أردنا تطبيق العدالة الاجتماعية في المجتمع، فلا بد من تنفيذها من خلال إصلاحات مؤسسية، فالناس غير راضين عن عدم كفاءة الحكومة، وليس النظام السياسي. وقد دفعهم ذلك إلى الاعتقاد بأن النظام السياسي يصعب تشكيل حكومة مرغوبة وفعالة، إذا كانت الحكومة فعالة، فلن يواجه الناس مشكلة مع النظام السياسي.

يشغل علي رضا زاكاني حالياً منصب مدير مركز البحوث البرلمانية وهو معارض قوي للاتفاق النووي.وقد أعلن وقت التسجيل في الانتخابات الرئاسية: “قبلت منطق الوحدة؛ لقد جئت لهدم شبكة الفساد والتأثير. ولن تحل مشاكل البلاد بقرارات مدتها 20 دقيقة “. وبهذه الطريقة، يسعى هذا المرشح أيضاً إلى محاربة الفساد. ولكن هل يتعين علينا أن نرى كل هؤلاء الأشخاص الموجودين الآن في مكان ما في الشبكة الحكومية الكبيرة الذين قدموا الكثير من الفوائد لمرؤوسيهم وهم يتجهون حقاً نحو مكافحة الفساد أم أن ما يقولونه هو مجرد وعد وشعار انتخابي لجذب الناس؟ من الواضح أن هذا ممكن فقط من خلال القضاء على المؤسسات الموازية، وليس من خلال توسيع الحكومة واحتكار الهيكل الاقتصادي للبلاد.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: