موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 مايو 2021 22:58
للمشاركة:

ترند إيران– مطالبات بالتوحد خلف مرشح أصولي واحد

طالب بعض الإيرانيين الداعمين للتيار الأصولي في البلاد، مع اقتراب الانتخاب الرئاسية، جميع المرشحين المحسوبين على هذا التيار، للتوحد خلف مرشح واحد. واعتبر المغرّدون أن الاتفاق على مرشح واحد ضرورة من أجل تحسين الأوضاع المعيشية في البلاد، ولكي لا تذهب الرئاسة في إيران إلى مرشح آخر.

وتخوض إيران في 18 حزيران/ يونيو انتخابات رئاسية. واعلن المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور أنه من بين خمسمئة واثنين وتسعين شخصًا الذین سجلوا أسماءهم، استطاع نحو أربعين شخصاً تقديم كافة الوثائق والمستمسكات اللازمة بناء على لائحة مجلس صيانة الدستور والذين سيتم البت في أهليتهم.

على مواقع التواصل، دعا مناصرو التيار الأصولي مرشحيهم للاتفاق على مرشح واحد لخوض الانتخابات، كي لا يؤدي تشتت الأصوات إلى فوز التيار الإصلاحي.

ورأت سنا حفيظي أن “شعب إيران، بحضوره الكبير، سيؤسس مرة أخرى وأكثر من أي وقت مضى المكانة الرفيعة للجمهورية الإسلامية، لذا على جميع المرشحين الثوريين الاتفاق على مرشح واحد لنصل إلى تحقيق حلمنا في هذا الوطن”.

وأكد مهناز أصغري أنه “علينا الانتقام ممن خان أبطالنا كالشهيد قاسم سليماني، ويجب أن نصوت لفكر ثوري من أجل التخلص من جبن الغرب”.

ولفت مهدي كمالي إلى أن “الانتخابات تمثل طريقة للوصول إلى السلطة الوطنية، ففي البعد الداخلي، تظهر الانتخابات الإرادة الوطنية، وتظهر أن الشعب ينعم بالوحدة والتضامن الوطنيين، وفي البعد الخارجي يظهرون للعالم قوتهم الوطنية ومجدهم السياسي”.

وأشارت سمية صادقي إلى أنه “عندما كانت عيون العدو على وطننا لم تكن هناك وحدة بين الناس، وسقط وطننا في أيدي العدو، واليوم نسير على نهج الشهداء في الاختيار الصحيح أي الوحدة كأمة واحدة، ونطلب من المسؤولين التوحد أيضًا في الانتخابات”.

وشدد نويد برسائيان على أن “الانتخابات مهمة أيضا من وجهة النظر الوطنية، لأن حياة وفخر وكرامة الأمة بأيديهم. وإذا أرادوا هذه الكرامة والعزة، فيجب عليهم إظهار إرادتهم الوطنية وروحهم الجماعية في الأمور المتعلقة بالوطن، وتحمي هويتهم الوطنية”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: