موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 مايو 2021 18:54
للمشاركة:

ترند إيران – غضب على مواقع التواصل بسبب انقطاع الكهرباء

مع إعلان بعض شركات إنتاج الكهرباء في إيران جدولًا زمنيًا لانقطاع الكهرباء في جميع أنحاء البلاد، أعرب بعض الإيرانيين عن غضبهم على مواقع التواصل الاجتماعي. وتفاعل الإيرانيون، عبر وسم "انقطاع الكهرباء"، مع هذا الحدث، واعتبروا أنه نتيجة إهمال الحكومة، إضافة للمماطلة في استثمار الطاقة النووية.

وأفادت وكالة أنباء “إيسنا”، أن صناعة الكهرباء الإيرانية عقدت السبت في 22 أيار/مايو اجتماعًا حول مراجعة نشر الجداول الزمنية لانقطاع الكهرباء في جميع أنحاء البلاد، ولكن لم يتم الإعلان عن أي قرار بشأن جميع المحافظات الإيرانية حتى الآن.

وقال رامين فرج، رئيس شركة توزيع الكهرباء في محافظة البرز، “لا يوجد خيار آخر سوى قطع الكهرباء عن الأحياء المختلفة لمدة ساعتين من الساعة 9:00 صباحًا”.

كما قال عباس آذري، المسؤول في شركة توزيع الكهرباء في مدينة مشهد، في تصريح أدلى به إلى وكالة أنباء “إرنا”، إنه بحسب خطة انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة، “فإن نصيب كل مشترك من الانقطاع يبلغ ساعة ونصف ساعة في اليوم”.

من جهته، قال رئيس شركة توزيع الكهرباء في كرمانشاه (غربي إيران)، أميد علي مرآتي: قد تشهد المحافظة “انقطاعًا كثيرًا بحسب جدول زمني”.

كما أعلن كيومرث زماني، المتحدث باسم صناعة الكهرباء جنوب غربي إيران عن بدء تنفيذ برامج إدارة استهلاك الكهرباء في محافظة خوزستان اعتبارًا من اليوم السبت. ودعا المراكز الحساسة والشركات التي لديها مولدات ديزل أو مولدات احتياطية إلى الاستعداد “لاستخدام هذه الإمكانية إذا لزم الأمر”.

ويأتي الإعلان الرسمي عن انقطاع التيار الكهربائي في بعض أنحاء إيران بعدما وردت سابقًا تقارير عن انقطاع متقطع للتيار الكهربائي في البلاد، لكن الحكومة لم تقدم جدولًا زمنيًا لهذه الانقطاعات للكهرباء.

في السياق نفسه، قال مصطفى رجبى مشهد، المتحدث باسم صناعة الكهرباء، إنه اعتبارًا من اليوم السبت، سيتم قطع الكهرباء عن مراكز استخراج العملات الرقمية المصرح بها خلال ساعات ذروة استهلاك الكهرباء.

وأضاف “يتم الآن استهلاك أكثر من 2000 ميغاوات من الكهرباء في المراكز غير القانونية لاستخراج العملات الرقمية في إيران”.

وأضاف رجبي مشهدي أن مثل هذا الاستهلاك “يتسبب في تلف وحتى حرق معدات شبكة الكهرباء بسبب التوصيلات غير الصحيحة وزيادة نقاط استهلاك الطاقة مما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي”.

وقد أعلن المتحدث باسم صناعة الكهرباء أن التيار الكهربائي لمباني أربعة مراكز حكومية، من بينها وزارة الصناعة، والفرع المركزي لبنك ملت، ومؤسسة التعاون، ومنظمة تسجيل الوثائق والمستندات الرسمية، سيتم قطعه اعتبارًا من اليوم السبت، بسبب “عدم الامتثال لأنماط الاستهلاك”.

وأكدت وزارة الطاقة أنه يجب على المنظمات الحكومية الإيرانية تقليل استهلاكها للكهرباء بنسبة 50 في المائة.

على مواقع التواصل، أعرب الإيرانيون عن غضبهم بسبب هذا الوضع. واعتبرت فاطمة تاش أنه “منذ كنا صغارًا، تحدثوا جميعًا عن الطاقة النووية السلمية وأهميتها في إنتاج الطاقة النظيفة، لكن أنظروا اليوم، راح الكثير من الشهداء النووين في بلادنا، لكننا لا نملك الكهرباء”.

ولفت رضا مظهري إلى أن “هذا القرار بقطع الكهرباء يأتي قبل فصل الصيف بشهر واحد، يبدو أن المسؤولين عندما قالوا إن إسرائيل لن تبصر الـ25 سنة المقبلة، كانوا يقصدون أنه لن يكون لدينا أنوار في طهران لمشاهدتنا”.

وقال ابراهيم علي بور: “عندما كانوا يتوددون للأوروبيين من أجل الطاقة النووية، التي كانت حقًا ثابتًا لهذه الأمة، كانت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تطوران محطة للطاقة النووية، وبحلول عام 2028، سيكون علينا استيراد الكهرباء من العرب”.

وطالبت عطية همتي بـ”قطع الكهرباء عن شمالي طهران وعن الأغنياء، ولا تجعلوا منا نحن الفقراء أداة للهروب من مسؤوليتكم”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: