موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 مايو 2021 07:08
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – صناديق الإقتراع والمخالفين لها

ناقشت صحيفة "ايران" الحكومية، في مقال للمتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، موضوع الانتخابات الإيرانية وأهمية المشاركة فيها. ورأى الكاتب أن الانتخابات الرئاسية هذه الأيام تمهد الطريق لواحدة من أكثر القضايا إلحاحًا وهي مبدأ أساسي يضمن استقرار إيران ومستقبلها.

الانتخابات الرئاسية هذه الأيام تمهد الطريق لواحدة من أكثر القضايا إلحاحًا وهي مبدأ أساسي يضمن استقرار إيران ومستقبلها. بغض النظر عن صخب المنافسة وأي شخص أو تيار يتولى السلطة، يمكن أن تكون العلاقة بين حاضر ومستقبل إيران بصندوق الاقتراع الأصلي قضية مهمة للتفكير طويل الأمد. فقبل بضعة أشهر سمعنا أشخاصًا يقولون إن علينا هذه المرة أن نتحرك نحو خيار أفضل للانتخابات والبعض يبحث حتى عن خيارات أفضل في عدم إجراء انتخابات. حيث تثير هذه الأنواع من الآراء الكثير من القلق. فأجواء الانتخابات بهذه الحجج وآثارها المصاحبة للعقوبات على الحياة والمعيشة والتعب الناجم عن كورونا وانتشار نوع من اليأس هي قضايا مقلقة.

منذ تشكيل الحكومة الحديثة في إيران، تم التعبير عن وجهات نظر مختلفة حول صناديق الاقتراع كمصدر لحكم المجتمع. قبل الثورة الإسلامية، كان ما يسمى بوسيط الصندوق لا معنى له في العلاقة بين الحكومة والشعب، والاعتماد على نوع من الأصولية القديمة والقومية المتضخمة في الشعار. ولكن عمليا كانت الدولة بلا شعب هي الفلسفة لبناء القوة و لم يكن للأموال في أي من أركان السلطة أي معنى أو تأثير في إدارة الشؤون. وقد ظهر هذا الهراء على المستوى السياسي الكلي حتى في صناديق النقابات. وأما في التاريخ السياسي لإيران مع هذا النوع من المواقف كان من المعروف أن الأموال تشكل عاملاً معطلاً وبدون دور الشعب ستكون القوة الوطنية أكثر تركيزًا على خلق دور في سلسلة الأمن العالمي. وقدمت المقاربة الحقيقية للثورة بعد الانتصار تعريفًا واضحًا لوساطة الدولة القومية ولكن من نفس الفترة واجه مدارس فكرية مختلفة وحتى متضاربة وحتى اليوم استمرت هذه التقلبات من وجهات نظر مختلفة.

جلبت هذه الثورة إلى التاريخ تعريفًا واضحًا لمفهوم الجنسية الإيرانية والهوية الوطنية وهو مفهوم ديمقراطي وغير مسبوق تمامًا. فالإمام الراحل الخميني على النقيض من التعريف الملكي والذي اعتمد على إيران القديمة والأمة القديمة غير الموجودة في الوقت الحاضر والتي يربطون شرعيتهم بطريقة خرقاء بتاريخ قديم. وكما تحدث عن إيران نفسها الموجودة بالفعل والإيرانيون الذين جاؤوا إلى الساحة ودافع عن وجود الأجيال الحالية ضد النهج الملكي لـ “إيران بدون الإيرانيين” وقال إن إيران تعني الجيل الحالي، وأن نفس الإيرانيين الذين دخلوا مسرح التاريخ يريدون أن يقرروا مصيرهم وليس “إيران التاريخية” وإيران المجردة والخيالية التي تم إنشاؤها في خيال الشاه بطريقة مجردة من الإيرانيين.

يعود أول عناد وصراع مع صندوق الاقتراع إلى التيارات المسلحة التي اعتبرت نفسها ثورية محترفة. فإذا عدنا إلى السنوات الأولى للثورة الإسلامية، فإن الحساسية المناهضة للانتخابات لتيارات انتقائية مثل ما يسمى بمنظمة مجاهدي خلق وبعض التيارات الماركسية التخريبية كان لها شكل مختلف تمامًا. اتخذ المنافقون في تلك السنوات موقفاً معقداً وسرياً ضد الانتخابات ضد إصرار الإمام الخميني غير العادي وتأكيده على الحاجة إلى مشاركة واسعة وفي إعداد تجهيزاته العملية. وحاولوا إخضاع الانتخابات بلغة النفاق و قالوا إنه بالرغم من أن الانتخابات جيدة إلا أنها ليست لها الأولوية على الثورة. عندما تتعمق في هذا الأمر وراء القصائد والشعارات التي تبدو ملحمية والثورة الجديرة بالثناء لتلك التيارات المنافقة، يمكنك أن ترى نوعًا من الكفر العميق ونوعًا من الخوف العميق من الناس ومن الانتخابات الشعبية.

ثم برزت معارضة أخرى من منظور مختلف وبنية حسنة هذه المرة باسم مقاربة وتصور خاصين فلقد شككوا في صحة الانتخابات واتبعوا نوعًا من الازدواجية. أدت نظريتهم في النهاية إلى “جمهورية بدون جمهورية الشعب” مثل أطروحة “إيران بدون الإيرانيين”. إنهم يرون في الانتخابات على أنها “كارثة حتمية” يجب “عكسها” بطريقة ما عندما يأتي موسم الانتخابات، فإنهم يعانون من صراع مفجع أي أنهم يعانون من نوع من الرهاب الانتخابي فلقد اختاروا التعبيرات التقليدية للتعبير عن خوفهم وإظهار خوفهم بلغة مختلفة.

إذا اعتقد المرء أنه سيكون مستقرا بدون صناديق الدولة فهذه فكرة خاطئة فالصناديق هي الطريقة الوحيدة التي لا يمكن الاستغناء عنها لربط مطالب الأجيال الجديدة في قلب جمهورية إيران الإسلامية، وهذا شيء يمكن أن يظهر الرغبات والاحتياجات والتطلعات بطريقة مستقرة ستغلق الصناديق المعابر وتحول الطاقة البشرية للمجتمع إلى طاقة ديناميكية وتقدمية.

بغض النظر عن أي مضايقات ومصاعب ومخاوف عامة في السنوات الأخيرة ، يجب علينا احترام هوية الصناديق والسعي لضمان عمل الصناديق بشكل أفضل من أي وقت مضى فتدفقات مخيبة للآمال من المشاركة والصناديق تبحث عن المغامرة.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ايران” الحكومية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: