موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 مايو 2021 07:05
للمشاركة:

صحيفة “جوان” الأصولية – ترديد شعارات روحاني يعني تثبيت الوضع الراهن

ناقشت صحيفة "جوان" الأصولية، في تقرير لها، موضوع الشعارات الانتخابية التي يطلقها المرشح علي لاريجاني. واعتبرت الصحيفة أن لاريجاني يميل إلى دعم الإصلاحيين حتى يتمكن، إلى جانب دعم المعتدلين وبعض القوى من الأصوليين، من التأكد من أن التصويت له سيصل إلى مستويات عالية.

هل يمكن بشعارات شبيهة بشعارات روحاني وإن كانت من شخص عادي من شخص ليس “حسن روحاني” أن توصل إلى وضع غير الوضع الحالي لحكومة روحاني؟ هذا سؤال استراتيجي للغاية. شعارات مثل “معرفة لغة العالم والتفاعل مع العالم” أو شعارات تقوم على تغيير السياسة الخارجية أو شعارات بمحتوى مجموعة العمل المالي ، تحدد مدى تدخل الحكومة في حياة الناس وما شابه ذلك التي تصدر عن أشخاص مختلفين إلى أي مدى يمكن أن يؤدي العمل إلى نتائج مختلفة؟

وسمعنا مثل هذه الشعارات من بعض المرشحين من الفصيلين ومن يقولون إنهم لا ينتمون إلى أي من الفصيلين. قال البعض منذ البداية إنهم يبحثون عن “تفاعل ذكي مع الغرب”.

ثماني سنوات من لعب “السياسة الخارجية” في الانتخابات وإدارة البلاد أدت إلى “الوضع الحالي”. لماذا نعتقد أن شخصا أو أشخاصا لهم نفس الشعارات حتى في الأقوال والخطابات شبيهة بشعارات الحكومة الحالية أن يستطيعوا بالضرورة إحداث فرق وتحقيق نتائج أخرى ؟!

تسمع “شعارات روحاني المتكررة” من بعض المرشحين ولكن بما أن أبرزها هو علي لاريجاني فمن خلال مراجعة شعاراته يمكن أن يُطلب منه ومن المرشحين الآخرين الذين يرددون شعارات مماثلة أن يشرحوا للناس كيفية مواصلة حملتهم. ضمن أي آلية يريدون تحقيق نتائج مختلفة بنفس الشعارات واللعب بأوراق السياسة الخارجية وكيف ينتقدون بشعارات شبيهة لشعارات روحاني أداء الحكومة وروحاني؟!

أظهر لاريجاني أنه بالإضافة إلى كل التنسيق بينه وبين الرئيس على مدى السنوات الثماني الماضية كان روحاني نموذجًا مثيرًا للاهتمام بالنسبة له. وبنفس أسلوب روحاني يحاول التهرب من المساءلة حتى عن الأفعال التي يتحمل مسؤوليتها المباشرة. لكن الموضوع ليس فقط التشابه بالهروب. تُظهر نظرة على أساليب الدعاية التي استخدمها علي لاريجاني لخوض الانتخابات الرئاسية في يونيو 2021 أن لاريجاني قد سار على خطى حسن روحاني أكثر من ذلك بكثير.

النموذج الرئيسي للاريجاني الذي أخذه عن روحاني هو بعده عن الأصولية. قبل انتخابات حزيران/يونيو 2013 لم يكن لحسن روحاني علاقة بعملية الإصلاح سوى “موقفه المعارض”. على الرغم من أن روحاني اختلق قصة كاذبة عن دور محمد باقر قاليباف في السكن الجامعي خلال مناظرات انتخابات 2013 بكلمة “هجوم بالغاز” ولفت انتباه الإصلاحيين لنفسه، لكنه كان المتحدث الرئيسي في مسيرة شعب طهران ضد حادثة السكن في 14 تموز/يوليو 1999. كانت المسافة بين المعارضة للإصلاحيين في حادثة السكن الجامعي في عام 1999 إلى إجماعهم في نفس الحادث في عام 2013 مجرد قرار انتخابي: “أريد أن أكون رئيسًا” ويبدو أن هذا القرار سمح له بأي تناوب في الخطاب والحديث.

الآن علي لاريجاني هو الإصدار الثاني من نفس الأداء. يميل لاريجاني إلى دعم الإصلاحيين حتى يتمكن إلى جانب دعم المعتدلين وبعض القوى من الأصوليين من التأكد من أن تصويته سيصل للحد الأكثر.علاقة لاريجاني بالإصلاحيين قطبين لكن لاريجاني لديه خبرة روحاني أمامه وفي كتابه الانتخابي يجب أن يقول لنفسه لا بد أنه يقول لنفسه إذا كان روحاني يستطيع التحرك بهذه السرعة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار فلماذا لا يمكنني القيام بذلك في روتين متعدد السنوات؟هذا هو نموذج لاريجاني الرئيسي الذي أخذه من روحاني، بالإضافة إلى إظهار نهجه وسياسته الانتخابية، إلا أنها حوّلته إلى الوجه الآخر للعملة.

في اليوم الذي سجل فيه علي لاريجاني في مبنى وزارة الداخلية للترشح للرئاسة دمر منافسيه ببعض الكلمات المفتاحية ؛ سوبرمان ، شعبوي ، ثكنة ، محكمة..إلخ. هذا السلوك السلبي والمدمّر بكلماته الساخرة يذكرنا بالفساد الأخلاقي الانتخابي لحسن روحاني في 2013 و 2017 لدرجة أن البعض تكهن بأن فريق روحاني من الدعاية ومستشاري الانتخابات قد ذهبوا لمساعدة لاريجاني! لم يكن هذا هو النهج المشترك الوحيد لاريجاني وروحاني الذي انعكس في أدبهم. العبارة الشهيرة لروحاني بأن “البلاد تريد حاكمًا وليس خادمًا” في الأدبيات الرسمية ل لاريجاني أصبحت “الدولة تريد حاكمًا وليس سوبرمانًا”. هذا المزاج هو الذي يتجلى في التفاعل مع الناس ويحول روحاني ولاريجاني إلى أشخاص ليسوا على اتصال وثيق بقاع المجتمع ويظهر تشابهًا آخر بينهم.

من بين كل السنوات الثماني لرئاسة حسن روحاني كان الأتفاق النووي الشيء الوحيد الذي يفتخر به والذي رافقه وعود واحتفالات غريبة من قبله ومسؤولي حكومته وبعد التوقيع عبّروا عن تعاريف أكثر غرابة. في السنوات الأخيرة سعت وسائل الإعلام الموالية للحكومة والشخصيات السياسية إلى تحميل الأتفاق النووي نتيجة قرار النظام ومحاسبة القيادة. وما رأوه هو أن الأتفاق النووي قد فشل في الممارسة وأن النظرة العامة إليه لم تكن إيجابية وحاولوا رفع المسؤولية عن الحكومة. ومع ذلك لا يمكن لروحاني عدم قبول مسؤولية الاتفاق النووي بل إنه يحاول ليس فقط عدم إظهار فشل الأتفاق النووي ولكن أيضًا الاستمرار في إظهاره على أنه أحد إنجازات الحكومة وانتصاراتها. في غضون ذلك لا يستطيع لاريجاني رسم خط فاصل بينه وبين الأتفاق النووي. الموافقة على الأتفاق النووي لمدة 20 دقيقة في مجلس الشورى الإسلامي وعدم السماح لأعضاء المجلس بالتعبير عن انتقاداتهم ونقاطهم حول الأتفاق النووي ليس بالشيء الذي يستطيع لاريجاني إزالته من سجل عمله. ونتيجة لذلك يحاول مثل روحاني اعتبار الموافقة التي مدتها 20 دقيقة واحدة من نقاط قوته الإدارية. لم يكن لاريجاني بحاجة إلى التعليق على هذا النموذج حتى الآن ولكن من خلال الترشح لمنصب الرئاسة يريد إظهار وجه مسؤول وتفاعلي. نتيجة لذلك في كلوب هاوس وبطريقة مصممة تم سماع أسئلة النشطاء الافتراضيين ، ومن بين هذه الأسئلة كانت الموافقة على الأتفاق النووي لمدة 20 دقيقة.
أجاب لاريجاني أنه إذا كان بإمكان شخص ما التصويت لمشكلة كبيرة مثل الأتفاق النووي في 20 دقيقة فهذا يعني أنه مدير قوي ويجب التصويت له! من ناحية أخرى مشجعي روحاني والأتفاق النووي غير المطلعين مثل جماهير فريق كرة القدم ينوون فقط الدفاع عن فريقهم دون الالتفات إلى الخير والشر في لعبته يقول لاريجاني أيضًا إنه إذا كان الأتفاق النووي نجس فلماذا لا يخلون به! ألا يعرف لاريجاني لماذا لا يخلون بالأتفاق النووي ؟ هذا هو السبب في أن الأتفاق النووي هو قاسم مشترك آخر بين روحاني ولاريجاني.

لكن الجانب الأخير من لاريجاني وروحاني قد يكون دعم الإصلاحيين لكليهما في الحالة الأولى مع تحالف غير مكتوب في عام 2013 وأجبر خاتمي عارف على الاستقالة ووضع نفسه في مواجهة هاشمي للفوز في الانتخابات. ومع ذلك وصف الإصلاحيون روحاني لاحقًا بأنه مرتزق ودعموا روحاني خطأً وشددوا على أنه في انتخابات عام 2021 يجب أن يدعموا الإصلاحي بدلاً من الانضمام إلى التحالف. في المستقبل وفي الأسابيع المقبلة هل يستسلم الإصلاحيون مرة أخرى للمرشح غير الإصلاحي الذي لا يعتمد على الخطاب من أجل تحقيق وحدة تزيد من احتمالية الانتصار؟ في هذه الحالة سيكون هناك وجه شبه آخر بين روحاني ولاريجاني.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “جوان” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: