موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 مايو 2021 21:46
للمشاركة:

صحيفة “رسالت” الأصولية – عدم الوحدة يعني تكرار انتخابات عام 2013

تناولت صحيفة "رسالت" الأصولية، في تقرير لها، موضوع موقف الأصوليين وتعدد مرشحيهم في الانتخابات المقبلة. ورأى الكاتب أن تشتت أصوات الأصوليين في الانتخابات السابقة أدى لى فوز روحاني، وهذا العام إن لم يتوحّد الأصوليون خلف مرشح واحد، سيحصل المصير نفسه، حسب تعبيره.

مع اقترابنا من الانتخابات الرئاسية الثالثة عشرة أصبحت قضية الوحدة في الحركة الأصولية أكثر أهمية ونظراً لأنباء التوافق الإصلاحي المحتمل على علي لاريجاني أو إسحاق جهانغيري تتزايد الجهود للتوصل إلى إجماع أصولي. ولديهم أيضا خطط على الرغم من أنه لم يتقرر بعد. لكن المهم في الوحدة أنها الآن أفضل من ساعة أخرى واليوم أفضل من الغد. بالمقابل هناك شائعات بأن بعض المرشحين لا ينوون الوصول إلى توافق على خيار والبعض أعلن رسميًا أنهم لن يستقيلوا ودخلوا بشكل مستقل! بالنسبة للنتيجة المدمرة لانعدام الوحدة من الأفضل النظر إلى الوراء قليلاً والعودة إلى انتخابات 2013 حيث لو كانت الوحدة هي الممارسة الرئيسية للأصوليين لما رأينا هذا الوضع اليوم ولم تحملنا الكثير من المتاعب.

سلم الأصوليون الإنتخابات الرئاسية الحادية عشرة في عام 2013 إلى الإصلاحيين بفارق بسيط في ذلك الوقت، كان هناك أربعة مرشحين في الميدان وباستثناء مرشح واحد رفض الباقون التنحي لصالح آخر وفي النهاية حدث خسارة كبيرة في المعسكر الأصولي. أما على صعيد الإصلاح فلم يكن هناك سوى اثنين من المرشحين هما حسن روحاني ومحمد رضا عارف. وفي الأيام الأخيرة من الحملة تنحى عارف لصالح روحاني حتى أصبح رئيسًا للحكومة الحادية عشرة مع فارق ضئيل للغاية. وهو ما لم يصدقه حتى أكثر مؤيديه تفاؤلا. بعد 4 سنوات تغير هذا الإجراء قليلاً. أظهر التاريخ أن نتائج انتخابات 2013 استطاعت أن تكون تجربة للأصوليين. بدأت انتخابات 2017 في البداية بستة مرشحين مع تنحي إسحاق جهانغيري لصالح حسن روحاني واستقالة محمد باقر قاليباف لصالح السيد إبراهيم رئيسي. ومع ذلك في النهاية فاز حسن روحاني بنسبة 57.14٪ من الأصوات فاز بالمسابقة مرة أخرى.

يمكن القول أن تشكيل حكومة روحاني يعود إلى غياب الوحدة بين الأصوليين. حيث اعتبر بعضهم فقط الخيار الصحيح كمعيار وحتى أساءوا فهم  هذا المعيار ولم يؤمنوا بالنتيجة الإجمالية للانتخاب. في عام 2013 اعتقد بعض الأصوليين في الجبهة أن خطاب الثورة يخصهم وحدهم ولم يقبلوا بقية الأصوليين. واعتقد آخرون ذلك من الأسابيع الماضية ولم يهتموا حتى باستطلاعات الرأي.

ومع ذلك باتباع مبدأ الأصوليين هذا كانت النتيجة شيئًا ربما لم يفكر فيه الكثيرون حسن روحاني رئيسا لإيران! وبقيت حكومته في السلطة لمدة 8 سنوات ولم تتحسن الظروف المعيشية للناس فحسب بل واجهنا أيضًا تضخمًا غير مسبوق وارتفاع الأسعار وزيادة العقوبات وعدم الثقة وابتعاد الناس عن الثورة وزيادة الإيجارات وتقليص مائدة الناس وما إلى ذلك. الآن في ظل تداعيات انعدام الوحدة عام 2013 وكذلك الشائعات المتداولة في الزوايا حول تشكيل “حكومة روحاني ثالثة” يجب سؤال مرشحي التيار الأصولي عن الحجة التي يريدون استخدامها للتصرف باستقلالية وتجنب الوحدة؟ لماذا يؤكدون على وجود عدة مرشحين ولا يغيرون إجراءاتهم؟ أليس الاقبال الكبير لمرشح افضل من تشتت الاصوات الاصوليه ؟!

لم يكن انتصار السيد حسن روحاني حاسمًا. وبلغ عدد أصوات روحاني 18.5 مليون صوت، على الرغم من زيادة ثلاثة أضعاف عن 6 ملايين صوت لقاليباف  لم تمثل سوى 51 بالمائة من الأصوات. بمعنى أوضح أي أنه إذا سادت العقلانية السياسية وروح التسامح على الجانب الآخر فلن يكون من المستبعد أن تتحقق نتيجة أخرى ولم يكن من غير المحتمل حتى في الجولة الأولى أن الانتخابات ستكون النتيجة التي أرادوها. ومن المثير للاهتمام  في استطلاعات الرأي المبكرة، أن روحاني كان أقل بنسبة 2 في المائة من عارف وتوقع البعض أن يكون عارف هو الخيار الأخير للإصلاح.

سوء فهم بعض الشخصيات الأصولية لازدواجية “توجيه المهام والعواقبية” ، والتي نتجت عن عدم وجود فهم صحيح للإزدواجية “المثالية والواقعية”. لكن في حالة انتخابات 2013 لم يتمكن بعض الناس من إدراك المهمة الصحيحة واعتبروا الإصرار على الطريقة الخاطئة واجبهم.

السلوك الانتخابي للأصوليين كان خاطئا. كان أعضاء أهم تحالف للأصوليين في صدارة صناديق الاقتراع حتى نهاية أبريل لكن على الرغم من استقالة حداد عادل فإن فشل علي أكبر ولايتي في الالتزام ببنود الائتلاف في ذلك اليوم لم يساعد في كسب ثقة الجمهور في الأيام الأخيرة.  ومن ناحية أخرى كان تدمير المرشحين الأصوليين تجاه بعضهم البعض وإهمال الخصوم الأساسيين بين الناس عرضًا للصراع داخل الجبهة أدى إلى نفور الناس منهم.

تباين التيار الأصولي مع تقارب التيار الإصلاحي. تسبب هذا النوع من السلوك في إشادة الجمهور وتأثير عميق في خلق موجة اجتماعية إيجابية لصالحهم. بعبارة أخرى أظهرت استقالة عارف لصالح روحاني في الأيام الثلاثة التي سبقت الانتخابات مع إلحاق صدمة اجتماعية إيجابية بالمجتمع لصالح حسن روحاني بشاعة افتقار الأصوليين إلى الوحدة.

كان إنشاء ثنائية جليلي وروحاني بمثابة ضربة لجسد الأصوليين وكانت النتيجة المزدوجة لـ “خطاب المقاومة” – “خطاب التفاوض” زيادة في أصوات حسن روحاني، وحتى وفقًا لبعض السياسيين فإن وجود سعيد جليلي على مسرح مسابقة 2013 قدم أفضل ميزة نسبية لروحاني.

يمكن رؤية نتيجة الوحدة في انتخابات مجلس النواب الحادي عشر واليوم يمكننا أن نرى ثمارها. لم يتبق سوى القليل من الوقت حتى انتخابات عام 2021 ويبقى الآن أن نرى ما إذا كان الأصوليون قد تعلموا من أخطائهم الماضية وسوف يتحدون في الانتخابات الرئاسية المقبلة. الكرة في يد التيار الأصولي ويبقى أن نرى كيف ستستخدمها شخصيات هذا الفصيل هل ستتحقق وحدة عام 2019؟ أم أن خطأ 2013 يتكرر؟

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “رسالت” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: