موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 مايو 2021 19:08
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – ربيعي: صوت الدفاع عن تطلعات الشعب الفلسطيني بات مدويًا في أنحاء العالم

أكد الناطق باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، أن صوت الدفاع عن الشعب الفلسطيني وتضحياته وتطلعاته لنيل العدالة والحرية، بات مدويًا في جميع قارات العالم اليوم.

وتطرق ربيعي، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي يوم الثلاثاء 18 أيار/ مايو 2021إ الى الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وهجماته الأخيرة على قطاع غزة، قائلًا إن “ضمير الإنسانية في أنحاء العالم انتفض اليوم بوجه هذه الوحشية المتجذرة في القرن الحادي والعشرين”.

وأضاف، أن “الكيان الصهيوني ينتهك أبسط القواعد والمعاهدات الدولية بناء على نزعته المتغطرسة، ليمارس أبشع المجازر بحق الشعب الفلسطيني المظلوم”، مشددًا على أن “الشعب الإيراني وانطلاقًا من ثقافته المنادية بالحرية والدفاع عن حقوق المظلومين، كان ولا يزال إلى جانب شعب فلسطين المضطهد ويدعم تضحياته بوجه الكيان الصهيوني الذي ذاع صيت نظامه القائم على الفصل العنصري في ارجاء العالم اليوم”.

وتابع ربيعي، “إننا ننادي باستيفاء حق هذا الشعب القابع تحت الظلم والغطرسة، وفقا للقانون والضوابط الدولية”.

بدوره، استعرض رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية، في رسالة إلى القائد الأعلى للثورة علي خامنئي، صورة عن الإرهاب والإجرام الإسرائيلي ضدّ الشعب الفلسطيني.

وقال هنية في رسالته إلى خامنئي، “تقوم آلة الحرب الإسرائيليّة المدجّجة اليوم بأفتك الأسلحة المحرّمة دوليّاً، بمجازر مروّعة في قطاع غزّة، ليلاً ونهارًا، عبر قصف البيوت على ساكنيها واستهداف البنية التحتيّة، والمكاتب والمقارّ الحكوميّة والشرطيّة، وقصف السيارات المدنيّة، ومنع إمدادات الطعام والدواء والغاز والكهرباء وجميع مستلزمات الحياة، وارتقاء 203 شهداء، بينهم 53 طفلاً، و31 سيّدة”.

وجاء في ختام الرسالة، “إنَّنا في حركة حماس، وإذ نضعكم في صورة تصاعد الإرهاب والإجرام الإسرائيلي ضدّ شعبنا الفلسطيني في كامل الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، وضدّ أرضنا ومقدّساتنا وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى المبارك، فإنَّنا نؤكّد بكلّ وضوح أنَّ قادة الاحتلال يتحمّلون المسؤولية الكاملة عن هذا التّصعيد والمجازر المرتكبة بحقّ شعبنا، ونهيب بكم التحرّك العاجل، وحشد التأييد العربي والإسلامي والدّولي، لاتخاذ موقف واضح وحازم لإلزام الاحتلال به”.

من جانبه، قال رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، كمال خرازي، إن الهجمات الإسرائيلية على المدنيين العزّل في الأراضي المحتلة مثال واضح على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

ووصف خرازي، “الهجمات الصهيونية على قطاع غزة والضفة الغربية والأحياء العربية داخل الكيان الصهيوني والقدس الشريف، والتي راح ضحيتها مئات الأشخاص من بينهم أطفال ومدنيون، مثال واضح على جرائم حرب والجرائم ضد الإنسانية”. وأضاف، ان مجلس الأمن الدولي أظهر مرة أخرى عدم كفاءته بسبب عرقلة أميركا والقوى الموالية للكيان الصهيوني.

ودعا خرازي، “الضمائر الواعية والحرة في العالم للحيلولة دون استمرار جرائم الصهاينة السافرة.. ما يحدث في فلسطين اليوم ليس قضية إسلامية بحتة أو عربية، بل إن كل المجتمعات لديهم مسؤولية جسيمة حيال هذه الجرائم ضد الإنسانية في ظل عدم كفاءة مجلس الأمن الدولي”.

وأردف، “اليوم تعتبر إيران أن الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو إنهاء نظام التمييز العنصري واستفتاء السكان الأصليين في ارض فلسطين، بما في ذلك المسلمين والمسيحيين واليهود لإقامة حكومة ديمقراطية بحيث يعيش جميع أتباعها من الديانات التوحيدية معًا في هذه الأرض المقدسة”.

من جهته، صرّح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بان “أميركا زوّدت الكيان الصهيوني بصواريخ بالغة الدقة لقتل الاطفال الفلسطينيين بمزيد من الدقة”.

وفي تغريدة له على حسابه في تويتر مساء الأثنين، كتب ظريف “مثلما يتم إسقاط القنابل والصواريخ المصنعة أميركيًا على رؤوس الفلسطينيين الأبرياء، فقد قامت أميركا أخيرًا بتزويد الكيان الصهيوني بصواريخ بالغة الدقة قيمتها 735 مليون دولار ليقتل الأطفال بدقةٍ اكبر، ومن ثم منعت إصدار البيان الأكثر ليونة من جانب مجلس الامن الدولي”.

وأضاف ظريف، أن “العالم أصبح يرى الوجه الخبيث للكيان الصهيوني وداعمه”.

على صعيدٍ آخر، أكد 200 نائب في البرلمان الإيراني في بيان حول محادثات فيينا، على أن الرفع الحقيقي لجميع أنواع الحظر والتحقق الدقيق منها هو الشرط الأساسي لالتزام إيران بتعهداتها النووية.

وجاء في البيان، الذي تلي في الجلسة العلنية يوم الثلاثاء للبرلمان الإيراني، “بالتزامن مع جلسات فيينا، فإن البرلمان يؤكد على السياسة القاطعة لإيران والمتمثلة في الإلغاء الحقيقي لجميع أنواع الحظر والتأكد من ذلك كشرط أساسي لالتزام إيران بتعهداتها النووية”.

واعتبر البيان، أن معيار تقييم وقبول نتائج أي حوار بين إيران والأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي هو المنفعة الاقتصادية الحقيقية للشعب الإيراني.

وتابع، بأن البرلمان الإيراني يرفض أي نوع من تصنيف الحظر الذي يؤدي إلى بقاء جزء من الضغوط الاقتصادية على الشعب الإيراني، ويدعو إلى رفع الحظر بشكل كامل وإخضاع ذلك للاختبار وعدم تفعيل سلاح الحظر الأميركي من جديد.

داخليًا، أعتبر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري، أن تصميم وإنتاج محركات الطائرات في مؤسسة الصناعات الجوية التابعة لوزارة الدفاع من المؤشرات الرئيسية على تطور قدرات البلاد.

وزار اللواء باقري يوم الثلاثاء، مؤسسة صناعة الطيران بوزارة الدفاع وتفقد خط الإنتاج الوطني للمحركات، واطلع على آخر التطورات والإنجازات التي حققتها وزارة الدفاع في مجال محركات الطائرات.

وفي إشارة إلى أهمية المحركات، قال باقري إن “محركات المنتجات الجوية من أهم الأجزاء والقنوات الحساسة من حيث التكنولوجيا، وإن قلة من الدول قادرة على إنتاجها”.

وأضاف باقري، أن “إيران بجهود متخصصيها وعلمائها الملتزمين، تمكنت أن تدخل المجال الحاسم لتصميم وإنتاج محركات طائرات متطورة بالاتكاء على البارئ تعالى وبالثقة والاعتماد على القدرات الداخلية، وهي جاهزة لاستخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ بمحركات إيرانية الصنع، وهذا أمر يدعو إلى الفخر بالقوات المسلحة والوطن”.

بدوره، أعلن مساعد رئيس مصلحة الجمارك الإيرانية مهرداد جمال أرونقي، توريد 5.6 مليون طن من لقاح فيروس كورونا إلى البلاد منذ شباط/ فبراير الماضي.

وأكد أرونقي، في خطاب موجّه لمساعد وزير الصحة رئيس منظمة الغداء والأدوية، أنه تم توريد 5.6 مليون جرعة لقاح خلال فترة 4 شباط/ فبراير وحتى 18 أيار/ مايو الجاري عبر مطار الإمام الخميني الدولي.

وبحسب الخطاب فإن اللقاحات تم استيرادها من روسيا والصين وإيطاليا والهند كوريا الجنوبية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: