موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة16 مايو 2021 10:16
للمشاركة:

مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 1
  • “ايران” الحكومية: التركيبة الانتخابية لقصر باستور (مقر رئاسة الجمهورية)
مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 2
  • “رسالت” الأصولية: رئيسي من أجل رئاسة الجمهورية
مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 3
  • “تجارت” التخصصية: صناعة السياحة باللون الأحمر
مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 4
  • “ابتكار” الإصلاحية: الوعود الاقتصادية السّاخنة
مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 5
  • “كيهان” الأصولية: إسرائيل خائفة من إطلاق المقاومة الفلسطينية 14 ألف صاروخ

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأحد 16 أيار/مايو 2021:

تناولت صحيفة “جوان” الأصولية، في مقال لـ”غلام رضا صادقيان “، الترشيحات للانتخابات الرئاسية المقبلة. ورأى الكاتب أن المنافسة ستكون تبين مجموعة مسؤولة عن الوضع الراهن، متمثلة لجهانغيري، وأخرى تريد تغيير الوضع الراهن، متمثلة بابراهيم رئيسي.

ورأى الكاتب أنه “تتشكل المجموعتان الرئيسيتان حول “الوضع الراهن” و “تغيير الوضع الراهن”. حيث أن جهانغيري كنائب أول للوضع الحالي على الرغم من أنه خلال ثماني سنوات من المسؤولية الثقيلة له، عندما اشتكوا له من ارتفاع الأسعار، ضحك وقال “عليكم بالصلاة”، ولكن في يوم التسجيل، حاول أن يظهر أنه جاهز في أوقات معينة للبكاء على الوضع الذي خلقه!”، مضيفًا “المجموعة الثانية التي أتت بشعار وعلم “تغيير الوضع الراهن” فتُعرف في الغالب على أنها إبراهيم رئيسي”.

مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 6

من جهتها، ناقشت صحيفة “أيران” الحكومية، في مقال للناشط السياسي محمد هاشمي، موضوع الانتخابات الرئاسية المقبلة، وحجم المرشّحين في اليوم الأخير من فتح باب التّرشّح. وأكدت الصحيفة أن هناك فرصة كافية لصنع السياسات وفتح أبواب التغيير، وبالتالي من الإيجابي مشاهدة بعض الشخصيات تترشح للانتخابات.

وأضاف الكاتب أنه “من الطبيعي ألا يتوقع أحد أن يسجل جميع الشخصيات البارزة في المسابقة النهائية لأن مثل هذه الانتخابات في الأساس لن تكون ممكنة مع هذا العدد من المرشحين. بالإضافة إلى ذلك لا تكمن جودة تعدد المرشحين في تعددهم بل في تعدد القواعد الاجتماعية التي يمثلونها. وبهذا المعنى فإن الانتخابات التي تضم أربعة مرشحين بقواعد تصويت مختلفة هي بالتأكيد أكثر تنافسية من انتخابات تضم 10 مرشحين لهم نفس الوضع الاجتماعي”.

مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 7

بدورها، تناولت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، في مقال لـ”علي رضا كريمي”، موضوع الانتخابات الرئاسية، ومشاريع المرشّحين المتعلّقة بالمرأة. ورأى الكاتب أنه يبقى التأكد إلى أي مدى يستعدّ المرشحون للاهتمام بالنساء في إيران إذا وصلوا إلى السلطة.

وأوضح الكاتب أن “دهقان وبزشكيان وتاج زاده وأمير حسين قاضي زاده من اصحاب الشخصيات المعروفة الذين دخلوا المقر الانتخابي لوزارة الداخلية مع امرأة، والتقطوا صورة تذكارية مع بناتهم أو زوجاتهم. ومن المؤكد أن الرسالة الأولى لمثل هذه الخطوة من وجهة نظر سياسية هي اعتقاد المرشح بأن 50٪ من المجتمع يتعرض للتمييز. مع ذلك، لم تعد هذه الأساليب جديدة ومبتكرة، لأنه في عام 2009 دخل أحد المرشحين إلى الميدان لأول مرة بمثل هذا النهج، وبالمناسبة، حظي بالكثير من الاهتمام وحتى الآن ورغم أن هذا السلوك متكرر فلا يجوز إنكاره”.

مانشيت إيران: قراءة في ترشيحات الانتخابات الرئاسية المقبلة 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات يمكنم الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

لمتابعة ملف الانتخابات الرئاسية (إيران 21: حصاد المواجهات)، إضغط هنا

جاده ايران واتساب
للمشاركة: