موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة15 مايو 2021 05:40
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – الخارجية الإيرانية: على الحكومات والمنظمات الدولية مواجهة الجرائم الإسرائيلية

دعت وزارة الخارجية الإيرانية يوم الجمعة 14 أيار/ مايو 2021، في بيان بمناسبة ذكرى النكبة، الحكومات والمنظمات الدولية إلى القيام بواجبها في إنهاء الاحتلال ومواصلة جرائم الإسرائيليين وعدوانهم.

وجاء في البيان، أن “ذكرى النكبة اليوم فيما تواجه فلسطين الصامدة والعزيزة جولة جديدة من الجرائم المخزية من جانب الكيان الصهيوني الغاصب واللاإنساني، وهي تنزف دمًا وتنتفض”.

وأضاف البيان، “للمؤامرات الدولية قبل 73 عامًا، حرم الفلسطينيون من أرض آبائهم وأجدادهم في 14 مايو 1948، وجاء كيان إرهابي وأناس أجانب مكانهم وحوّل الصهاينة فلسطين المحتلة إلى قاعدة إرهاب ضد الشعب الفلسطيني والدول الإسلامية في المنطقة”.

وأدان البيان بشدّة “الأعمال الإجرامية الأخيرة التي ارتكبها كيان الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني المظلوم”، داعيًا الحكومات والمنظمات الدولية إلى الوفاء بواجبها في إنهاء الاحتلال ومواجهة استمرار جرائم واعتداءات الصهاينة. وأكد البيان، أن إيران تعلن تضامنها مع القضية الفلسطينية، لافتًا ان الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو إجراء استفتاء بمشاركة جميع السكان الفلسطينيين الأصليين، من المسلمين والمسيحيين واليهود، بهدف تقرير مصيرهم وتحديد نوع نظامهم السياسي.

بدوره، أكد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، ضرورة وقف الاعتداءات الوحشية للكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني.

وتباحث محمد جواد ظريف مع نظيرته الإسبانية ارانتشا غونزالس لايا، يوم الخميس 13 أيار/ مايو 2021، في مدريد ضمن جولته الأوروبية الحالية، حول أحدث التطورات على صعيد العلاقات بين البلدين على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية.

واستعرض ظريف التطورات الناجزة على صعيد العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات عادّا طاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين يفوق حجمه الحالي، مؤكدًا على ضرورة دراسة سبل تنمية التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية عبر إزاحة بعض العقبات القائمة.

وعدّ ظريف تعزيز التعاون في مجال نشاطات الشركات الصغيرة والمتوسطة وقطاع السياحة والبنى التحتية في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

ونوّهت غونزالس لايا، خلال اللقاء، إلى أهمية إيران على صعيد المنطقة وأوضحت مواقف مدريد حيال مختلف المواضيع ومنها الاتفاق النووي والشؤون الإقليمية والقضايا الثنائية.

من جهته اعتبر رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، بأن توازن القوى تغير لصالح فلسطين أكثر من اي وقت آخر، مؤكدًا ضرورة انشاء تحالف استراتيجي قوي لحل القضية الفلسطينية.

وقال باقري، إن “الصهاينة الغاصبين سيحترقون في لهيب نيران الغضب المقدس لجبهة المقاومة الإسلامية”.

وفي بيان أصدره يوم الخميس، أدان اللواء باقري “جرائم الكيان الغاصب للقدس ضد الفلسطينيين والهجمات الهمجية لقواته العسكرية السفاحة على المسجد الأقصى وسائر الأراضي المحتلة والتي اسفرت عن استشهاد العديد من أبناء الشعب الفلسطيني”.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد شدّد على ضرورة الوحدة والتعاون بين الدول الإسلامية لمواجهة الممارسات والغطرسة الصهيونية، داعيًا منظمة التعاون الإسلامي إلى لعب دور أكثر فاعلية تجاه التطورات الأخيرة في فلسطين كون المنظمة أُسّست لمعالجة القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى.

وفي اتصال هاتفي مع أمير قطر تميم بن حمد يوم الخميس، هنأ الرئيس روحاني دولة قطر حكومة وشعبًا بحلول عيد الفطر السعيد، ورحب بمواقف دولة قطر المندّدة بما قامت به إسرائيل مؤخرًا في المسجد الأقصى واعتداءاته وهجماته العنيفة على قطاع غزة والجرائم التي يرتكبها في القطاع، قائلًا إن “الأحداث المريرة التي شهدناها خلال الأيام الأخيرة وجرائم الكيان الصهيوني تستدعي المزيد من الوحدة والتعاون بين الدول الإسلامية لمواجهة غطرسة الصهاينة المحتلين”.

في السياق ذاته، اعتبر مدير مكتب الرئيس الإيراني محمود واعظي، “عنف الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني مؤشرًا آخر لعدم فاعلية المنظمات الدولية وفشلها المخزي في إحقاق حقوق الانسان والدفاع عن المظلومين”.

وأضاف واعظي في تغريدة له على حسابه في تويتر يوم الخميس، أن هذا العنف يجب إدانته من قبل جميع أحرار العالم والشعوب الحرة وان الظلم زائل ببركة مقاومة الشعب الفلسطيني والوعد الالهي.

في الأثناء، وجه حجة الإسلام حسن الخميني، رسالة إلى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قال فيها، “أقدم احترامي الفائق لإخواننا المجاهدين وأخواتنا المجاهدات في فلسطين المحتلة، وأشارككم في آلام ومصائب الشعب الفلسطيني البطل وننتظر بزوغ صباح الحرية”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: