موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة12 مايو 2021 09:04
للمشاركة:

ترند إيران – تضامن مع أحداث فلسطين: صواريخ كرمانشاه جاهزة

تفاعل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران، مع المواجهات الدائرة بين الفصائل الفلسطينية من جهة، والجيش الإسرائيلي من جهة. ونشر بعض المغرّدين صوراً لشوارع تل أبيب والدمار الذي خلفته الصواريخ الفلسطينية، معربين عن دعمهن للقدس وللفلسطينيين.

وشهد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء ارتفاعًا في حدة المواجهات بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، بعد أن دمّرت الطائرات الإسرائيلية برج “الجوهرة” في قطاع غزة. وردّت المقاومة الفلسطينية على ذلك باستهداف مطار بن غوريون وتل أبيب.

ودمّرت الطائرات الإسرائيلية برج الجوهرة في قطاع غزة، الذي يضم عددًا من مكاتب القنوات المحلية والعربية، بعد استهدافه بأكثر من صاروخ.

ويُعتبر برج “الجوهرة” الثاني الذي تم تدميره خلال 6 ساعات، بعد أن قصفت الطائرات برج “هنادي” المكوّن من 12 طابقًا، الواقع في حي الرمال غربي غزة، ما أدى إلى تدميره بالكامل.

وردت فصائل المقاومة سريعًا على استئناف إسرائيل قصف الأبراج المدنية. وأعلنت كتائب القسام عن إطلاق مئة وعشرة صورايخ باتجاه تل أبيب ومطار بن غوريون.

كما أعلنت الكتائب توجيه ضربة صاروخيّة كبيرة بـ100 صاروخ باتجاه بئر السبع.

وحذرت كتائب القسام من استمرار استهداف المباني السكنية، مؤكدة أن القادم أعظم”، مضيفة “وإن عدتم عدنا”.

على مواقع التواصل، سخر بعض الإيرانيين من إسرائيل، بسبب حالة الهلع التي خلّفتها الصواريخ الفلسطينية في تل أبيب. ونشر الناشطون مقاطع فيديو وصور تظهر حجم الدمار الذي خلفته الصواريخ.

واعتبر سبحان بركتي أنه “في كل ليلة يظن الإسرائيلي أنها أسوأ ليلة، قبل أن يتفاجأ أن الليلة التي تليها هي أصعب وأقوى”، مضيفاً “السماء تمطر الصواريخ على الإسرائيليين وكلنا أمل أن يأتي اليوم الذي يزول فيه هذا الكيان المحتل”.

ونقل البعض تصريحات القائد الأعلى علي خامنئي المتعلقة بإسرائيل والفلسطينيين. وأوضحت مريم موسوي أن “القائد الأعلى قلها ذات مرة أنه بالتأكيد لن يدوم الفيروس الصهيوني إلى وقت طويل”، مضيفة “ها هنا بدأنا نتأكد من هذه المقولة يوماً بعد آخر، وأن الأيام المقبلة ستكون مفرحة إن شاء الله”.

ولفت بيمان فتاحي إلى “أنني لا أعتقد أن الألم الحقيقي في داخل إسرائيل نابع من الصواريخ التي تطلقها مجموعة عسكرية مقاومة صغيرة في قطاع غزة، لكن أظن أن الألم الحقيقي موجود في رأسهم لمجرد التفكير أن هناك صواريخ بالستية متمركزة في كرمانشاه جاهزة للسقوط في أي لحظة على رأس الإسرائيليين”.

وسخر ميسم مطيعي من حالة الهلع عند الإسرائيليين أثناء سقوط الصواريخ على تل أبيب، مشيراً إلى أنه “يجب زيادة سعة الملاجئ في إسرائيل، لأنها في الحرب الشاملة المقبلة، لن يبقى أي مكان يهربون إليه”.

وأشار مهدي حسين زاده إلى أنه “على الرغم من عظمة ما يحصل اليوم، ورغم الخوف في قلوب الفلسطينيين، فإن ذلك لا يمكن اعتباره رداً على اغتيال القائد قاسم سليماني، بل هذا الرد هو أعظم بكثير”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: