موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة9 مايو 2021 20:56
للمشاركة:

صحيفة “جوان” الأصولية – سيناريو التنافس في الانتخابات بأدب جديد

تناولت صحيفة "جوان" الأصولية، في مقال لـ"حسن رشوند"، موضوع الانتخابات الرئاسية المقبلة والمنافسة بين التيارات في إيران. ورأى الكاتب أن بعض التيارات ستعتمد مبدأ تصميم "ثنائي" في الانتخابات، لإغواء الرأي العام وتخويف الخصم في المشهد الانتخابي.

من أهم المكونات في الانتخابات القدرة على التحكم في الرأي العام وإدارته، لذلك في الحملة الانتخابية أي شخص أو مجموعة يمكنها السيطرة على الرأي العام ستكون قادرة على إخراج اسم مرشحها المفضل كفائز من صندوق الاقتراع. ولهذا السبب في الأشهر التي تسبق الانتخابات تم تصميم تكتيكات مختلفة للتأثير على آراء الناخبين. أظهرت الانتخابات الماضية أن تكتيكات العمليات النفسية سواء من قبل العدو أو من قبل التيارات السياسية المتنافسة لها الكثير من التعقيدات في الانتخابات الإيرانية تتطلب معرفتها ذكاءً وبصيرة وحدة.

إن إحدى استراتيجيات العمليات النفسية وبالطبع تلك البغيضة التي استخدمتها بعض التيارات السياسية وخاصة “التيارات الغربية غير الثورية” خلال الانتخابات السابقة هي “التنافس” أي تدمير الخصوم السياسيين من خلال تضخيم خطر وصول المنافس إلى السلطة كقصة رمزية التنافس و مسرحية الظل. أي في غرفة مظلمة ضع أصابعك أمام ضوء الشموع بحيث يسقط ظل كبير على الحائط على شكل وحش فريسة.

يمكن لأولئك الذين يتمتعون بذاكرة تاريخية قوية أن يتذكروا عدة حالات من التنافس على سبيل المثال في الانتخابات الرئاسية لعام 2017 كانت المحاولة الأولى من قبل وسائل الإعلام لمكافحة التنافس  هي استخدام التخويف وترهيب جزء كبير من الرأي العام وقد غرسوا في جزء كبير من الرأي العام أنه إذا تم التصويت لشخص ما فستحدث أشياء غير مرغوب فيها في البلاد، وإذا جاء شخص آخر ستنشأ مشاكل أخرى وبعد ذلك من خلال تصنيف وتدمير وجوه الخصوم وتقديمهم كشخصيات عنيفة وصلبة وسلطوية.

كان هناك قلق منذ صباح يوم الثلاثاء من أن المرشحين للانتخابات الرئاسية الثالثة عشرة سيتقدمون للتسجيل في وزارة الداخلية، التيار المنافس الذي يخشى في هذه الفترة أكثر من أي فترة أخرى من فقدان السلطة التنفيذية للبلاد سيبدأ في استخدام هذه الحيلة لكنه مؤثر في الرأي العام ويبدأ مرحلة التدمير ضد المرشح المنافس. ومن المثير للاهتمام تماشيا مع هذه الوسائط يتم تنشيط وسائل الإعلام الأجنبية أيضًا وتتبع نفس الخط مع أدبها الأكثر راديكالية! على سبيل المثال اختلاق الانقسامات الزائفة وترهيب الناس لمعالجة سوء التفاهم الناجم عن دوافع سياسية هو فن فريد من نوعه للتيار غير الثوري في الغرب. لسوء الحظ هذا التيار لديه مهارة غريبة في التنافس.

على سبيل المثال أحد العوامل الرئيسية لسلطة البلاد التي تلعب دورًا مهمًا في تحديد المصالح الوطنية وخاصة الأمن القومي هو تحرك النظام خلال هذه السنوات في استخدام “المجال” لدفع أهداف الثورة و النظام الإسلامي ومجالات المساعدة مثل الدبلوماسية. منذ حوالي أسبوعين مع إصدار ملف صوتي لوزير الخارجية قاموا بإدخاله للحصول على هاتف منافس من وجهة نظرهم الخاصة حيث ستكون “المجال” و “القوة الصاروخية” مجالات التحدي بالنسبة للمنافس وفي هذه الانتخابات سيكون أحد برامج التنافس بينهما.

لا ينبغي التغاضي عن أنه على الرغم من انتهاء صلاحية بعض الثنائيات المستخدمة في انتخابات عام 2017  فإن بعض هذه الثنائيات وثنائيات الأقطاب يمكن أن تظل جزءًا من أجندة الإصلاح لتخويف الناس في الانتخابات. إن خلق الانقسامات الزائفة مثل ثنائية الحرب والسلام وازدواجية الاستبداد والديمقراطية وازدواجية معارضي الحرية وأنصار الحرية يتم تحديدها وبهذه الطريقة يتم تعريف التنافس من خلال التيار غير الثوري للغرب. ما يحبه الغربيون في سيناريو التنافس هو خطأ حسابات الناس في صندوق الاقتراع. أن يضع الناس جانباً أولوياتهم الحقيقية ومعاييرهم لانتخاب رئيس والتصويت خطأً لخيار بعيد كل البعد عن المعايير الرئيسية ولكن يفضله التيار المؤيد للغرب.

مثال آخر على التنافس كان مفتاحًا لإغواء الرأي العام هو الوجود العسكري في الانتخابات. اعتبرت التيارات الغربية المؤيدة للثورة وسلسلة الصحف وشبكاتها الإلكترونية أحد أهم تكتيكاتها للنجاح في انتخابات 2021 تضخيم خطر الحكومة العسكرية. بالطبع ما يقصدونه هو في الواقع سيناريو “فيلق الرعب”، وهم يقصدون الحرس الثوري. كما دخلت وسائل الإعلام الأجنبية إلى الميدان لتعزيز هذا السيناريو وهي توقد النار لنجاح هذا السيناريو وفعاليته. المذكرات التي تم نشرها على بعض الشبكات الاجتماعية والفضاء الإلكتروني منذ يوم السبت نقلاً عن المرحوم هاشمي رفسنجاني عن الشهيد الحاج قاسم سليماني في انتخابات 2017 يجب اعتبارها متماشية مع مخاوف الحرس الثوري الإيراني وتدخله في الانتخابات.

يسعى التيار المؤيد للغرب إلى التلميح للجمهور أن البلاد تتعرض للانكشاف في وضع تتضاءل فيه الدبلوماسية والحوار مع العالم وبالنظر إلى أهمية “المجال” للنظام فإن ظل الحرب يسيطر على بلد. وبالتالي غالبًا ما يقال في أدبياتهم أنه إذا فاز المستبدون فإن الحريات الاجتماعية والسياسية ستقل وسيواجه النشاط الاقتصادي الحر قيودًا عديدة وكلها ستتحقق من خلال إيجاد خيار عسكري أو خيار متحالف مع الجيش. إذا انتبهنا إلى أدبيات ومواقف حزب وحدة الأمة وأشخاص مثل ميردامادي هذه الأيام فسوف نفهم تمامًا هذا النوع من الازدواجية التي تتعارض مع وجهة نظر المرشحين الثوريين. حقيقة أن حزب وحدة الأمة يحاول التعبير عن موقفه للمجتمع بأنه يجب علينا تقليل توتراتنا مع إسرائيل في العصر الجديد والسعي لعلاقات إستراتيجية مع العالم في الواقع بعد خطة “الدبلوماسية الميدانية المزدوجة” التي يعرفها الجميع. الفريق في الحكومة الرئيسية يسعون إلى خلق انقسام أكثر خطورة وهو الانقسام بين “التسوية والحرب”، والذي تتبعه هذه الأيام الدول العربية الرجعية في المنطقة باتباع خط التسوية مع النظام الصهيوني ونسيان أهداف وحقوق الشعب الفلسطيني. من الطبيعي أنهم يحاولون من خلال تصميم هذا الثنائي إغواء الرأي العام وتخويف الخصم في المشهد الانتخابي.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “جوان” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: