موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة7 مايو 2021 22:42
للمشاركة:

ترند إيران – مطالبات بإلغاء الامتحانات النهائية حضورياً

طالب بعض الطلاب الإيرانيين، على مواقع التواصل الاجتماعي، وزارة التربية والتعليم بإجراء الامتحانات عن بعد. وعبر وسم "صحة الطلاب أولوية"، اعتبر روّاد مواقع التواصل الاجتماعي أن الامتحانات الحضورة ستؤدي إلى كارثة صحية في ظل الموجة الرابعة من وباء كورونا.

وشهدت عدد من المدن الإيرانية دعوات للاحتجاج أمام الجامعات والمدارس، لمطالبة وزارة التربية والتعليم بإلغاء قرارها المتعلّق بإجراء الامتحانات النهائية حضوريا، في الوقت الذي تحصد فيه الموجة الرابعة من كورونا المزيد من الضحايا كل يوم.

ونشر الإيرانيون على مواقع التواصل صوراً لخريطة انتشار وباء كورونا في البلاد، إضافة لصور المستشفيات الممتلئة بمصابي كورونا، مطالبين بتأجيل الامتحانات حفاظاً على القطاع الصحي في البلاد، حسب تعبيرهم.

ونشر مهرغان حقيقي صورة لتجمع عدد من الطلاب احتجاجاً على قرار وزارة التربية، معتبراً أنه “إذا كان تجمع هؤلاء الطلاب هو بهدف علمي أو رياضي أو أي هدف آخر، لكنا في أفضل حال، لكن أنظروا إلى أين وصلنا، نحن نتظاهر دفاعاً عن صحتنا وصحة عائلاتنا”.

ورأت مريم حسيني “أنني أدعو يومياً إلى الله من أجل تحسين اوضاعنا، لقد بات الوضع سيئاً جداً ولا حلول ملموسة، حضرة المسؤولين، لدينا عشرات الأسباب لتأجيل الامتحانات لكن لماذا لا تسمعونا؟”.

وأوضح برنيان رضوي أن “أحد إجراءات وزارة التربية المضحكة هو اتباع البروتوكولات بطريقة تملأ بها نموذجًا عبر الإنترنت يسألك عما إذا كنت تعاني من أعراض كورونا، واذا قلت لا، تأخذ النموذج معك إلى الامتحان، مع فرضية أنك سليم من هذا المرض”.

واعتبرت نغار بور محمدي أنه “ماذا يمكننا أن نتوقع من دولة لم تخطط لتلقيح مواطنيها بعد وكل شيء يحصل بالواسطة؟ لا يمكننا ان نتوقع من الفئة العمرية للشباب، الذين يجب أن يعملوا ويحاولوا فعل أي شيء للتطور، لا يمكننا أن نتوقع منهم المزيد فالمشكلات التي يعانون منها تكفيهم”.

وتساءلت أرميتا درستيغار “هل أمضينا كل هذا الوقت في الحجر، دون أن نخرج من المنزل، حتى تتعرض أرواحنا وأرواح أحبائنا للخطر بسبب حماقة بعض المسؤولين؟”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: