موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 مايو 2021 21:39
للمشاركة:

صحيفة “كيهان” الأصولية – هكذا تم تصحيح عملية الترشح للانتخابات الرئاسية

تناولت صحيفة "كيهان" الأصولية، في تقرير لها، موضوع القانون الجديد الذي تم إقراره حول الترشح للانتخابات الرئاسية. واعتبرت الصحيفة أن الفراغ القانوني في التسجيل للانتخابات الرئاسية أدى إلى تسجيلات مفاجئة وفائضة عن الحاجة، وكان من الضروري اعتماد إطار عقلاني لها، حسب تعبيرها.

تعد الساحة الانتخابية، وخاصة الانتخابات الرئاسية، من أكثر المشاهد جاذبية وحماسة للمشاركة العامة وتجسيدا للملحمة السياسية. في غضون ذلك، تواجه الانتخابات الرئاسية نوعا من الطاعون، أحدها التسجيل الجماعي، بحيث كانت بطاقة الهوية والبطاقة الوطنية وبعض الصور كافية للتسجيل في هذه الانتخابات! ولم يكن هناك الكثير من المقاييس الواضحة والملموسة.

من المثير للاهتمام معرفة أنه في عام 2017، تم تسجيل 1636 شخصًا في الانتخابات الرئاسية، من بينهم حوالي 1200 لم يكن لديهم درجة الماجستير. كما أن حوالي 300 من المسجلين حُكم عليهم جنائياً نهائياً! ومع ذلك، لتمثيل البرلمان، يتطلب الأمر شروطًا مختلفة، بما في ذلك السن والتعليم وشهادة عدم وجود سجل جنائي، ولن يتمكن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا أو بدون درجة الماجستير من التسجيل في لانتخابات البرلمان.

يشترط في انتخابات مجلس خبراء القيادة أن لا يقل عمر المتقدم عن 40 عامًا ودرجة علمية من المستوى 4 في المدرسة الدينية. للترشح لمجلس المدينة، يجب أن يكون المرشحون حاصلين على درجة البكالوريوس على الأقل. هذا الوضع، الذي أدى بطبيعة الحال إلى تسجيلات مفاجئة وزائدة عن الحاجة في الانتخابات الرئاسية، كان بسبب فراغ قانوني، وكان من الضروري اعتماد إطار عقلاني لذلك.

في سياسات الانتخابات العامة التي أعلن عنها القائد الأعلى للثورة في كانون الثاني/ديسمبر 2016، تم التأكيد على تنظيم هذا الوضع وكان مجلس صيانة الدستور مسؤولاً عن تحديد وإعلان المعايير والشروط اللازمة للاعتراف السياسي والديني والإداري والإداري للمرشحين.

في كانون الثاني/يناير 2017، قام مجلس صيانة الدستور، في إطار تنفيذ البند 5 من سياسات الانتخابات العامة، بتحديد وتعريف شروط وظروف السياسي الديني والإدارة والحيلة لمرشحي الرئاسة، وأعلن أن لديه عموميات.

حاولت الدورة الحادية عشرة للبرلمان تعديل بعض آفات الانتخابات الرئاسية من خلال إدخال نهج أكثر تفصيلاً للموضوع من خلال اقتراح تعديلات على مواد قانون الانتخابات الرئاسية. الخطة التي نوقشت عدة مرات بين مجلس النواب ومجلس صيانة الدستور وأقرها المجلس، تواجه اعتراضات من هيئة الرقابة العليا لمجلس تشخيص مصلحة النظام ولن يصل تنفيذها إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

في ظل هذه الظروف، قرر مجلس صيانة الدستور، من أجل القضاء على الآفة المذكورة، في اجتماعه عام 2017، أن قرار المجلس بشأن الشفافية “يحدد ويعلن المعايير والشروط اللازمة لتحديد الهوية السياسية والدينية والعرقية. المرشحون الرئاسيون على مستوى الإدارة”.

نظم مجلس صيانة الدستور جزئيًا عملية التسجيل للانتخابات الرئاسية بموجب هذا المرسوم، والذي تم إخطار وزارة الداخلية بتنفيذه. وفقًا للمرسوم، يجب أن تتراوح أعمار المرشحين للرئاسة بين 40 و 75 عامًا للتسجيل.

يجب أن يكون المرشحون للانتخابات الرئاسية حاصلين على درجة الماجستير أو ما يعادلها على الأقل ولديهم خبرة لا تقل عن 4 سنوات في المناصب الإدارية في الدولة بالكامل مع أمثلة على ذلك.

يمكن للوزراء والمحافظين ورؤساء البلديات في المدن التي يزيد عدد سكانها عن مليوني نسمة وكبار قادة القوات المسلحة برتبة جنرال وما فوق الترشح لمنصب الرئيس.

بالإضافة إلى ذلك ، يجب على جميع المرشحين الذين يتقدمون إلى المقر الانتخابي للتسجيل في الانتخابات تقديم شهادة بعدم وجود سجل جنائي يتعلق بالجرائم الاقتصادية وكذلك الإدانات الجنائية للجرائم ضد النظام. ووفقًا للقرار الجديد لمجلس صيانة الدستور، لن يتمكن المرشحون الذين لديهم سجل نائب وزير فقط من التسجيل. كما أن أساتذة الجامعات وأعضاء هيئة التدريس غير مؤهلين للتسجيل بموجب هذا المرسوم. وبحسب البيان، فإن أعضاء البرلمان الحاليين ليسوا ممنوعين من التسجيل في الانتخابات الرئاسية.

في إخطاره الجديد لوزارة الداخلية، ينظر مجلس صيانة الدستور أيضًا في إمكانية الاحتجاج على المرشحين الذين ليس لديهم الحق في التسجيل في ظل الشروط الجديدة، وسيتم إرسال احتجاج المرشحين غير المسجلين إلى مجلس صيانة الدستور للنظر فيه. بموجب المرسوم أعلاه، سيتم تنظيم الوضع غير الصحي لتسجيل الانتخابات الرئاسية.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “كيهان” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: