موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 مايو 2021 21:36
للمشاركة:

صحيفة “ذا هيل” الأميركية – للتقدم في إيران، ركزوا على الناس

ناقشت صحيفة "ذا هيل" الأميركية، في مقال لـ"مورا نمدار"، موضوع خيارات الإدارة الأميركية تجاه إيران، معتبرة أن هناك طريق أخر يجب اعتماده تجاه طهران بعيداً عن الحرب أو المفاوضات. ورأت الصحيفة أن إدارة بايدن تسير على مسار أوباما، مدفوعة بالاعتقاد الخاطئ بأن صفقة أخرى هي السبيل الوحيد المعقول للمضي قدمًا مع إيران.

أسبوع آخر، وجولة أخرى من الدبلوماسية الفاشلة تجاه إيران. بعد أكثر من ثلاثة أشهر من ولايتها، جعلت إدارة بايدن إيران النقطة المحورية لسياستها في الشرق الأوسط، ويبدو أنها عازمة على إحياء الاتفاق النووي لإدارة أوباما مع إيران، على الرغم من العيوب العديدة في هذا الاتفاق.

يبدو أن الدفع المتجدد للانخراط مع إيران مدفوع بقناعة من جانب البيت الأبيض بأنه لا يوجد بديل غير عنيف للدبلوماسية مع إيران. هذه فكرة تم تكريسها إلى حد كبير من قبل النقاد الذين عرّفوا بشكل غير صحيح سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران على أنها خيار ثنائي بين الحرب والتسوية الشاملة التي تنطوي على إغراءات اقتصادية ضخمة للنظام الإيراني. في الواقع، يمكن العثور على بديل واضح في نهج يسعى إلى إشراك الشعب الإيراني، بدلاً من النظام الثيوقراطي الوحشي الذي يحكمهم. يبدأ هذا النهج بثلاثة عناصر رئيسية.

أولاً، تحتاج أميركا إلى سياسة عقوبات فعالة تستهدف العناصر الرئيسية للنظام بطرق مشابهة لتلك التي ساعدت في تغيير نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. ابتداءً من عام 1948 وعلى مدى عقود بعد ذلك، مارست حكومة جنوب إفريقيا التمييز العنصري المؤسسي (المعروف باسم الفصل العنصري) الذي تغلغل في كل مستويات المجتمع. خلال الثمانينيات، سعت لامتلاك أسلحة نووية، ونجحت في تطوير نصف دزينة من الرؤوس الحربية بحلول نهاية ذلك العقد. رداً على كليهما، فرض الكونغرس في أوائل التسعينيات عقوبات من الحزبين أجبرت كيب تاون تدريجياً على إنهاء الفصل العنصري ودفعت صناع السياسة في جنوب إفريقيا، الحريصين على إعادة الانخراط مع العالم، للتخلي طواعية عن المسعى النووي لنظامهم.

وبنفس الطريقة، يعاني المجتمع الإيراني اليوم من فصل عنصري ديني واضح، حيث يفرض النظام الديني في طهران معاملة غير متساوية على أولئك الذين لا يتوافقون مع تفسيره المتطرف للإسلام الشيعي. المسيحيون واليهود والمسلمون غير الشيعة والملحدون وخاصة الجماعات مثل البهائيين في إيران تضرروا بشدة. بالإضافة إلى ذلك، يتم أيضًا معاملة النساء وأعضاء مجتمع “الميم” كمواطنين من الدرجة الثانية. توفر هذه التفاوتات أساسًا آخر للضغط الأميركي، بما يتجاوز سعي النظام الجامح لامتلاك أسلحة نووية. إنها ضرورة إستراتيجية وأخلاقية يجب التركيز عليها بدلاً من تجاهلها من قبل واشنطن.

ثانيًا، تحتاج الولايات المتحدة إلى دعم أي دعوة من الشعب الإيراني لإجراء استفتاء علنيًا وموضوعيًا، على غرار حملة “لا” التي اندمجت في الثمانينيات في معارضة للحكم القمعي للجنرال التشيلي أوغستو بينوشيه. خلقت تلك الحملة الظروف لإجراء استفتاء برعاية الأمم المتحدة أدى إلى نهاية الحكم العسكري لبينوشيه.

تحتوي الحلقة على دروس واضحة لإيران المعاصرة. بينما يشير الشعب الإيراني إلى رفضه للنظام الحالي ويدعو للحصول على المساعدة الدولية لدعم إنهاء الجمهورية الإسلامية، يجب على الولايات المتحدة، الديمقراطية الرائدة في العالم، أن تأخذ زمام المبادرة في الاستجابة للنداء، من خلال حث الأمم المتحدة على استفتاء برعاية ومراقبة من شأنه أن يسمح لإرادة الشعب الإيراني بتقرير مستقبله.

أخيرًا، تحتاج واشنطن إلى تقديم الدعم، قولًا وفعلًا، لحقوق الإنسان داخل إيران، بما في ذلك تحديد وترقية النشطاء البارزين بنفس الطريقة التي دعمت بها جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا، والبولندي ليش فاليسا، والعديد من الآخرين في الماضي. بدلاً من تبييض خطايا النظام الإيراني، يجب على الولايات المتحدة تحميل النظام المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان المنهجية التي لا تنتهي في الداخل والخارج. يُحسب لها أن إدارة ترامب وضعت هذا في مقدمة سياستها تجاه إيران، وأعربت بشكل صريح وثابت عن دعمها للنشطاء الذين يقاتلون من أجل الحرية داخل إيران. وشمل ذلك تسليط الضوء على النشطاء الشجعان وإدانة النظام الإيراني لقتله الوحشي لنشطاء مثل بويا بختياري، وحتى الاعتراف بيوم صداقة بين الشعب الإيراني وأميركا بناءً على طلب جوهر اشجي بعد أن فقدت ابنها ستار بهشتي. تحتاج إدارة بايدن إلى القيام بنفس النوع من التواصل اليوم، لأن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية أخلاقية لتسليط الضوء على محنتهم ولأن التعامل مع هذه العناصر (بدلاً من النظام الديني في طهران) هو أضمن طريقة لكي تظل أميركا ذات صلة بمستقبل البلاد.

قبل حوالي 12 عامًا، عندما احتشد الإيرانيون بشكل جماعي ضد النظام الإيراني، اختارت إدارة أوباما الوليدة الصمت بسبب حرصها على نوع من التوافق مع النظام الإيراني. وكانت النتيجة النهائية هي الاتفاق النووي لعام 2015، الذي مكّن النظام الإيراني من السلوك الخبيث ومنحه حرية أكبر في قمع المعارضة في الداخل. الآن، يبدو أن إدارة بايدن تسير على نفس المسار، مدفوعة بالاعتقاد الخاطئ بأن صفقة أخرى هي السبيل الوحيد المعقول للمضي قدمًا. ومع ذلك، هناك دروس تاريخية واضحة تشير إلى وجود نهج مختلف متاح للولايات المتحدة، نهج يخدم بشكل أفضل الأمن القومي الأميركي ومصالح الشعب الإيراني نفسه.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ذا هيل” الأميركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: