موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة4 مايو 2021 21:45
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – الخارجية الإيرانية تنفي نبأ تبادل السجناء بين إيران وأميركا

نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، الخبر الذي تداولته بعض وسائل الإعلام بشأن تبادل السجناء بين إيران وأميركا.

وخلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، الذي عقد بشكل افتراضي صباح يوم الأثنين 3 أيار/ مايو 2021، أوضح خطيب زادة، أن قضية السجناء كانت دائمُا على أجندة إيران، بغض النظر عن ما يطرح من قضايا ومناقشات أثناء المحادثات النووية، لكن ما يقال عن حصول اتفاق لتبادل السجناء لم يؤكد من مصادر مطلعة.

وحول الإفراج عن 7 مليارات دولار من الأصول الإيرانية، أوضح خطيب زادة، أنه يتعين الإفراج عن كل الأموال الإيرانية المجمدة.

بدورها نفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، صحة ما تردد من أنباء حول التوصل الى اتفاق بين إيران وأميركا حول تبادل السجناء.

وقالت ساكي، في تصريح صحفي يوم الثلاثاء 4 أيار/ مايو 2021،  إن سياسة الحكومة الأميركية تتسم بالوضوح حول عدم تقديم الفدية ازاء إطلاق سراح السجناء. 

وأضافت، أن متابعة الإفراج عن الأميركيين المعتقلين في إيران تتم على أرفع المستويات ومنها المفاوضات غير المباشرة بفيينا، معتبرةً أن هذا الموضوع لا يرتبط بالمفاوضات النووية الجارية بفيينا ووصفت إعادة السجناء بمثابة أمل لحكومة بلادها.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن السلطات المختصة تحقق في قضية وفاة موظفة بالسفارة السويسرية في طهران، وستعلن نتائج التحقيق في وقت لاحق.

وعقب نشر خبر وفاة السكرتيرة الاولى بالسفارة السويسرية بطهران إثر سقوطها من شقتها في برج سكني شمال العاصمة، أعربت العلاقات العامة بوزارة الخارجية الإيرانية عن تعازيها، وقالت إن “القضية قيد التحقيق من قبل الجهات المختصة”.

وكان المتحدث باسم منظمة الطوارئ، مجتبى خالدي، قد صرّح في وقت سابق أن السكرتيرة الأولى في السفارة السويسرية بطهران، لقت مصرعها إثر سقوطها من شقتها في برج سكني في حي كامرانية بشمال العاصمة الإيرانية، وأضاف “لم يتبين حتى الآن سبب سقوطها، سواء كانت انتحرت أم أنه ناجم عن حادثة ما”. 

وأشار إلى هناك علامات على إصابات مثل كسور في الرأس والذراع في جثة المتوفية، وتم تسليم جثة المرأة البالغة من العمر 52 عامًا للطب العدلي.

في سياقٍ آخر، صرّح مساعد رئيس البرلمان الإيراني في الشؤون الدولية حسین امير عبد اللهیان، أن يوم القدس العالمي هو مبادرة من الإمام الراحل روح الله موسوي الخميني لإحياء القضية الفلسطينية مؤكّدًا موقف طهران الداعم للشعب الفلسطيني بكل قوة، مضيفًا أن “الصهاينة باتوا في طريق مغلق”.

وخلال كلمته في مؤتمر القدس الشريف الدولي على الإنترنت يوم الثلاثاء، أشار عبد اللهيان إلى أن إطلاق هذا اليوم العالمي يصب في مصلحة تعزيز وحدة الأمة الإسلامية وجميع الضمائر الحية في ارجاء العالم من أجل دعم قضية القدس والشعب الفلسطيني المظلوم.

وكان نائب رئيس المجلس التنسيقي للإعلام الإسلامي نصرت الله لطفي ، قد أعلن أن القائد الأعلى للثورة علي الخامنئي، سيلقي خطابًا متلفزًا بمناسبة يوم القدس العالمي، الذي يصادف آخر جمعة من شهر رمضان المبارك 7 أيار/ مايو الجاري.

على صعيد آخر، أكّد القائد العام للجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي، بأن الشباب في الجيش حققوا إنجازات ملحوظة في مجال الطائرات المسيرة في ذروة الحظر خلال العامين الأخيرين.

وخلال ندوة عقدت في جامعة “الإمام علي” للضباط التابعة للقوة البرية للجيش الإيراني بحضور كوادر شبابية من جامعات الضباط والتلامذة من مراكز التدريب التخصصي المهني للقوات المختلفة في الجيش، استعرض اللواء موسوي جانبًا من المنجزات الدفاعية للجيش، قائلًا إنه “وفي ذروة الحظر خلال العامين الأخيرين تحققت في مجال الطائرات المسيرة منجزات ملحوظة على يد شباب الجيش”.

واضاف: يتم اليوم في القوة البرية للجيش تصنيع واستخدام مختلف أنواع الطائرات المسيرة وأعتقد أنه من الجيد التخطيط بحيث يتعرف الطلبة الجامعيون والتلامذة في المراكز التابعة للجيش عن كثب على جانب من هذه الإمكانيات والقدرات.

في الأثناء، قال السفير الإيراني لدى الكويت محمد ايراني، إن “الدول المطلة على الخليج الفارسي ترحب بتقارب وجهات النظر بين إيران ودول 4+1 في النهاية 5+1 لأن أمنها يتأثر بالتوترات بين إيران وأميركا”.

وأشار ايراني  إلى زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى كل من قطر والعراق وعمان والكويت بالتزامن مع المفاوضات النووية في فيينا، قائلًا إن “زيارة وزير الخارجية الإقليمية بالتزامن مع المفاوضات النووية في فيينا برئاسة مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، سيد عباس عراقجي تبين مدى أهمية القضايا الإقليمية بالنسبة للسياسة الخارجية الإيرانية”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: