موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة4 مايو 2021 21:29
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – من هو المرشح النهائي للإصلاحيين

ناقشت صحيفة "شرق" الإصلاحية، في مقال لـ"مهرشاد ايماني"، موضوع فرص محمد جواد ظريف واسحاق جهانغيري ومصطفى تاج زاده بالفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة. ورأت الصحيفة أن هؤلاء هم أكثر الشخصيات شعبية في هيئة بناء الإجماع للإصلاحيين وهم حتى الآن الخيارات الإصلاحية الرئيسية الثلاثة.

محمد جواد ظريف وإسحاق جهانغيري ومصطفى تاج زاده هم أكثر الشخصيات شعبية في هيئة بناء الإجماع للإصلاحيين وهم حتى الآن الخيارات الإصلاحية الرئيسية الثلاثة. مع نشر القائمة النهائية ومراقبة هؤلاء الناس يطرح السؤال هل هذه الشخصيات الثلاث يمكن أن تكون وسيلة للإصلاحيين في الانتخابات القادمة وتؤدي في النهاية إلى النجاح الانتخابي للإصلاحيين؟ للإجابة على هذا السؤال يجب فحص الخصائص والفرص وبالطبع القيود المفروضة على هؤلاء الأفراد الثلاثة بترتيب تصويتهم العالي في هيئة الإجماع.

محمد جواد ظريف الذي ارتبط اسمه المألوف بالاتفاق النووي كان دائمًا محور تركيز القوى الإصلاحية وقد أيد الإصلاحيون جميع مواقفه في السياسة الخارجية تقريبًا. بعبارة أخرى لم يواجه الإصلاحيون أبدًا مشكلة مع موقف الحكومة من السياسة الخارجية وكانت العلامة المركزية لدعمهم لحكومة روحاني غير الإصلاحية هي السياسة الخارجية. حيث كان حجر الزاوية في دعم جبهة الإصلاح لحسن روحاني، الذي كان من أصل أصلاحي تمامًا وعضو في رجال الدين المتشدد هو وضع سياسة اعتدال على نطاق دولي لدرجة أنه يقال حتى أن روحاني فضل  على عارف في عام 2013. لهذا السبب بالطبع  كانت نتيجة الجولة الأولى من المحادثات النووية والتي أصبحت تُعرف في النهاية باسم مجموعة الأتفاق النووي محل رضا للإصلاحيين وبالطبع المجتمع.

لهذا السبب في عام 2017 فاز روحاني بدعم قوي من خاتمي بأصوات أكثر من الجولة الأولى. على الرغم من وصول روحاني إلى السلطة دون أدنى شك بدعم مباشر من الإصلاحيين لكن بصرف النظر عن مجال الدبلوماسية لم يستطع تمثيل الخطاب الإصلاحي الذي لم يبدُ متوقعا منه في الفترة الأولى وتركزت كل التوقعات على حل الأزمات الدبلوماسية وتحديدا رفع العقوبات. وسط مثل هذا التوقع تألق محمد جواد ظريف كرجل يعرف التفاوض جيدًا ويعيش في الولايات المتحدة لسنوات عديدة ويعرف كيف يتعامل مع الأميركيين لدرجة أنه بعد اختتام الأتفاق النووي انبهرت به بعض وسائل الإعلام الإصلاحية لدرجة أنهم شبهوه بمصدق أو أمير كبير في مبالغة غير واقعية.

على أي حال، كان ظريف قادرًا على اكتساب مكانة اجتماعية عالية حتى وصل دونالد ترامب فجأة إلى السلطة في الولايات المتحدة ولم تستطع الحكومة الجمهورية للولايات المتحدة تحمل الأتفاق النووي وخرجت من هذا الأتفاق. انسحاب الولايات المتحدة من مجلس الأمن وبدء جولة جديدة من المشاكل الاقتصادية بسبب العقوبات الأميركية أحادية الجانب. ارتفع التضخم بشكل حاد وأصبح سفرة الناس أصغر من ذي قبل وازدادت دائرة الطبقة الدنيا بشكل كبير لدرجة أنه وفقًا للعديد من علماء الاجتماع والاقتصاديين لم يعد هناك وجود للطبقة الوسطى في المجتمع. هذا الوضع إلى جانب فشل روحاني في معالجة مخاوفه الإصلاحية ومن المفارقات قربه من الأصوليين في مجال السياسة الداخلية أدى ذلك إلى انتقادات كثيرة للحكومة من قبل الإصلاحيين والجماهير الإصلاحية. على الرغم من أن الأنتقادات لم تكن موجهة لظريف  لكنه لم يعد رئيس الدبلوماسية وكان الناس يهتمون بمشاكلهم المعيشية أكثر من اهتمامهم بظريف.

كان حادثا كانون الثاني/يناير 2017 وتشرين الثاني/نوفمبر 2019 مثالين على عدم الرضا الاقتصادي واسع النطاق للشعب لكن الحكومة لم تفعل أي شيء للرد بشكل صحيح على تلك الاحتجاجات. ومع ذلك لم يعد لظريف مكانة خاصة على الأقل بين الناس كما كان الحال في عهد روحاني الأول. استمر الوضع نفسه حتى الآن عندما ذكره بعض الإصلاحيين كواحد من مرشحيهم الرئيسيين ويأتي هذا الدعم في وقت أولاً وقبل كل شيء لم يكن لدى ظريف أي فكرة عن كيفية إدارة البلاد بل إنه قال ذلك مرات عديدة بغيرالدبلوماسية ليس لديه خبرة في أي موضوع آخر.  لذلك يبدو من الصعب على الناس أن يثقوا بشخص ليس لديه أجندة معينة غير الدبلوماسية. من ناحية أخرى ومع التصريحات الأخيرة للمرشد الأعلى أنه في مجال السياسة الخارجية فإن وزارة الخارجية ليست المصممة ولم يعد خطاب ظريف الدبلوماسي فعالاً في الانتخابات بالإضافة إلى ذلك انتشار الملف الصوتي لظريف جعله  محل انتقاد للمرشد الأعلى وفي ظل هذه الظروف يبدو أنه لا يستطيع تمثيل جميع شروط الإصلاحيين للترشح. علاوة على ذلك حتى بعض الإصلاحيين الذين يعتمدون على حقيقة أن ظريف ليس إصلاحيًا من وجهة نظر تنظيمية لم ولن يكونوا مستعدين لدعمه.

المرشح الثاني، هو إسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني رغم أنه استطاع تحقيق نتائج جيدة في مجال السياسة الداخلية لا سيما في الولاية الأولى للحكومة إلا أنه عُرف بممثل الحكومة وتعرض مؤخراً لضغوط شديدة من الاصوليين. جهانغيري قوة إصلاحية بالكامل مع قاعدة حزبية من وكلاء البناء لكن حتى الآن لم يتم الاتفاق عليه من قبل جميع الإصلاحيين وحتى حزبه قد رشح مرشحيه الرئيسيين ظريف ومحسن هاشمي. بالطبع جهانغيري المعروف باسم النائب الأول لروحاني في السنوات الأربع الثانية من الحكم كان  لديه مشاكل مع حاشية روحاني بما في ذلك أعضاء حزب الوسط والتنمية وفي بعض الأحيان لوحظ أن بعض القوى في الحكومة لم تسمح له بتنفيذ خططه. ومع ذلك  يحتل جهانجيري المرتبة الثانية حتى الآن في الحصول على أصوات الأعضاء (الأحزاب) الحقيقيين والقانونيين في هيئة التوافق.

المرشح الثالث هو مصطفى تاج زاده. وفقًا لمحمد علي أبطحي فإن مصطفى تاج زاده ليس من قوى الأحزاب الإصلاحية  بل هو جوهر الإصلاح. إنه شخص عبر عن مهنيته طوال هذه السنوات دون أي استرضاء وحاول ألا يتم تعريفه رسميًا على أنه أصلاحي. وهو يخوض هذه الانتخابات لرفع مستوى المطالب الانتخابية حسب قوله. إذا كانت أحوال المجتمع لا تبدو كما يتخيل تاج زاده. يرى المجتمع الإيراني هذه الأيام أن الخطر الأكبر هو الاقتصاد المضطرب بينما لا يزال تاج زادة يدخل الميدان معتمداً على نفس الشعارات السياسية في الماضي  من ناحية أخرى بينما كان يتحدث تاج زاده عن الأصوات الصامتة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 وكانون الأول/ديسمبر 2017 يقول إن المحتجين في هاتين الفترتين لم يعتبروا الإصلاحيين ممثلين لهم سياسيًا وشعار “إصلاحي أصولي … يظهر هذا، وهكذا لا يستطيع تاج زاده بينما لا يزال يسمي نفسه أصلاحياً أن يردد شعارات خارجة عن حدود القوات التابع لها ما لم يكن قد حدد بالفعل واجباته مع جبهته”.

من ناحية أخرى ، يتحدث تاج زاده عن قضايا ليست جديدة على الإطلاق وموجودة في المجتمع، وبالتأكيد ليس هذا المستوى من الإصلاحيين الحاليين الذين يمثلون المجتمع نفسه وشخص مثل تاج زاده حتى لو كان أكثر صراحة من الإصلاحيين الآخرين لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون لغة المطالب الاجتماعية الحقيقية. من ناحية أخرى إذا كان تاج زاده يريد حقًا خوض الانتخابات والترشح وهو يعلم أنه لن تتم الموافقة عليه وفقًا لنهج مجلس صيانة الدستور إما أنه جاءإلى ساحة الانتخابات لتسريع أجواء الانتخابات أو يريد السيطرة على أعلى مستوى من المطالب العامة وليس تمثليها – لأنه لا يستطيع –  ولكن كلاهما يتعرض للانتقاد. لأن تصعيد البيئة الانتخابية سيكون بالتأكيد على حساب القوى الإصلاحية وقد يمهد الطريق لاستبعاد واسع النطاق  وإذا كان يريد السيطرة على المطالب بخلاف ذلك فقد خفض بالفعل مستوى المطالب وهو أمر غير مرجح من تاج زاده.

وهناك رأي آخر مفاده أن تاج زاده يريد تحديد مستوى الطلب بين القوى السياسية ويقول إنه إذا أراد الإصلاحيون أن يظلوا إصلاحيين فعليهم أن يدخلوا الانتخابات بخطاب مماثل وهذا لا يؤدي إلى نتائج. لأن خطاب تاج زاده غير مقبول من قبل العديد من القوى الإصلاحية ، يعتبره الكثيرون متطرفًا. ومع أخذ ذلك في الاعتبار يبدو أن الجو الانتخابي على جبهة الإصلاح لم يتضح بعد، وليس من المستبعد أن يمروا بكل الخيارات المطروحة وفي الأيام التي تسبق الانتخابات يقفون فجأة خلف مرشح آخر حتى لو لم يكن المرشح أصلاحياً .

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: