موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 مايو 2021 00:04
للمشاركة:

صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية – جهانغيري يخوض الانتخابات الرئاسية عبر الرد على المنتقدين

ناقشت صحيفة "آفتاب يزد" الإصلاحية، في مقابلة مع الناشط السياسي الإصلاحي علي صوفي، موضوع تصريحات نائب الرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري عبر تطبيق كلوب هاوس. واعتبر صوفي أن هذه التصريحات دليل على نية نائب الرئيس بخوض الانتخابات المقبلة تحت لواء الإصلاحيين.

اعتبر الناشط السياسي الإصلاحي علي صوفي، في مقابلة مع الصحيفة أن “تطبيق كلوب هاوس لن يعين لنا رئيسًا لكن نفوذ هذا التطبيق وقضاياه لا يمكن تجاهلها”، مضيفاً “اقتربت بعض الشائعات من الواقع أكثر من أي وقت مضى بعد حضور جهانغيري في حوار مفتوح وصريح والآن يذكر البعض ترشيح إسحاق جهانغيري صراحة، لكن عليه أن يجيب على أسئلة لا تعد ولا تحصى ولا ينتظر فتح حساب عليه كالمعتاد. الحقيقة هي أن وجوده لمدة ثماني سنوات مع فريق حسن روحاني لا يخلو من عقوبة، إسحاق جهانغيري الآن وجه رمادي مع انتقادات خطيرة وعميقة وإشاعات وأسئلة”.

شيئًا فشيئًا تنكشف الشخصيات التي يدعمها الإصلاحيون. تم تقديم سيد مصطفى تاج زاده وسيد محمد صدر وشهيندخت مولاوردي ومحمد جواد ظريف وإسحاق جهانغيري إلى جبهة الإصلاح كخيارات نهائية في اجتماع المجلس المركزي للحزب الوطني الموحد.

كما قدم حزب وكلاء البناء الإيراني أيضًا محسن هاشمي وإسحاق جهانغيري ومحمد جواد ظريف كخيارات له. بالإضافة إلى ظريف كخيار وطني رشح حزب الصوت الإيراني أيضًا صادق خرازي كمرشح حزبه. يقال إن السيد مصطفى تاج زاده وظريف وسيد محمد صدر هم أيضًا من بين خيارات أحزاب التنمية الوطنية وجمعية المحاربين القدامى الإصلاحيين. تم سماع أخبار أخرى بما في ذلك ومن بين المرشحين الذين رشحتهم بعض الأحزاب الإصلاحية محمود صادقي ومصطفى كواكبيان ومسعود بزشكيان. أيضًا من الواضح أن حزب اعتماد ملي سيرشح أفشاني عمدة طهران السابق كخيار حزبي وظريف وجهانغيري من بين الخيارات التي يدعمها هذا الحزب. هذا ما تم سماعه وقد لا يتم تسجيل العديد من هذه الأسماء في الانتخابات الرئاسية المقبلة والتي ستبدأ رسميًا في 12 أيار/مايو ولكن يمكن رؤية وجه واحد واسم واحد في معظم الأحزاب والمجموعات هو إسحاق جهانغيري النائب الأول لحسن روحاني وأحد الشخصيات القليلة التي لديها السيرة الذاتية الأكثر اكتمالا من حيث الأداء.

سبق وقلنا وكتبنا عن هجوم النقاد على حكومة حسن روحاني. فقط إسحاق جهانغيري الذي من حيث عمله ومعلوماته الدقيقة سيكون قادرًا على التغلب على التجسس والأكاذيب والقيل والقال الذي شهد بنفسه العديد من القضايا عن قرب وكان أحيانًا في قلب العديد من الأحداث. إن وجود جهانغيري في كلوب هاوس جعل هذا الهمس أكثر جدية لدرجة أنه بالاعتماد على إجابات جهانغيري على الأسئلة يقول البعض بثقة أنه سيخوض الانتخابات.

كان جهانغيري يرد على أسئلة في غرفة موقع “انتخاب” في “كلوب هاوس”. وتشير مجموعة مختارة من القضايا التي أثيرت إلى أن النائب الأول لحسن روحاني مع احتمال وجوده في الانتخابات الرئاسية لعام 2021 سيكون عائقا أمام الكثيرين.

تعقيباً على تصريحات جهانغيري، أوضح صوفي “أنني أجريت عدة اتصالات مباشرة مع السيد جهانغيري منذ عام 2017 فصاعدًا. في الفترة الأولى لم أرَ ضرورة للاتصال. السيد جهانغيري كإصلاحي في منصب النائب الأول للرئيس قام بعمل جيد للغاية وشكل الإصلاحيون أيضًا مجموعات كان على اتصال بها ويمكن رؤية آثارها في البلاد. لذلك في ذلك الوقت لم أر أي حاجة ولم أكن بحاجة إليها لذلك لم أتواصل معهم. في الفترة الثانية كان الوضع غير صحي للغاية ورأيت السيد روحاني يخالف العهد وقد ثبت دور السيد روحاني تمامًا للجميع وخرج من الشك وأصبح واضحًا أن السيد روحاني لا ينوي أن يكون مخلصًا لاتفاقه والاعتماد على ناخبيه بل يتجه في الاتجاه المعاكس تماما للمعارضة مع التبريرات التي طرحت في ذلك الوقت كما أنه لا يحتاج إلى تصويت الشعب ولا يحتاج إلى الإصلاحيين. يُظهر الترتيب في مجلس الوزراء أن السيد روحاني لم يعد السيد روحاني وأنه خطير للغاية وأن الوضع سيصبح سيئًا للغاية وشعر الناس بذلك. لهذا السبب كان من المتوقع تمامًا أنه إذا لم يفعل روحاني شيئًا لكسب ثقة الناس فإن يأس الناس سيتحول إلى كراهية وسيتحول الكراهية إلى غضب وسيشتعل الغضب وسيخرج الناس إلى الشوارع. لقد شعرت هنا أنني يجب أن أذهب إلى السيد جهانغيري والتقيت به وأخبرته بكل هذه الأشياء”.

في إشارة إلى تغيير حسن روحاني المتعمد في النهج وخرق العهد، أكد صوفي “أنني رأيت أن السيد جهانجيري نفسه هو ضحية لنهج روحاني الجديد على أي حال كان لديه أيضًا آلام قلب التي أثارها لكننا اعتبرنا السيد جهانغيري داعمًا للإصلاحيين خاصة مع المواقف الواضحة جدًا والدفاع القوي الذي كان لديه عن الإصلاحيين خلال المناظرات. لقد تألق جيدًا وتمكن من كسب ثقة الناس وحتى السيد روحاني كان لديه شعور بأن الإصلاحيين يريدون تجاوز السيد روحاني وأن السيد جهانغيري سيصبح رئيسًا”.

وأكد صوفي أن “جهانغيري ربما يكون قد ضحى بنفسه لكن كان من الواضح أنه في الجولة الثانية من حكومة روحاني يختلف عن جهانغيري في الجولة الأولى ليس لها سوى دور احتفالي هنا لكنها لعبت دورًا تنفيذيًا وكانت حاسمة ومؤثرة يعود تحسن نفوذ روحاني في الجولة الأولى بشكل أساسي إلى السيد جهانغيري وعلى العكس من ذلك فإن تراجع المؤشرات وتراجع أداء حكومة روحاني في الجولة الثانية قد يكون راجعاً إلى إطاحة جهانغيري. على أية حال يظل السيد جهانغيري إصلاحيًا ووجوده في هذه الحكومة لا يضر بأنتمائه ولا يزال من الممكن أن يثق به الإصلاحيون.بالطبع الإصلاحيون لديهم أهداف ومن الناحية العملية يجب أن يكونوا متفاعلين ويعملون في الهيكل القانوني والحقيقي للنظام بطريقة تحقق أهداف الإصلاحيين. والأهم من ذلك جعل الناس متفائلين بشأن النظام وإخراج الناس من هذا الموقف”.

وتطرق صوفي إلى موضوع الموافقة على الرقابة وقال “الآن علينا أن نرى ما هي وسائل تواصل السيد جهانغيري مع الناس. وهل بهذه الفترة الزمنية وبظل كورونا الصعبة التي نعيشها الآن إذا مر السيد جهانغيري عبر مرشح مجلس صيانة الدستور هل سيكون قادرًا في تلك الفترة الدعائية على التحدث بصراحة إلى الناس والتحدث بصدق مع الناس وإثارة إعجاب الناس”، مضيفاً “أعتقد أن السيد جهانغيري ما كان ليدخل ساحة الانتخابات لو لم يكن يأمل في الترشح للانتخابات بمعنى أنه كان سيُسجل ويوافق عليه مجلس صيانة الدستور. أعتقد أنه يستطيع دخول ساحة الانتخابات كمرشح مؤهل”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: