موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة30 أبريل 2021 23:40
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – خلفيات نشر الملف الصوتي لظريف

تناولت صحيفة "ايران" الحكومية، في مقال للمتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، موضوع التصريح المسرب لوزير الخارجية محمد جواد ظريف. ورأى ربيعي أن البعض وضعوا الفشل في التفاوض على رفع العقوبات والانقسامات وحتى تشويه العلاقات الخارجية الإيرانية في قلب حملاتهم لضرب السياسة الخارجية للبلاد.

في الأيام القليلة الماضية كانت السرقة والانتشار المبكر والانتقائي للمقابلة الصوتية مع ظريف في التلفزيون والتي تعتمد على دولارات النفط خطوة أخرى “لجلب الحرب إلى إيران” التي سمعناها من قبل.

أعتقد أن وسائل الإعلام التي تكتب بحرية وتنتقد وتعارض وتتحدانا جميعًا على أساس معتقداتهم وآرائهم إذا كانت ذات طبيعة مستقلة تُحترم، لكن التلفزيون الذي يُدار بأموال دولة أحدى مصالحها الوطنية تكمن في تقليص حجم إيران ليس فقط في هذه السنوات ولكن منذ العصور القديمة ووضعت فلسفتها في الوجود في الاعتماد على القوى العالمية في صراع مع إيران ما هي إلا تجسس وجزء من العمليات النفسية ضد الأمة، وأنا أتردد في استخدام اسم وسائل الإعلام لذلك.

منذ تولي إدارة ترامب منصبه تم تشكيل تحالف بين الدول الغنية بالنفط الحاقدة على إيران والنظام الإسرائيلي والمتطرفين الأميركيين الذين وضعوا على جدول الأعمال ضربة عسكرية لإيران وحربًا داخل إيران. لا تنسى الذاكرة التاريخية لأمتنا أن انعكاس هذه الاستراتيجية الشريرة كان مرئيًا على التلفزيون الناطق باللغة الفارسية والذي كان يخطط للدعاية إلى جانب مخاوف النظام الإسرائيلي ومغذيه بالدولار. بالاستخبارات والحكمة لدى رجال الدفاع والسياسة أظهرت الحكومة الإيرانية رد فعل سياسي ذكي بعدم مغادرة الأتفاق النووي. من جهة أخرى أحبطت مناورات القوة الوطنية المتمركزة على الشهيد قاسم سليماني هؤلاء المعتدين في التخطيط لعمليات عسكرية ضد إيران.

بعد هذا الفشل وقفوا مع العقوبات بمساعدة استراتيجية “شيطنة إيران” ولم يدخروا أي فرصة لاستفزاز الناس وإحباطهم. وحتى عندما خسر ترامب الانتخابات الأخيرة فقد كتبوا مثل أصحابها قسمًا سياسيًا على شاشات التلفزيون اتبع هذا التحالف المناهض لإيران مع وصول حكومة بايدن إلى السلطة ثلاث استراتيجيات: الأولى فشل الأتفاق النووي في النجاح من خلال محاولة التأثير على أحزاب الأتفاق في إيران ثم خلق صراع بين إيران وأحزاب الأتفاق النووي وأخيرًا خلق الفتنة داخل إيران وجرّ الفتنة الداخلية وتعطيل التماسك الداخلي في البلاد.الانتصار الحاسم لـ “الساحة” و “الدبلوماسية” منع تحقيق هذا الهدف بإدخال الحرب العسكرية في البلاد والآن أصبحت وسائل الإعلام التي لم تتردد في السنوات الأخيرة في دعم الحرب والعقوبات ضد شعبنا في ذروة يأسها وسارعت في اغتنام الفرصة لنشر نار الحرب النفسية. بطبيعة الحال فإن استراتيجية التلفزيونات الناطقة باللغة الفارسية هي العمل وفقًا لتوجهات رعاتها. لكن مهمة النخب الإعلامية والمتأثرين بالرأي العام من كل الفئات والفصائل هي التعرف على الاستراتيجيات الخبيثة لإيران وعداء الصهاينة.

تحرك البعض في الداخل عن غير قصد في نفس الخط تمامًا مثل وسائل الإعلام الأجنبية التي تهدف إلى تصوير ديناميكيات صنع القرار على أنها فجوة في الإدارة. لحسن الحظ كما هو الحال دائما فشل عداء إيران في كل المجالات هذه المرة هزمت استخبارات القادة العسكريين والمسؤولين العسكريين وخاصة فيلق الحرس الثوري الإسلامي وحتى عائلة اللواء قاسم سليماني العدو في هذه السياسة. في الملف المنشور لم يتم فقط دفن المعنى الحقيقي لكلمات ظريف الرحيمة والصادقة للمستقبل ولكن أيضًا الحقائق الواضحة في العلاقة الأخوية بين ظريف والشهيد سليماني تحت جبل من الأخبار الكاذبة والشائعات المنظمة. إن الانقسام الزائف والمدمّر للساحة والدبلوماسية التي صنعتها ودفعت ثمنها وسائل الإعلام الأجنبية لم تكن فقط في جوهر الخطاب الخفي لظريف بل هي أيضًا غير متوافقة مع الأسس العلمية في هيكل المهام وأساليب صنع القرار في نظامنا.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن الدبلوماسية مهمة خاصة لوزارة الخارجية، فإن وزير الخارجية مسؤول أيضًا عن تنفيذ السياسة الخارجية في مرتبة ووظيفة أعلى، والسياسة الخارجية هي مزيج من الدبلوماسية والسياسة الدفاعية. لذلك فإن الساحة وعلاقتها بالاعتبارات الدبلوماسية يخضع لإشراف وزير الخارجية في تعزيز وتنفيذ السياسة الخارجية المعتمدة في مؤسسات المنبع. وبهذه الطريقة فإن وزير الخارجية بقدر ما هو متحمس للدبلوماسية كأحد ركائز السياسة الخارجية والعمل الخاص لوزارة الخارجية قد أولى الاهتمام أيضًا لسياسة الدفاع باعتبارها ركيزة أخرى من أركان السياسة الخارجية ولا يعني ذلك أنه يعتبرها شأنًا خارجيًا خارج نطاق واجباته ومسؤولياته. وبسبب هذا الارتباط يمكن أن يكون الشهيد سليماني قائداً ميدانياً ويظهر في دور الدبلوماسي. ومرة أخرى لهذا السبب قال ظريف في المقابلة نفسها إنه بدون جهود الشهيد سليماني والإنجازات الميدانية في أفغانستان لم يكن من الممكن فعل شيء من خلال الدبلوماسية. إذا تحدث وزير الخارجية عن بعض التحديات اليوم وفي وقت ومكان معينين فلا ينبغي أن يتفاجأ المرء من أنه يومًا ما في وقت آخر ومرة أخرى لن يكون وزير الخارجية نفسه راضيًا عن أوجه القصور في الدبلوماسية في دعم القوات الميدانية. كلاهما أداتان لتطبيق السياسة الخارجية.

الأشرار والكاذبون بغض النظر عن الحقائق الأساسية في خدمة مصالحهم قصيرة النظر وضعوا الفشل في التفاوض على رفع العقوبات والانقسامات وحتى تشويه العلاقات الخارجية الإيرانية في قلب حملاتهم. والأسوأ من ذلك كله أنهم يحاولون زج أسم الشهيد الشهيد قاسم سليماني الذي ينتمي إلى كل الناس بكل أطيافهم وميولهم في هذا الانقسام الوهمي لمجموعة واحدة ضد المجموعات أخرى. وانا ليس كمتحدث باسم الدولة لكن بعنوان مواطن معني أن تنحي جانباً الاتهامات والتجسس لا تقع في فخ المخطط الكبير للخاطفين والناشرين. دعونا لا ننسى أن الحكومة في طليعة الحرب والعقوبات وفي الأيام الحرجة للرد على العقوبات وهزمها وفي الفترة التي تسبق الانتخابات نتوقع أن تكون صحية وحيوية في نفس الوقت هؤلاء غير مرغوب فيهم. تناقضات بعض التيارات الداخلية مع الإعلام الأجنبي الخبيث يتعارض مع المصالح الوطنية ومصالح الشعب.

مهما حدث في هذه التقلبات يجب ألا ننسى أن الأجهزة الأمنية والعسكرية والسياسية مع كل التحديات المحتملة والاختلافات النظرية هي جزء من هذا النظام والشعب. نحن كأمة موحدة وصلنا إلى هذه النقطة التاريخية بالدماء والاستشهاد والمقاومة والمعاناة وعلينا تعزيز هذا الإنجاز الدائم والقيِّم من خلال كسر فخ المؤامرة.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ايران” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: