موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 أبريل 2021 00:01
للمشاركة:

موقع “أتلانتيكو” الفرنسي – بين إيران والسعودية، تقارب مرغوب فيه إلا أنه معقد

تناول موقع "أتلانتيكو" الفرنسي، في مقال لـ"أردوان أمير أصلاني"، العلاقة بين إيران والسعودية واحتمالية وصولهما إلى اتفاق مشترك. ورأى الكاتب أنه "إذا كان التقارب بين البلدين مرغوبًا فيه، فسيكون معقدًا نظرًا بالتأكيد نظراً للنزاعات التي واجهتهما لفترة طويلة"، معتبراً أنه قد لا يكون إعلان استئناف المحادثات بين الرياض وطهران اليوم مفاجئًا، بالنظر إلى الصعوبات التي يواجهها البلدان حاليًا داخلياً.

للمرة الأولى، يلعب العراق دور الوسيط المحايد لتوطيد العلاقات بين جارتيه القويتين، إيران والمملكة العربية السعودية. وعلى هذا النحو، أفادت الأنباء أن المحادثات جرت في بغداد في 9 نيسان/أبريل بين مسؤولين من البلدين، وهي الأولى منذ ست سنوات. وكان الخصمان قد قطعا بالفعل علاقاتهما الدبلوماسية في 3 كانون الثاني/يناير 2016 ، بعد إعدام الشيخ الشيعي نمر باقر النمر من قبل الرياض واقتحام السفارة السعودية في طهران.

لكن هل هم حقا في طور المصالحة؟ إذا كان التقارب مرغوبًا فيه، فسيكون معقدًا نظرًا بالتأكيد نظراً للنزاعات التي واجهتهما لفترة طويلة.

نجحت إيران والمملكة العربية السعودية منذ فترة طويلة في تجنب المواجهات المباشرة، بسبب التنافس القديم بين ثقافتهما ودينهما. في زمن الشاه، اعتبرتهم الولايات المتحدة “ركيزتين” للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط. اختل هذا التوازن فجأة بسبب الثورة الإيرانية عام 1979، التي كرست نظامًا شيعيًا، عمل ضد الإمبريالية الغربية، وبالتالي ضد حلفائها السنة. من هذا التاريخ المصيري للشرق الأوسط بدأ السباق على قيادة العالم الإسلامي بين الرياض وطهران، مما تسبب في تطرف الهوية في كلا البلدين كان سكانهما أول من عانى منه.

على نحو متزايد مع توتر إيران في نفوذها الاستراتيجي في المنطقة، شهدت علاقاتهما مستوى غير مسبوق من التوتر مع صعود دونالد ترامب إلى السلطة في عام 2017. بانسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) في أيار/مايو 2018، من خلال فرض “أقصى قدر من الضغط” عليها إضافة لاغتيال الجنرال قاسم سليماني في كانون الثاني/يناير 2019، أضعف الرئيس الجمهوري السابق إيران بشكل كبير بما يتجاوز توقعات الرياض. ومع ذلك، فإن استراتيجيته لتغيير النظام ستكون لها حدودها، لأن الجمهورية الإسلامية كانت لا تزال قائمة عندما غادر ترامب البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير الماضي.

قد لا يكون إعلان استئناف المحادثات بين الرياض وطهران اليوم مفاجئًا، بالنظر إلى الصعوبات التي يواجهها البلدان حاليًا.

بعد أن حققت إدارة بايدن علنًا باغتيال الصحفي جمال خاشقجي ومشاركتها العسكرية الكارثية في اليمن منذ عام 2015، تخشى المملكة العربية السعودية من فقدان حماية حليفها الأميركي. لذلك من الضروري أن تنهي الحرب ضد الحوثيين أخيرًا، الأمر الذي سيتضمن بالضرورة مفاوضات مع إيران.

أما بالنسبة للجمهورية الإسلامية، المنخرطة في المفاوضات حول الطاقة النووية الإيرانية في فيينا، لكنها تعرضت أيضًا لهجمات إسرائيلية جديدة على مواقعها الاستراتيجية مثل موقع نطنز مؤخرًا، فستكسب كل شيء من خلال الاقتراب من الرياض من أجل تخفيف آثار التوترات مع إسرائيل. بالنسبة إلى بنيامين نتنياهو، ليس هناك ما يزعج أكثر من رؤية إيران “في سلام” مع حليفها العربي الرئيسي في المنطقة، حتى لو بقي الأخير غير رسمي. في الواقع، من شأن مثل هذا التقدم الدبلوماسي أن يقوض شرعية حربها ضد طهران وخطابها القومي المتشدد والأمني.

وبالتالي فإن عملية الانفراج يمكن أن تبدأ أخيرًا بين البلدين أمر مرغوب فيه بطبيعة الحال، إذا كان من الممكن تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط الذي قوضته الحروب. بالإضافة إلى المساهمة في استغلال وإبراز خطوط الانقسام بين السنة والشيعة، فإن أحدثها جر اليمن إلى أزمة إنسانية غير مسبوقة وتسببت في مقتل أكثر من 100000 مدني.

هل ستنتهي سياسة الواقعية تجاهالموقف الأيديولوجي؟ وهذا يمثل تحدياً حقيقيًا، يقطع جذريًا الفكرة التي قبلتها كل من السعودية وإيران بأن كل منهما يحتاج إلى الآخر. هل يجرؤون على قطع هذا الوضع الاستراتيجي؟ فقط، ربما، تغيير الموظفين السياسيين سيسمح بذلك. من المعروف أن قادة البلدين، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والقائد الأعلى علي خامنئي، سيتجنبون الاجتماع، لأنهم يحتقرون بعضهم البعض. لكن محمد بن سلمان يبلغ من العمر 36 عامًا فقط، ويعد باحتلال المشهد السياسي السعودي لفترة طويلة قادمة، في حين أن خلافة خامنئي، البالغ من العمر 82 عامًا، تمت مناقشتها علانية في إيران. بالنسبة لمسألة معرفة ما إذا كان رحيله سيسمح بتطور سياسي للجمهورية الإسلامية، فإن الإجابات لا تزال متباينة.

في الوقت الحالي، كدليل على وجود دافع معين، قامت المملكة العربية السعودية بالفعل بتعديل موقفها في إطار المفاوضات الحالية حول الطاقة النووية الإيرانية، والتي كانت، إلى جانب إسرائيل، من أبرز المعارضين لخطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2015. لكن تدرك كل من طهران والرياض أن أي تحالف سيتطلب حلاً عاجلاً للصراع اليمني لن يكون بدون صعوبة. لأنه بالنسبة للسعودية، تظل هزيمة الحوثيين في اليمن ضرورية لضمان أمنها الداخلي، في حين أن النصر الكامل لهؤلاء الحوثيين أنفسهم من شأنه أن يوفر لإيران مؤسسة دائمة في قلب شبه الجزيرة العربية، وهو ما تخشاه الرياض أكثر من أي شيء آخر.

لكي يتخلى الجميع عن موقفهم، فإن عملية التفاوض، إذا فتحت حقًا، لن تكون قادرة على توفير الوقت والصبر والتنازلات من كلا الجانبين. إذا تسبب الاجتماع في أوائل نيسان/أبريل في إثارة الضجة، فإن الدولتين لم تنجحا بعد في محاولتهما الأولى للتقارب.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ موقع “أتلانتيكو” الفرنسي

جاده ايران واتساب
للمشاركة: