موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 أبريل 2021 00:48
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – مساهمة العقوبات في الأزمات الاقتصادية

تناولت صحيفة "ايران" الحكومية، في مقال للخبير الاقتصادي "بهمن آرمان"، الوضع الاقتصادي في البلاد وتأثير العقوبات عليه. حيث اعتبر آرمان أن نصيب العقوبات في الأزمة الاقتصادية في إيران مرتفع لكن يجب أن نلاحظ أن جزءًا كبيرًا من الركود الحالي ينبع من أداء صناع القرار في البلاد، حسب تعبيره.

يواجه الاقتصاد الإيراني حاليًا ركودًا عميقًا وتضخمًا مرتفعًا بالإضافة إلى العقوبات المفروضة علينا ولا شك في أن هناك حلولاً محددة لمثل هذه المشاكل في الاقتصاد والسياسة فدول الجوار مثل العراق لديها العديد من المشاكل ولكن معدل التضخم فيها منخفض، ويرجع معظمه إلى عدم وجود عقوبات. تسببت العقوبات على الاقتصاد الإيراني في العديد من المشاكل رغم أن البعض يعتقد أن العقوبات وحدها ليست مصدر كل مشاكل البلاد. بدلاً من ذلك لا تكمن المشكلة في استخدام الأدوات الموجودة في علم الاقتصاد. ولكن إذا عدنا إلى الأحداث الأخيرة في البلاد فسنرى آثار العقوبات على الاقتصاد وخاصة في المنتجات التي لا نكتفي فيها ذاتيًا أو لا نستطيع أن نكتفي ذاتيًا وعلينا أن نمر بطرق مكلفة وطويلة مثل استيراد مدخلات الثروة الحيوانية التي يتم استيراد نصفها تقريبًا، أو توريد لقاحات الكورونا التي يجب شراؤها بالعملات الأجنبية.

وبما أن البنك المركزي يخضع للعقوبات ولا يمكن لإيران تحويل الدولارات إلى الريالات نشعر بآثار الحظر على الاقتصاد في أوقات معينة. ويشهد الاقتصاد الايراني هذه الاحداث بين الحين والاخر في مختلف القطاعات. لكن هذا ليس سوى جزء واحد من مشاكل البلاد الاقتصادية. وهناك في قطاعات أخرى أيضًا على سبيل المثال في إيران وللأسف ولأسباب مختلفة وخاصة بعد وصول الحكومة التاسعة إلى السلطة كانت مساحة تواجد النخب والخبراء الاقتصاديين في مراكز صنع القرار محدودة للغاية مما أثر في صنع سياسات النظام ويمكن الإشارة إلى إحدى ضربات صنع السياسات غير المهنية في الافتقار إلى التخصيص المناسب للموارد في مشاريع التنمية.

في وقت لا يزال فيه مستقبل العقوبات غير مؤكد وفي أحسن الأحوال يمكن رفع جزء فقط من العقوبات بالإضافة الى زيادة في الإنفاق الحكومي الحالي لا يمكن للحكومة إعطاء الأولوية لقطاع البناء في البلاد .في عام 1997 الذي كان ذروة النشاط الاقتصادي في إيران، تم إنفاق 42 سنتًا من كل دولار نفطي على تكاليف البناء وتم تنفيذ مشاريع كبيرة مثل مصنع للحديد والألمنيوم والآلات وخوزستان للحديد والصلب وهي مؤسسات اقتصادية كبيرة بتمويل من ميزانية البناء. ومع ذلك في الوقت الحاضر بسبب العقوبات فإن هذه التدابير مستحيلة عمليا.

ومع ذلك مع استخدام الموارد الداخلية وهو أمر يصعب القيام به أيضًا نرى افتتاح المشاريع كل يوم خميس مما يدل على أنه إذا أردنا يمكننا بالفعل تنفيذ مشاريع بتروكيماوية كبيرة أي أن إيران لديها القدرة لذلك. وتجدر الإشارة إلى أن القائد الأعلى للثورة أكد مرارًا وتكرارًا أن المهم هو تعزيز قطاع الريال الاقتصادي وهذا يعني أننا سوف نستثمر في الأنشطة التي لا تتعلق حاليًا بالعقوبات مثل بناء الطرق السريعة وسدود الخزانات أو بناء مساكن لذوي الدخل المنخفض واستخدام موقع العبور الإيراني.

أنا شخصياً أتفق مع الرئيس الذي يقول إن نصيب العقوبات في الأزمة الاقتصادية في إيران مرتفع لكن يجب أن نلاحظ أن جزءًا كبيرًا من الركود الحالي في الاقتصاد الإيراني ينبع من أداء صناع القرار في اقتصاد البلاد وذلك من خلال القضايا في سوق الأوراق المالية.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ايران” الحكومية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: