موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 أبريل 2021 22:03
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – غريب آبادي: تغيير أسلوب التخصيب بنسبة 60 بالمئة جرى بتخطيط مسبق

أعلن سفير ومندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي، بأن التغيير في أسلوب التخصيب بنسبة 60 بالمئة قد جرى وفق تخطيط مسبق.

وقال غريب آبادي في تصريح للصحفيين يوم الخميس 22 نيسان/ أبريل 2021،  حول التقرير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن “هذا التغيير في الأسلوب لم يكن موضوعًا جديدًا وهو مرتبط تمامًا بالإجراءات والقرارات الفنية وكان مخططًا له ومدرجًا من قبل في استمارة المعلومات المقدمة من قبل إيران للوكالة الذرية في الأسبوع الماضي”.

وأضاف، لقد ورد في الاستمارة بأن التخصيب بنسبة 60 بالمئة يجري في البداية في سلسلتين من أجهزة الطرد المركزي “IR6″ و”IR4″ وبعد عدة أيام تتصل السلسلتان وتقترنان (couple) من جديد وفي الحالة الجديدة يكون منتوج السلسلة “IR6″ هو التخصيب بنسبة 60 بالمئة والمنتوج من السلسلة “IR4″ هو التخصيب بنسبة 20 بالمائة كرديف  (tandem) لذلك. 

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أعلنت يوم الجمعة 23 نيسان/ أبريل 2021، أن تصريحات رستم قاسمي التي قال فيها ان إيران تقدم مساعدات عسكرية الى اليمن ولديها مستشارون عسكريون هناك، تتنافى مع الواقع ومع سياسة إيران تجاه الأزمة اليمنية.

وأكدت الوزارة في بيان يوم الجمعة، أن المراجع الرسمية هي التي تعبر عن مواقف وسياسات البلاد تجاه القضايا المهمة، مضيفة أن الدعم الإيراني لليمن هو دعم سياسي، وأن طهران تؤيد الحل السياسي للأزمة اليمنية وتساند جهود الأمم المتحدة في هذا المجال.

وجاءت تصريحات رستم قاسمي وهو وزير النفط الإيراني السابق في حديث مع قناة “روسيا اليوم” يوم الأربعاء الماضي.

في سياقٍ آخر، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زادة، يوم الخميس 22 نيسان/ أبريل 2021، سياسة الادارة الأميركية حيال أفغانستان بأنها “لا تزال غامضة”« داعيا الى انسحاب اميركي مسؤول من هذا البلد.

وفي حديث له مع مجموعة من الصحفيين من العالم العربي والدول الغربية على تطبيق “كلوب هاوس”، تطرق خطيب زادة، إلى موقف إيران حيال قضية أفغانستان، قائلًا    إن “أمن واستقرار أفغانستان هو أمن واستقرار إيران، وبالتالي فإن ما يحدث في أفغانستان كان دائمًا مهمًا لإيران، ولهذا السبب فإن إيران لعبت دورًا رئيسيًا في تشكيل حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية ، كما أن إيران شريك جاد في مؤتمر بون وساعدت أفغانستان في تحقيق دستورها الحالي وعملت بجد من أجل حقوق المجموعات المختلفة بما فيهم النساء والأقليات والقوميات في أفغانستان”.


وشدّد خطيب زادة، على أن مستقبل أفغانستان يجب أن يقرره الشعب الأفغاني، وبسبب هذه الأهمية، سعت إيران لتسهيل المحادثات بين الحكومة الأفغانية وجميع الجماعات، بما في ذلك طالبان.

داخليًا، قال رئيس مكتب الرئيس الإيراني  محمود واعظي، إن الأولوية الأولى للحكومة هي توفير اللقاحات المطلوبة من الخارج.

وأضاف واعظي، طبقًا لما اعلناه سابقًا فإن جهود الحكومة تصب على إنتاج اللقاحات المحلية واستخدامها في الربيع وأوائل الصيف.

وبشأن شفافية توزيع اللقاحات المستوردة ووضع اللقاحات المنتجة محليًا، أوضح واعظي في مقابلة صحفية يوم الجمعة، أن “الشفافية في استخدام اللقاحات التي نقوم بحقنها حاليًا مهمة جدًا، ولهذا السبب أوعز الرئيس روحاني غلى وزارة الصحة بأن توضح للشعب موضوع اللقاحات والفئات المستهدفة”.

وتابع، من حق الشعب أن يعرف كيف يتم توزيع اللقاح، موضحُا ان المركز الوطني لمكافحة كورونا هو من يتخذ القرار بتوزيع اللقاحات على الفئات ذات الأولوية في التطعيم وهم الكوادر الطبية وكبار السن المصابون بأمراض مزمنة .

جاده ايران واتساب
للمشاركة: