موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 أبريل 2021 00:07
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – الانتقام الإسرائيلي من الدبلوماسية

تناولت صحيفة "ايران" الحكومية، في مقال للخبير في الشؤون الأميركية دياكو حسيني، موضوع حادثة نطنز وأبعادها على مستوى الاتفاق النووي. ورأى الكاتب أن الإيمان بالدبلوماسية والحوار من جانب الحكومات الإيرانية يشوه الرواية الكبرى لإسرائيل عن إيران ويجعل الدعاية المعادية لإيران أقل مصداقية، وهذا ما دفعها إلى تنفيذ الضربة على المنشأة، حسب تعبيره.

لقد التزمت إسرائيل منذ سنوات بقمع البرامج النووية الإيرانية، ونفذت عمليات اغتيال لعلماء نوويين مرارًا وتكرارًا ونفذت العديد من التخريب للمنشآت النووية. لذا لم يفاجئ الهجوم الأخير على البنية التحتية للكهرباء في موقع “نطنز” أحداً، ولم يلق بظلال من الشك على دور إسرائيل في هذه الهجمات. ووقع هذا الهجوم على وجه الخصوص خلال اجتماعات لجنة الاتفاق النووي المشتركة التي عززت إمكانية إحياء الاتفاقية بشكل كامل.

خلف كواليس هذا الهجوم يمكن النظر في ثلاثة سيناريوهات. أولاً، قررت إسرائيل في محاولة يائسة لثني الولايات المتحدة في عهد بايدن عن العودة إلى الاتفاق النووي معالجة ما يسميه ظاهريًا التهديد النووي الإيراني. وبالنظر إلى أن جميع البرامج النووية الإيرانية خضعت لعمليات التفتيش الصارمة التي أجرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ووفقًا للمفتشين، فقد تم التأكيد على طبيعتها السلمية، فمن غير المرجح أن يكون لدى إسرائيل قلق حقيقي بشأن تحويل هذه الأنشطة.

وأما في السيناريو الثاني، قامت إسرائيل بالتنسيق مع الولايات المتحدة بهذا التخريب من أجل إضعاف النفوذ الإيراني. ويمكن للولايات المتحدة أن يكون لديها أسباب لهذا الدعم الضمني، على سبيل المثال، طمأنة إسرائيل بأنها مستعدة لفتح يديها لتخريب العمليات في أوقات الحاجة على الرغم من إحياء الإتفاق النووي أو لشراء وقت أطول للمفاوضات. على الرغم من أن هذا السيناريو ليس مستبعدًا بأي حال من الأحوال، كان ينبغي على حكومة الولايات المتحدة أن تعلم أن مثل هذه الأعمال تنطوي على خطر إيراني مزدوج تجاه الولايات المتحدة ويمكن بسهولة أن تسمم الأجواء الإيجابية الأولية في المفاوضات. بالإضافة إلى ذلك تدرك الولايات المتحدة جيدًا أن السبب الحقيقي للفرصة المحدودة للدبلوماسية ليس فقط مستوى التخصيب الإيراني الذي لا يتأثر بمثل هذه الهجمات طويلة الأجل ولكن يرجع إلى حد كبير إلى نطاق عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية للأنشطة النووية عرضة لأضرار جسيمة طالما أن إيران تتمتع بهذا النفوذ فإن فوائد الهجوم الأخير تفوق العيوب.

في السيناريو الثالث، اعتمدت إسرائيل على إمكانية التنبؤ بالمناخ السياسي في إيران وربما كانت تعلم أن مثل هذا الهجوم يمكن أن يستفز إيران لزيادة آمال طهران في الانسحاب من المحادثات. وربما حاول النظام الصهيوني تعويض الإحباط من قيادة الحكومة الأميركية في اتجاهها المنشود بتحدي صبر إيران فكانت هناك بالفعل علامات على التخريب الإسرائيلي للسفن الإيرانية والسلوك الاستفزازي تجاه ما يسمى الأهداف الإيرانية في سوريا. ولكن لا تكمن المشكلة فقط في أن الاتفاق النووي أو عودة جميع الأطراف إلى الالتزامات الواردة في هذا الاتفاق يمثل ضربة مروعة لإسرائيل في تزوير “التهديد المباشر” لإيران، ولكن أيضًا في أن النظام الصهيوني قلق من آثار إحياء الاتفاق على تعزيز المشاركة والدبلوماسية.

إن الإيمان بالدبلوماسية والحوار من جانب الحكومات الإيرانية يشوه الرواية الكبرى للنظام الصهيوني عن إيران ويجعل الدعاية المعادية لإيران أقل مصداقية. هذه الرواية تجعل الطريق إلى إجماع دولي صعبًا وتساعد على زيادة عزل إيران وتقوية موقف النظام الصهيوني من خلال تقليل رغبة الدول الأخرى في إقامة علاقات سياسية واقتصادية مع إيران. وإذا توصل قادة النظام الإسرائيلي إلى مثل هذه الاستنتاجات فيمكن للمرء أن يفهم سبب خوفهم من استئناف الاتفاق النووي في المستقبل القريب، والأهم من ذلك استئناف الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة.

على الرغم من أن الانتقام في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة يمكن أن يزيد من تكاليف مثل هذه الأعمال بالنسبة للنظام الصهيوني، فإن أي رد فعل سياسي على المدى القصير يعطل عملية الحوار في إطارالاتفاق النووي، لن يؤدي إلا إلى مساعدة النظام الصهيوني على تحقيق أهدافه المحددة سلفًا.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ايران” الحكومية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: