موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة11 أبريل 2021 22:37
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – الشخصيات الانتخابية المدعومة من الثورة

تناولت صحيفة "شرق" الإصلاحية، في مقال لـ"علي أيوبي"، موضوع الانتخابات الرئاسية المقبلة والمرشحين المحتملين فيها. وأوضحت الصحيفة أن بعض المرشحين سيتقدمون للانتخابات نسبة لعائلاتهم المؤثرة في الثورة الإسلامية والتي كانت تاريخياً مقربة من مؤسس الجمهورية الإسلامية.

سيبدأ التسجيل للدورة الثالثة عشرة لرئاسة الجمهورية في وزارة الداخلية بعد أسابيع، وكما في الفترات السابقة تستعد الشخصيات السياسية البارزة وكذلك الشخصيات العادية للوصول إلى رئاسة الجمهورية في ميدان باستور. ومن بينهم أولئك الذين بسبب علاقتهم النسبية مع رجال الثورة العظماء والسياسيين هم شخصيات معروفة لديهم القدرة (أو يرون في أنفسهم القدرة) أنه يجب عليهم السير على خطى آبائهم وتحمل المسؤولية. يتناول هذا التقرير عائلات كانوا من شيوخ ومؤسسي الثورة الإسلامية من أطفالهم ممن لهم يد في عالم السياسة وتسمع أسماءهم من بين المشاركين في الانتخابات الرئاسية.

  • عائلة آية الله طالقاني

في غضون ذلك نذكر المرحومة اعظم طالقاني ابنة الراحل آية الله طالقاني التي كانت أول امرأة ترشحت لرئاسة الجمهورية عام 1997. ورغم استبعادها من قبل مجلس صيانة الدستور ومرضها فقد سجلت في هذا المنصب كل عام لإبقاء النقاش حول “الرجل السياسي” حيًا. توفيت اعظم طالقاني عام 2019 وهذا العام مكانها شاغر في وزارة الداخلية.

  • الإمام الخميني

يُعتبر سيد حسن الخميني حفيد الإمام الخميني الشخصية الأبرز سياسياً في عائلته. وهو على وشك بلوغ الخمسين من عمره. وهو نجل المرحوم السيد أحمد الخميني ومؤسس معهد تنظيم ونشر أعمال الإمام الخميني وضريحه بعد والده. مثل والده لم يكن سيد حسن ينتمي إلى أي جماعة أو حزب ولم يكن له أي أنشطة تنفيذية تقريبًا لكنه كان دائمًا مؤيدًا للإصلاحات ودعم حكومة حسن روحاني. طبعا سجل لخوض انتخابات مجلس الخبراء عام 2015 ولكن لأنه لم يخضع لامتحان الاجتهاد لم يكن مؤهلا من قبل مجلس الخبراء.

ترى بعض التيارات السياسية أن السيد حسن الخميني هو أحد خيارات الإصلاحيين للانتخابات لكنه هو نفسه لم يتحدث عن ذلك بشكل علني. في المواقف الأخيرة في منتصف عطلة عيد النوروز صرح جواد إمام الأمين العام لجمعية المحاربين القدامى بأن لدينا خيارين كحد أقصى أن السيد محمد خاتمي لم يقبل عرضنا للترشح للانتخابات وقد رفض سيد حسن الخميني حتى الآن دخول هذا المجال. هو نفسه قال ضمنيًا في مقابلة قبل العيد إنه غير مهتم بالترشح للمنصب ولم يفكر في الأمر. لكن السيد حسن الخميني يقول الكثير في خطاباته الأخيرة حول مشاركة الشعب في الانتخابات الرئاسية. وقال قبل أيام في حسينية جماران  “ليس هناك ما هو أكثر أهمية للبلد من انتخابات عاطفية وشاملة شرطها الأول هو إزالة ضيق الأفق”.

  • آية الله مطهري

كان الشهيد آية الله مرتضى مطهري أحد المقربين من الإمام الخميني الذي عين رئيساً للمجلس الثوري بعد الثورة، لكنه اغتيل ليلة 1 أيار/ مايو 1979 بعد ثلاثة أشهر من انتصار الثورة. من بين أبنائه علي مطهري أكثر المعروفين بين الناس وبالطبع الأنشط سياسياً. يبلغ الدكتور علي مطهري الذي درس الفلسفة 64 سنة وهو مسؤول عن منشورات والده. مثّل شعب طهران في البرلمان الثامن والتاسع والعاشر وفي البرلمان العاشر أصبح نائبا لرئيس مجلس النواب. تطلعات علي مطهري السياسية أصولية لكن بعض مواقفه من حصار واحتجاجات عام 2009 جعلته أقرب إلى الإصلاحيين لدرجة أنه في الانتخابات البرلمانية قبل أربع سنوات انضم إلى “الائتلاف الشامل للإصلاحيين. أعلن علي مطهري رسمياً في 28 آذار/ مارس 2021 أنه سيرشح نفسه لرئاسة الجمهورية. وقال في مؤتمر صحفي “أعتبر نفسي الشخص المناسب لإدارة البلاد وأعتقد أنه من أجل تشجيع الناس على المشاركة يجب على من يرى هذه القدرة في نفسه أن يقدم برنامجه”. فيما يتعلق بإمكانية فقدان الأهلية مثل الانتخابات البرلمانية وما إذا كان قد تشاور مع مجلس صيانة الدستور قال مطهري إنه لم يبذل أي محاولة للتشاور ولا يرى أي سبب لتنحية نفسه.

ورغم أن الإصلاحيين يؤيدون مواقف مطهري السياسية فإن مواقفه الاجتماعية والثقافية لا تتناسب مع أذواق الإصلاحيين. قال منذ أسبوع “أنني لا أرى أن الحجاب اختيارياً ولا أؤمن بالحرية فيه. أنا لا أعتبر أن التعري هو حرية الإنسان بل أعتبره حرية حيوان وغريزي”. وترددت أصداء تصريحات مطهري على نطاق واسع وانتقد لاحقًا في محادثة أنه “تم بث جزء فقط من خطابه قائلاً إنه من المؤسف أن الاجتماع لمدة ساعتين و 45 دقيقة ولكن تم بث خمس دقائق فقط من المناقشة على تطبيق كلوب هاوس”. قال مطهري إن لديّ مبادئ وأسس ثابتة لنفسي وحصلت عليها من الشهيد مطهري. كما اقترح أن الإصلاحيين يجب أن يفكروا بشكل أكثر مبدئيًا في بعض القضايا الثقافية وأن على الأصوليين التفكير بشكل أكثر مبدئيًا في حرية التعبير.

  • آیة ‌الله هاشمی ‌رفسنجاني

بالنسبة لمختلف الأذواق السياسية للبلاد فإن الشخصية الأكثر شهرة على طول الـ 40 عامًا بعد انتصار الثورة هي بلا شك الراحل آية الله هاشمي رفسنجاني. جعلت عضوية رفسنجاني في المجلس الإسلامي الثوري ونائب القائد العام في الحرب العراقية الإيرانية ورئيس البرلمان ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام ورئيس مجلس الخبراء شخصية فريدة في تاريخ الثورة. كل أبناء المرحوم هاشمي رفسنجاني المتوفى عام 2016 معروفون. فاطمة ومحسن وفائزة ومهدي وياسر. ومن بينهم فائزة ومحسن سياسيان من المحتمل أن يسجلوا في الانتخابات الرئاسية.

فائزة الابنة الصغرى تبلغ من العمر 59 عامًا. ميولها السياسية إصلاحية وفي أواخر عام 2016 حكم عليها بالسجن ستة أشهر واتهمت بالدعاية ضد النظام. قبل بداية العام الجديد كتبت “خبر أونلاين” أن فائزة هاشمي رفسنجاني أعلنت أنها سترشح نفسها للرئاسة. وقالت “بما أن لدي سجلاً في السجن وعقوبة فسأستبعد بالتأكيد. عندما لم يكن مسموحا لي بالتدريس في الجامعة مع مئات الطلاب فمن الواضح وضعي في مجلس صيانة الدستور كمرشح رئاسي. لكن لأنني أؤمن بتسجيل النساء في الانتخابات فسأفعل ذلك بشكل رمزي إذا لزم الأمر فقط للتسجيل وليس للاستمرار لأنني في ظل الظروف الحالية لا أملك حتى الوسائل للدخول في الانتخابات للتصويت”.

ومن المحتمل أن يسجل نجل آية الله الأكبر محسن هاشمي لمنصب الرئاسة. محسن يبلغ من العمر 60 عامًا ويشغل حاليًا منصب رئيس مجلس مدينة طهران. كان رئيس مكتب الرئيس ورئيس مكتب التفتيش الخاص بمؤسسة الرئاسة خلال رئاسة والده.

ومن بين أقارب المرحوم آية الله هاشمي شقيقه محمد هاشمي سياسي أيضًا ترأس هيئة الإذاعة والتلفزيون في الثمانينات وكان عضوًا في مجمع تشخيص مصلحة النظام لبعض الوقت. وقد سجل في الانتخابات الرئاسية عام 2017 قبل أربع سنوات في غياب آية الله لكن تم استبعاده. وأوضح محمد هاشمي أن سبب تسجيله هو توصية الأخ الراحل والقرار الجماعي للأسرة.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: