موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة9 أبريل 2021 09:42
للمشاركة:

غريب آبادي: لم يتم البحث في مسألة “الخطوة بخطوة” في فيينا

أعلن مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي، في مقابلة مع موقع القائد الأعلى علي خامنئي ضمن سلسلة من المقابلات ستُعرض تباعاً، أن تلخيص كلمات وموقف إيران فيما يتعلق بعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي هو أن طهران لم تنتهك التزاماتها بموجب الاتفاق، مشيراً إلى أن "أميركا هي التي انتهكت التزاماتها واتبعت سياسة معادية ضد الشعب الإيراني".

ورأى غريب آبادي أنه “إذا أراد الأميركيون العودة إلى الاتفاق، فعليهم رفع جميع العقوبات بطريقة عملية حتى تتمكن جمهورية إيران الإسلامية من التحقق منها”، لافتاً إلى أنه “في الواقع، إن رفع العقوبات على الورق ليس الهدف، لكن ملاحظة الآثار العملية لرفع العقوبات أمر أساسي ومهم للغاية. عندها فقط تكون إيران مستعدة للعودة إلى التزاماتها”، مضيفاً “العقوبات التي يجب رفعها واضحة. أولاً، يجب رفع جميع العقوبات التي رفعها الاتفاق النووي وأعاد دونالد ترامب فرضها. ثانيًا، فرضت إدارة ترامب بعض العقوبات الجديدة ويجب رفعها. ثالثًا، هناك عقوبات مفروضة لأسباب غير نووية يجب رفعها أيضاً”.

ورداً على سؤال حول إمكانية الرئيس الأميركي جو بايدن رفع العقوبات بتوقيع منه، قال غريب آبادي “قد يوقع رئيس الولايات المتحدة بعض الأوامر التنفيذية لرفع العقوبات من أجل طمأنتنا بأن العقوبات قد تم رفعها بالفعل. لا ينبغي رفع العقوبات على الورق، ولكن في الممارسة العملية. ولهذا أثار القائد الأعلى علي خامنئي أيضا موضوع التحقق من رفع العقوبات”، مشيراً إلى أن “معنى اختبار التحقق هو أن الجمهورية الإسلامية، على سبيل المثال، ينبغي أن تكون قادرة على إبرام عقودها النفطية وتصدير نفطها في مجال مبيعات النفط، وتحويل مواردها المالية عبر القنوات المصرفية الداخلية أو النظر في نفقات أخرى لها، عندها فقط يمكن التأكد من أن رفع العقوبات سيكون له آثار عملية”.

كما تناول غريب آبادي مسألة الإجراءات التدريجية، مشيراً إلى أن “موضوع الخطوة بخطوة لم يتم بحثه بأي شكل من الأشكال في المحادثات والمفاوضات ولم يثر. إن ما وضعته جمهورية إيران الإسلامية على جدول أعمال المحادثات وتتابعها اللجنة المشتركة لمجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو العودة الكاملة لجميع الأطراف، بما في ذلك الولايات المتحدة، إلى التزاماتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية”، مضيفاً “ليس لدينا ثقة في الولايات المتحدة، وسيتم اتخاذ أي قرارات مع وضع هذا المبدأ في الاعتبار. أولاً، استخدمت الولايات المتحدة دائمًا العقوبات وتواصل استخدامها لتحقيق أهداف سياستها الخارجية، ليس فقط ضد جمهورية إيران الإسلامية، ولكن أيضًا ضد مجموعة واسعة من البلدان أي أكثر من 35 دولة. بطبيعة الحال، هذه السياسة تتعارض تمامًا مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة”.

وأشار إلى أن “سياسة الضغط الأقصى التي تمارسها الولايات المتحدة على إيران سياسة فاشلة تمامًا. لقد اعترف الأميركيون أنفسهم صراحةً بأن هذه السياسة لم تكن ناجحة. حتى على نطاق أوسع، أقر خبراء دوليون بارزون إلى حد كبير بأن العقوبات ليست فقط ضد إيران، ولكن بشكل عام، العقوبات الأميركية أحادية الجانب ضد العديد من البلدان لم تكن ناجحة وأن الولايات المتحدة لم تحقق أهدافها بالضرورة”.

وتابع غريب آبادي “يجب أن نعمل بجد لتعطيل هذه الأداة التي تستخدمها أميركا أي العقوبات. بالطبع، ستُبذل جهود دبلوماسية في مجال رفع العقوبات، لكن سيتعين أيضًا القيام باستثمارات ضخمة في مجال تحييد العقوبات. في هذه الحالة، لم يعد بإمكان الولايات المتحدة الاعتماد على العقوبات كأداة للضغط على إيران”.

المصدر/ موقع القائد الأعلى علي خامنئي الرسمي

جاده ايران واتساب
للمشاركة: