موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 أبريل 2021 08:01
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تُرفع عقوبات ترامب على إيران في غضون شهر؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل تُرفع عقوبات ترامب على إيران في غضون شهر؟ 1

“ايران” الحكومية نقلاً عن روحاني في موضوع مسلسل غاندو: اصنعوا فيلمًا عن الحقائق

مانشيت إيران: هل تُرفع عقوبات ترامب على إيران في غضون شهر؟ 2

“دنياي” اقتصاد التخصصية: سر النمو الاقتصادي المتفجر

مانشيت إيران: هل تُرفع عقوبات ترامب على إيران في غضون شهر؟ 3

“خراسان” الأصولية: موجة كورونا القاسية

مانشيت إيران: هل تُرفع عقوبات ترامب على إيران في غضون شهر؟ 4

“ابتكار” الإصلاحية: الاقتصاد على أمواج الدبلوماسية

مانشيت إيران: هل تُرفع عقوبات ترامب على إيران في غضون شهر؟ 5

“جوان” الأصولية عن انتقاد روحاني لغاندو: فيلم الحكومة

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الخميس 8 نيسان/أبريل 2021:

أجرت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، مقابلة مع أستاذ الجغرافيا السياسية رضا فرجي راد، للوقوف عند رأيه اجتماعات فيينا النووية والتوقعات منها. حيث أشار فرجي راد إلى مهلة الشهر المتبقية من الاتفاق بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية حول سجل كاميرات المراقبة في منشآت إيران النووية، ليؤكد أنه برغم الجو الإيجابي في اجتماعات فيينا، إلا أنه لا يعلم ما إذا كانت العقوبات التي فرضها دونالد ترامب ستستمر لأكثر من شهر.

وتوقع فرجي راد أنه “من يوم الجمعة المقبل سيكون هناك أخبار أكثر إيجابية والخطوات أكثر عملية لأنه لا توجد فرصة للخسارة لأن إيران بعد تخصيب بنسبة 20٪ تتابع خططها البحثية بعناية والموعد البرلماني النهائي ومدته ثلاثة أشهر على وشك الانتهاء، كما أن وجود قادة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكذلك المسؤولين الصينيين والروس يعني أن الأميركيين ليس لديهم الحق في التحرك نحو السياسات التدريجية التي يشعر الإيرانيون بحساسية خاصة تجاهها ولن يقبلوها أبدًا فالسبيل الوحيد للذهاب هو رفع العقوبات وخلق فرصة للتحقق”.

من جهتها، عرضت صحيفة “وطن امروز” الأصولية، في تقرير لها، غلاء الأسعار في إيران مع اقتراب شهر رمضان. حيث أوضحت الصحيفة أن الأسعار حالياً في السوق الإيراني تصعّب على المواطنين الحصول على المواد الأساسية لموائدهم الغذائية.

وأوضحت الصحيفة أنه “مع بقاء أقل من أسبوع حتى بداية شهر رمضان، يزداد سعر المواد الغذائية في سلة الأسرة يومًا بعد يوم، رغم أنه في السنوات الأخيرة دأبت حكومة التعقل والأمل، أي حكومة الرئيس حسن روحاني، مع حلول شهر رمضان المبارك على إعلان إجراءات للسيطرة على أسعار ضرورات الناس وخاصة المواد الغذائية، لكن الوضع مختلف هذا العام”، مضيفة “تصاعد فيروس كورونا وعجز الحكومة عن السيطرة عليه والقرارات الساعية والتي لا أساس لها التي اتخذت لمنع المزيد من انتشار فيروس كورونا من جهة والارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية والانخفاض الحاد في القوة الشرائية للشعب من ناحية أخرى، ضيقت المجال للعائلات الإيرانية وجعل مائدة رمضان أصغر”.

تطرقت صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية، في مقال لـ”مهدية بهارمست”، لموضوع دخول إيران في الموجة الرابعة من انتشار وباء كورونا. حيث استطلعت الصحيفة آراء خبراء في مجال الأمراض المعدية، شددواً خلال حديثهم على ضرورة إغلاق البلاد لمدة أسبوعين للسيطرة على الموجة.

وأوضح الدكتور مسعود مرداني، عضو اللجنة الوطنية لهيئة مكافحة كورونا، حول أزمة كورونا أنه “للأسف، وضع كورونا في طهران اليوم أسوأ بكثير مما يدركه الآخرون وذلك لأننا في الطليعة. وبالطبع، لا ينبغي أن يكون من الصعب على الناس فهم هذه المأساة. وربما معدل المصابين والجالسين في المشافي آخذ في الازدياد. وإذا استمر هذا، فإن عدد الوفيات سيكون كارثياً. وعلى الرغم من أنه لا يمكنني التعليق في الوقت الحالي على عدد الوفيات في الأيام القليلة المُقبلة، إلا أنه عادة ما يكون أعلى من الرقم المعلن عنه اليوم”.

من جهته، قال الدكتور حميد عمادي، أخصائي الأمراض المعدية والمدارية عن الوضع المقلق لكورونا في إيران: “يتزايد عدد المرضى المحولين إلى المستشفى يوماً بعد يوم، وكما تعلم لا يوجد سرير فارغ للمرضى في وحدة العناية المركزة. وحالة المستشفى سيئة للغاية بالنسبة لمرضى كورونا. وإذا استمرت عملية التطعيم بنفس الطريقة، فلن يتم السيطرة على كورونا وإيقاف وذرواتها في أي وقت قريب. ومع ذلك، أتمنى أن يكون لقاح كورونا متاحاً للجميع في أسرع وقت ممكن”.

بدوره، قال الدكتور جمال ميرزايي، أخصائي الأمراض المعدية عن الأزمة الأخيرة في طهران: “توقعنا الذروة الرابعة نهاية العام الماضي. وفي هذا الصدد، قمنا بتذكير الناس مراراً وتكراراً بالممارسات الصحية مثل عدم الذهاب للأسواق والتسوق، وقلة مشاهدة المعالم السياحية والزيارة وتقييد السفر في أيام النوروز، ولكن للأسف كانت هذه بعض الأشياء التي لم نُحبّذ توقعها ولكنها حدثت.”

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات يمكنم الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: