موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة3 أبريل 2021 23:27
للمشاركة:

مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 1
  • “ايران” الحكومية: تسريع المحادثات النووية
مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 2
  • “جهان صنعت” الاقتصادية: الإشارات الرمادية لإعادة إحياء الاتفاق النووي
مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 3
  • “جوان” الأصولية نقلاً عن المساعد السياسي لقائد الحرس الثوري: لا ندعم أي مرشح في الانتخابات
مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 4
  • “شرق” الإصلاحية عن الاتفاق مع الصين: تفاصيل استراتيجية إيران
مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 5
  • “خراسان” الأصولية نقلاً عن جهانغيري: نعتذر للناس عن طابور الدجاج والمشاكل المعيشية

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأحد 4 نيسان/أبريل 2021:

تناولت صحيفة “ايران” الحكومية، في مقابلة مع عدد من الخبراء، اتفاقية التعاون مع الصين. ووفقاً للخبراء فإن أي اتفاق استراتيجي بين إيران وأي دولة أخرى هو في حد ذاته إيجابي، معتبرين أن التعاون طويل الأمد مع الصين وبالنظر للقدرات المختلفة للبلدين على تعزيز التعاون، يمكن أن يكون سياسة جيدة لموازنة السياسة الخارجية.

وأكد الخبراء أن تطوير العلاقات مع الشرق يمكن أن يكون له آثار إيجابية حتى في علاقات طهران مع الغرب. وعليه حذّر خبراء السياسة الخارجية والنشطاء السياسيون وأعضاء البرلمان في محادثاتهم مع صحيفة “إيران” خلال ترحيبهم بتعاون إيران طويل الأمد مع الصين، من أن انتهاء هذه القضية المهمة لن يؤدي إلى خلافات سياسية وداخلية بين الفصائل ولن تؤثر على مصير الاتفاق النووي. وبحسبهم في الوضع الحالي يجب أن يكون التركيز على الجوانب الإيجابية والمؤثرة لهذه المذكرة على الاقتصاد الإيراني، ولا ينبغي النظر إلى الخلافات السياسية على أنها عقبة أمام تنفيذ وتحويل المذكرة إلى اتفاقيات مختلفة.

مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 6

من جهتها، ناقشت صحيفة “شرق” الإصلاحية، في مقابلة مع الناشط والمحلل السياسي محمد مهاجري، موضوع تصريح أحد قياديي الحرس الثوري عن إقالة سعيد محمد. حيث رأى مهاجري أنه لم تكن هناك حاجة في الواقع لنقل قضية داخلية للحرس الثوري الإيراني إلى الخارج وإذا كانت هناك أي مشكلة فيجب حلها داخل الحرس، حسب تعبيره.

وقال مهاجري: “إنني أحث أحباء الحرس الثوري الإيراني على عدم تغطية هذه المعارك في وسائل الإعلام. لأنهم وضعوا الحرس الثوري الإيراني بالفعل في مرحلة تسبب ضربة لنفسه.” ولدى سؤاله عما إذا كانت تصريحات جواني قد تكون مصدر قرار مجلس صيانة الدستور قال “لم يعلن مجلس صيانة الدستور أبدًا عن معايير مراجعة المؤهلات وليس واضحًا ما هي المعايير التي سيوافق ويرفض الأفراد عليها. ليس من الممكن في الواقع القول ما إذا كانت هذه الملاحظات لها أي تأثير على نتيجة مراجعة أوراق اعتماد السيد محمد.”

مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 7

على صعيد منفصل، ناقشت صحيفة “رسالت” الأصولية، في مقابلة مع خبيرين في سوق رأس المال، موضوع تطورات سوق رأس المال والآفاق الاقتصادية في العام المقبل. وأوضح الخبيران أن بعض المساهمين متفائلون بشأن وضع سوق الأسهم ويعتقدون أن الانخفاض الحاد في العام الماضي لن يحدث مرة أخرى، ولكن هناك أشخاص ليسوا متفائلين بشأن اتجاهات السوق بل يعطون إمكانية حدوث تراجع مرة أخرى.

ورأى محلل سوق رأس المال مهدي سوري، في حديث مع الصحيفة، أن “جميع دول العالم تواجه عامًا مليئًا بالغموض وأي توقعات لأوضاع السوق قد تكون خاطئة، ولكن مع هذه الأوصاف إذا لم يكن هناك تغيير في المتغيرات الأخرى، فإننا لا نرى نموًا مرتفعًا أو هبوطًا حادًا لمؤشر الأسهم”، واصفاً “التحدي الأكبر للسوق بأنه إحباط وتثبيط عزيمة المساهمين المستعدين لمغادرة السوق”، ومضيفاً “أهم الإمكانات الإيجابية للسوق الأساسي الحالي هي جزء كبير من الأسهم نشهد الآن مواجهة بين القيمة السوقية والتشاؤم وطالما أن هناك تشاؤمًا ودخل الناس السوق بسبب القيمة فيعتقدون أنهم قد يتمكنون من الشراء بأسعار منخفضة لذا فإن المشترين ليسوا في عجلة من أمرهم للشراء ولكن البائعين كذلك فهم في عجلة من أمرهم للبيع خاصة أنه على الرغم من التقلبات غير المتكافئة فقد انخفضت سيولة السوق بشكل سلبي”.

من جهته، رأى خبير سوق رأى خبير سوق رأس المال سعيد درخشاني أنه “في السوق نمت ربحية بعض الشركات وانخفضت ربحية شركات أخرى ولا يوجد سبب لارتفاع أسعار جميع الشركات وانخفاضها دفعة واحدة كما كانت التقلبات الحالية في المؤشر نتيجة الارتفاع غير المنطقي الذي حدث العام الماضي”، مضيفاً “إذا كان هناك اتفاق في الساحة الدولية ولم يرتفع الدولار فإن المؤشر سينخفض مرة أخرى وقد تكون هناك بعض الشركات في البورصة ذات قيمة في ضوء الأسعار العالمية ولكن هذا ليس هو الحال مع السوق ككل فعندما تكون نسبة 60٪ من السوق أعلى من القيمة  يمكن أن تؤثر على السوق بالكامل وتتسبب في انخفاض المؤشر”.

مانشيت إيران: كيف سيؤثر خبر إقالة سعيد محمد على الحرس الثوري؟ 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات يمكنم الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: