موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة16 مارس 2021 07:33
للمشاركة:

صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية – المجتمع الإيراني يعيش وضع غير جيد

تناولت صحيفة "جهان صنعت" الاقتصادية، في مقابلة مع عالم الاجتماع سعيد معيد فر، موضوع الصعوبات النفسية التي يعاني منها الشعب الإيراني نتيجة تراكم الأزمات. حيث رأى معيد فر أن مستقبل المجتمع الإيراني غامض لأنه في جائحة كورونا وغيره من الأمور تُرك الناس بمفردهم أكثر من أي وقت مضى، دون مساعدات حكومية.

شهد المجتمع الإيراني العديد من التقلبات في العام الماضي. أثناء انتشار جائحة كورونا، شهدنا بالفعل العديد من الأحداث المؤسفة بما في ذلك احتجاجات تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 وحادثة إطلاق الصاروخ على الطائرة الأوكرانية. بعض علماء الاجتماع يطلقون على هذا الأمر مصطلح الأزمات. كما تزامنت الضغوط الاقتصادية هذا العام مع زيادة العلل الاجتماعية التي أدت إلى الحجر الصحي وتسببت في إصابة العديد من الأشخاص باضطرابات نفسية واكتئاب. الآن ومع اقتراب نهاية العام تتزايد مخاوف بشأن استمرار جائحة كورونا حيث أن عملية التطعيم بطيئة للغاية هذه الأيام على الرغم من ارتفاع الوفيات بين الضحايا. هذا هو السبب في أن الناس لا يرون مستقبلاً مشرقًا.

وفي هذا الصدد، أوضح عالم الاجتماع سعيد معيد فر، في حديث مع الصحيفة، “أننا واجهنا جائحة كورونا ولم نكن مستعدين بأي حال من الأحوال لأزمة جديدة لأننا كنا بالفعل متورطين في عدد من الأزمات بما في ذلك الظروف الاقتصادية والسياسية والدولية والاجتماعية الأليمة. في مثل هذه الحالة تقلصت العلاقة بين الحكومة والأمة بطبيعة الحال إلى حد أدنى من الثقة المتبادلة لأنه منذ بداية عام 2020 كانت هناك تناقضات كبيرة بين تصريحات المسؤولين حول مرض كورونا. وتحدث بعض المسؤولين مازحين عن المرض ونفوا دخوله البلاد. وقد أدت هذه الحالات إلى بطء وتيرة رعاية المرضى وزيادة انتشار الأوبئة والوفيات”.

ورأى معيد فر أن “المسؤولين في مواجهة الشدائد يرسلون رسالة خاطئة إلى المجتمع. فقط عندما يتعين عليهم تقديم المعلومات الصحيحة للناس من أجل كسب ثقتهم فإنهم ينشرون رسائل غير صحيحة وكاذبة في المجتمع. في أول شهر أو شهرين لتفشي كورونا احتلت إيران المرتبة الثانية بعد ووهان الصينية في العالم من حيث مرض كورونا وتم تقديم الدولة عمليًا كأحد مراكز انتشار هذا المرض في العالم. والسبب أنه على الرغم من إغلاق العالم كله لحدوده في وجه الصين إلا أن إيران وسعت حركة مرورها أكثر من ذي قبل. خلال هذه الفترة توفي العديد من الأشخاص بسبب كورونا ونتيجة لذلك تضرر الاقتصاد الإيراني بشدة”، مضيفاً “حتى الآن وبعد مرور عام على انتشار فيروس كورونا في إيران ما زالت السلطات غير قادرة على اتخاذ قرار واحد للسيطرة على المرض لأن عملية التطعيم على عكس الدول الأخرى المعنية بطيئة”.

وأشار عالم الاجتماع إلى “أنني أرى مستقبلًا غامضًا للمجتمع الإيراني لأنه في جائحة كورونا وغيره من الأمور يُترك الناس بمفردهم أكثر من أي وقت مضى. تم عزل الناس في جميع أنحاء العالم بسبب حالة كورونا الحادة لكن الإيرانيين اضطروا للنزول إلى الشوارع للحصول على رغيف خبز بسبب نقص الدعم المالي الحكومي. وهذا ما جعلهم يصابون بالإحباط. من ناحية أخرى فقد الآخرون الأمل في الحكومة وتعاونوا لمساعدة بعضهم البعض. ربما لو لم يتصرف الناس على هذا النحو في ظل هذه الضغوط الاقتصادية لكان وضعنا أسوأ اليوم. لذلك يشعر الناس بالعجز وانعدام الجنسية فهم عمومًا لا يرون أي أفق واضح للمستقبل”.

وأضاف “لسوء الحظ كان أول إجراء للحكومة في الأزمة هو إغلاق المدارس والجامعات لأن ذلك كان له أقل عواقب مالية على الحكومة. ونتيجة لذلك أصبح الناس منشغلين بمشاكلهم الخاصة خلال العام الماضي لدرجة أنهم لم يعودوا يملكون الشجاعة للاحتجاج. من ناحية أخرى اختار البعض الموت طواعية لأسباب متنوعة. كما عانى أشخاص آخرون في المجتمع من اضطرابات نفسية بسبب الإحباط من الحكومة وأزمة كورونا التي انتهت للأسف في حياة بعض هؤلاء الأشخاص”.

وعن الثقة بين الدولة والوطن قال معيد فر “قبل كورونا بأشهر قليلة شهدنا أحداثًا مثل احتجاجات تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 وإسقاط طائرة أوكرانية. في رأيي حدثت هذه الاضطرابات في البلاد، خاصة بعد انتخابات 2017 بعد الوقت الذي وثق فيه الناس بكل قوتهم للمرة الأخيرة في الأشخاص الذين كان لهم بعض الاعتبار بين الناس لإنقاذهم من هذا الوضع السيئ وتصحيحه”، مضيفاً “لقد صوتوا لحكومة ليس لها هوية واضحة لكن بسبب دعم بعض النخب البارزة أدار الناس ظهورهم للحكومة وبدلاً من ذلك اتبعوا بجدية الوعود التي قطعها الرئيس المنتخب. هذا جعل الناس يشعرون بالخداع والتجاهل الشديد. مباشرة بعد الانتخابات ساد جو من اليأس في المجتمع. أحدثت الحكومة انقسامات عميقة على الساحتين الداخلية والدولية للبلاد. ثم دخلت البلاد في حلقة من عدم الكفاءة والفساد وانعدام الثقة الشديدة بين الشعب والحكومة. كل هذه الحالات كانت علامة على الأحداث التالية. البلد الآن في عزلة دولية واختناق. لسوء الحظ دفع الناس الكثير من المال مقابل ذلك لكنهم ما زالوا لم يحصلوا على أي شيء. لهذا السبب تسببت كل هذه الحالات في تركز الأزمات في إيران. في رأيي يجب أن تخافوا من هذه التراكمات فربما في يوم من الأيام سيرهق الناس”.

وقال معيد فر “من الممكن أن يتسبب السلوك المتناقض للحكومة مع الأمة في أحداث كبيرة مع أزمات لا يمكن التنبؤ بها. اليوم الناس قلقون على مستقبل المجتمع وحياتهم لأن المجتمع على حافة أزمات كبيرة. الوضع الحالي للمجتمع له العديد من التعقيدات والمستقبل غير مؤكد. عندما تنشأ مشاكل في المجتمع ويصبح قادة المجتمع متورطين في أزمة عدم الكفاءة وسوء الإدارة فهم غير قادرين بشكل أساسي على حل المشكلات”.

وشدد عالم الاجتماع على حشمة الناس في عدم الاحتجاج وقال “أتمنى أن تساعد الحكومة الناس في الوضع المناسب لإخراج المجتمع من حالة الأزمة. لكننا نشهد اليوم لامبالاة الحكومة بالأمراض الاجتماعية. بشكل عام أسلوب ونهج ساستنا خاطئ ومن أجل تحسين الوضع يجب أن يتغير موقف الحكومة تجاه الشعب تمامًا”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: