موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 مارس 2021 08:16
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – 4 روايات عن احتمال ترشح ظريف في الانتخابات المقبلة

استطلعت صحيفة "شرق" الإصلاحية، آراء عدد من الخبراء من مختلف التوجهات السياسية في البلاد، حول إمكانية ترشّح وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى الانتخابات المقبلة وقدرته على قيادة البلاد. وانقسمت آراء الخبراء بين من أيّد وصول ظريف إلى رئاسة الجمهورية نظراً لنجاحه في العمل الدبلوماسي، وبين من رأى أن هذا النجاح ليس معياراً للقدرة على حل المشاكل الداخلية.

إن وزير الخارجية محمد جواد ظريف والإصلاحيين، بالنظر إلى تجربة حكومة حسن روحاني في السياسة الخارجية، مرتبطون بالاتفاق النووي والمفاوضات. لهذا السبب فإن اسم ظريف يُسمع بين المرشحين من هذا الفريق السياسي. لكن السؤال الأساسي حول ظريف هو كيف يمكنه أن يصبح رئيسًا وكيف يمكنه حل المشاكل الحالية للبلاد إذا تمت الموافقة عليه وفاز في الانتخابات. إنه دبلوماسي وعادة ما يكون العمل التنفيذي المحلي مختلفًا عن السياسة الخارجية والتفاوض. لدراسة إمكانية خوضه في الانتخابات والطبيعة السياسية لظريف تحدثنا مع محمد مهاجري صحفي أصولي وناشط سياسي، وعلي صوفي الأمين العام لحزب الإصلاح التقدمي، وناصر إيماني ناشط سياسي أصولي، وحسين أنصاري راد عضو البرلمان والناشط السياسي الإصلاحي.

قال محمد مهاجري في البداية عن طبيعة ظريف السياسية أنه “ليس إصلاحيًا ولا أصوليًا”، مضيفاً “في السنوات الأخيرة لم يكن لديه ميل كبير تجاه أي من الفصيلين. بالطبع ليس العكس أي أن القسم المتطرف من الأصوليين عادة ما يهاجمه كثيراً وربما كان الإصلاحيون أكثر دعماً له. لكن حقيقة أن ما يقال أحيانًا إن الإصلاحيين أكثر استعدادًا للتفاوض مع الولايات المتحدة ليس له دوافع سياسية والحقيقة هي أن الإصلاحيين يولون اهتمامًا أكبر لموضوع التفاعل. في رأيي موضوع التفاعل ليس موضوعًا حزبيًا ولكن على كل حال بسبب الضرورة السياسية يولي الإصلاحيون اهتمامًا أكبر للتفاعل مع الغرب”.

ورأى مهاجري أن “البعض قد يعتقد أنك عندما تتفاوض لم تعد ترغب في القتال. هناك مصطلح بين السياسيين يقولون أنه حيث تنتهي الدبلوماسية تبدأ الحرب أو العكس عندما تنتهي الحرب عندها تبدأ الدبلوماسية؛ لكنني أعتقد أنه في حال القتال لا يزال بإمكانك التفاوض وهذا ليس شيئًا سلبيًا وقد كان ذلك عبر التاريخ. في القرار 598 الموقع، هل تصالحنا مع صدام؟ تفاوضنا حتى نتمكن من مواصلة النضال. التفاوض يمكن أن يعني في بعض الأحيان استمرار النضال”.

في النهاية تحدث مهاجري عن إمكانية رئاسة ظريف وقدرته على حل الأزمات قائلاً “هذا السؤال يجب طرحه على السيد ظريف. لكن انطباعي هو أن الشخص الذي يمكنه الاتفاق أو التفاوض مع شخص غريب لديه بالتأكيد تلك القوة في الداخل. بالطبع لا أقصد المتطرفين غير الصريحين. في نفس الوقت في رأيي الرئيس هو صانع سياسة أكثر منه منفذ وفي الواقع له دور تنسيقي وتوضيحي في السياسات العامة للحكومة. لذلك فإن السيد ظريف يتفوق على الآخرين ويساوي بعض الشخصيات السياسية البارزة التي لم ترد أسماؤها من بين المرشحين”.

من جهته، أوضح علي صوفي أنه “أولا وقبل كل شيء من في منصب وزارة الخارجية سواء كان وزيرا أو نائبا  لا يجوز أن يكون عضوا في التيارات السياسية. لذلك عادة ما يكون الشخص الذي يشغل منصب وزير الخارجية لا علاقة له بالتيارات السياسية ولم يقل ظريف في أي مكان إنني إصلاحي أو أصولي أو معتدل. لكن المهم هو موقفه الإصلاحي. ومع ذلك يريد الإصلاحيون تخفيف التوترات في مجال السياسة الخارجية وخاصة إذا كانت هذه التوترات عبئًا على الناس وتسبب ضغوطًا شديدة على سبل عيش الناس في الداخل فإن الإصلاحيين بالتأكيد يريدون حل التوترات بقوة أكبر. السيد ظريف دبلوماسي مقتدر ونشط في هذا المجال وفي هذا الصدد يؤيده الإصلاحيون. لكن هذا لا يعني أننا نعتبر السيد ظريف اصلاحياً”.

ومضى صوفي للحديث عن إمكانية أن يصبح ظريف رئيسًا وقدرته على حل المشكلات الحالية قائلاً “لقد أظهرت التجربة السابقة أنه بسبب عدم فتح المجال للتيارات السياسية للمشاركة في الانتخابات وهناك عدد من المشاكل وعادة لا يستطيع الناس العثور على مرشحهم المفضل والتصويت عليه فكل شيء نسبي ويتراوح بين السيئ والأسوأ. لا يوجد خيار بين الخير والافضل. لذلك أصبحت المساحة ضيقة لدرجة أن الإصلاحيين اضطروا أيضًا إلى الاختيار بين السيئ والأسوأ. هذا يعتمد على الشخصية التي سيواجهها السيد ظريف. إذن قد يكون السيد ظريف جانبًا جيدًا أو سيئًا وفي هذه الحالة يمكن أن يكون لديه فرصة في الانتخابات. لكن إذا أردنا أن نرى الفضاء مفتوحًا تمامًا فهناك بالتأكيد العديد من الشخصيات المرغوبة للإصلاحيين في حين أن نجاح ظريف في مجال السياسة الخارجية ليس سببا لنجاحه على الساحة الداخلية. هنا في الواقع هو مثال على البيان القائل بأن الفنانين الكبار متساوون مع غير الفنانين في الأعمال التي لم يبدعوها. السيد ظريف ليس لديه أي أثر للعمل التنفيذي في الساحة المحلية وعادة ما لا يكون معيارا جيدا في الساحة الخارجية. الوضع الداخلي مختلف تمامًا عن الوضع الخارجي وكفاءة السيد ظريف في مجال السياسة الخارجية لا يمكن مقارنتها بالرئاسة والسيطرة على الوضع الداخلي”.

واختتم الصوفي بشرح تأثير بايدن على الانتخابات قائلاً “حتى الآن ظهر بايدن كقوة لا يستهان بها في الولايات المتحدة. ومع ذلك فإن السيد بايدن لديه النهج المعاكس لترامب في التكتيكات. عندما نظرت إلى سلوك ترامب في المنطقة اعتقدوا أنهم سيحلون القضية الفلسطينية من خلال الدبلوماسية ووافق بايدن وربما سيستمر في ذلك لكن ما يثير قلقنا  أن يعود إلى سياسة ترامب في ممارسة أقصى قدر من الضغط والتي صرح بها بايدن وأظهر أنه يريد اتخاذ خطوات وتغيير تكتيك كان من قبيل مغادرة المجلس للعودة إلى المجلس والتفاوض”.

أنصاري راد: ظريف بالتأكيد مصلح حقيقي

كما قال حسين أنصاري راد عن هذا الموضوع إن “ظريف بالتأكيد مصلح حقيقي. بالطبع كدبلوماسي وقوة نشطة تعمل من أجل بلاده ويريد أن يكون قريبًا من جميع الجماعات ولا يخلق لنفسه عدوًا فقد يتخلى رسميًا عن الاسم والمصطلح الإصلاحي. في رأيي كل من يعمل من أجل التغيير السلمي للبلاد في مجالات السياسة الخارجية الداخلية الإدارية الاقتصادية الثقافية إلخ هم إصلاحيون. لذلك قلت مرات عديدة إنني أعتبر السيدة نسرين ستوده إصلاحية”.

كما تحدث أنصاري راد عن الحرب ضد الولايات المتحدة في قيادة السياسات:، موضحاً أنه “لدينا عدداً من الخلافات مع الولايات المتحدة. لقد قامت الولايات المتحدة ذات مرة بانقلاب في هذا البلد وأسست حكومة سلطوية (مستبدة) على هذا البلد لمدة 25 عامًا وفرضت سياسات معينة على هذا البلد والآن لدينا خلافات مع الولايات المتحدة في المنطقة، للولايات المتحدة نفوذ جاد في المنطقة وعلاقات قوية مع المملكة العربية السعودية وهي تساعد إسرائيل. نتيجة لذلك نحن نختلف مع الولايات المتحدة  لكننا لسنا أعداء لها. كلمة العداء نادرة جدا في القرآن الكريم. يتكلم القرآن بلغة الصبر واللطف. هذه لغة القرآن مع المعارضة”.

وختم حديثه بوصف ترشح ظريف وقدرته على حل مشاكل المجتمع الحالية قائلاً “لدينا سلسلة أزمات عميقة الجذور في البلاد ، وأي شخص يعتقد أنه وحده قادر على حل هذه الأزمات مخطئ ومن السهل لثقافة معينة أن تحكم البلاد ولديها قواعد لها مصالح وأنا لا أعطيها المنطق الصحيح. لا أرى المنطق الصحيح للراديكاليين المتورطين مع الإصلاحيين. حقيقة أن ظريف كان قادرًا على إقامة علاقات جيدة مع مركز السلطة والتفاوض مع العالم خلال هذه السنوات فأنا أعتبره مؤهلاً تمامًا لانتخابه رئيساً لكنني أقترح أن الحاجة إلى حدوث ذلك هي أن تتوحد الأحزاب الإصلاحية وتوافق ديمقراطياً على مرشح واحد. سأكون سعيدا إذا كان السيد ظريف مرشحهم “.

إيماني: ظريف لا يتمتع بصفات الرئيس

وأعرب ناصر إيماني عن رأيه في محمد جواد ظريف على النحو التالي “السيد ظريف على الرغم من تعريفات الإصلاحيين لا أعتقد أنه إصلاحي. أصبح الدكتور ظريف وزيراً للخارجية في حكومة إصلاحية. لكن لا يمكن تسميته إصلاحياً من حيث الإطار الفكري. بالطبع هناك نقطة وهي أننا لم نر قط آراء الدكتور ظريف حول السياسة المحلية أو الاقتصادية ويمكن الحكم عليه هناك. إن الدكتور ظريف كان دبلوماسياً وقضى ثماني سنوات على رأس وزارة الخارجية وعلق بشكل أساسي على قضايا السياسة الخارجية. لذلك ليس من السهل معرفة ما هو إطاره الأيديولوجي وليس لدي ما يشير إلى أنه إصلاحي . صحيح أن الإصلاحيين دعموا الاتفاق النووي لكن حقيقة أن الدكتور ظريف إصلاحي هو أحد الموقعين على الاتفاق النووي. هذا الارتباط ليس صحيحًا تمامًا”.

وتابع إيماني ليقول عن قضية المصير السياسي لرؤساء ظريف قبل هذا المستقبل وفي المستقبل: “لقد تم استجواب الرؤساء في فترة ما بعد الثورة بشكل رئيسي بسبب أدائهم خلال فترة رئاستهم كانت أفعالهم من النوع الذي تم استجوابهم لاحقًا حول سبب تصرفهم إضافة إلى ذلك فقد رأينا عددًا من الانحرافات عن بعض هؤلاء الرؤساء بخصائص الثورة ولهذا السبب وبعد أن نأوا بأنفسهم عن الحكومة أثيرت التساؤلات حول سبب اتخاذهم مواقف معينة. طبعا مبدأ هذا الموضوع ليس لطيفا جدا وضعف النظام هو أن رؤساءنا لم يتمكنوا من تفادي مهاجمتهم وانتقادهم من قبل الفصائل بعد الرئاسة. السيد ظريف إلى الآن لم يكن رئيساً ولا يمكننا أدلاء نظرنا عنه “.

 في النهاية أكمل إيماني حديثه عن إمكانية انتخاب ظريف رئيساً وإمكانية حل مشاكله الحالية وقال: “بالتأكيد الجواب على السؤال هو أن السيد ظريف لا يمكن أن يكون رئيسا. لبعض الاسباب السبب الرئيسي هو أنه لم يكن لديه أي نشاط تنفيذي في البلاد وهذا هو ضعف الدكتور ظريف. بغض النظر عن مدى ارتفاع درجته في السياسة الخارجية والتي هي في حد ذاتها موضوع تحليل ومناقشة فهو يمتلك في النهاية معلومات في السياسة الخارجية ولكن ليس لديه خبرة في قضايا السياسة الداخلية والاقتصادية وهي المشكلة الرئيسية للبلاد. كقاعدة عامة لا يمكن أن يكون رئيسًا في حين أن سماته الشخصية من النوع الذي أعتقد أنه سيكون من الصعب عليه أن يصبح رئيسًا إلا أنها لا تتمتع بخصائص الرئيس سواء من حيث الأخلاق الشخصية أو من حيث الشخصية الإدارية والاستشارة”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: