موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 مارس 2021 07:35
للمشاركة:

صحيفة “ديلي صباح” التركية – هل تنسف عملية سنجار المحتملة العلاقات بين أنقرة وطهران؟

تناولت صحيفة "ديلي صباح" التركية، في مقال لـ "ديلارا أصلان"، موضوع التوتر بين تركيا وإيران على خلفية وجود حزب العمال الكردستاني في منطقة سنجار العراقية. حيث استطلعت الصحيفة آراء بعض المختصين في هذا المجال، وأكدوا أن أي تدخل لإيران في عملية سنجار التي تنوي تركيا القيام بها، ستخرّب العلاقات بين أنقرة وطهران.

تصاعدت التوترات بين أنقرة وطهران مؤخرًا مع تزايد الخلاف الدبلوماسي المتزامن مع إصدار الميليشيات المدعومة من إيران بيانات تهدد تركيا وتعزز وجودها قبل عملية تركية محتملة في منطقة سنجار شمال العراق للقضاء على وجود حزب العمال الكردستاني.

في هذا السياق، أوضح خبير الدراسات العراقية في مركز الدراسات الاستراتيجية في الشرق الأوسط ومقره أنقرة واثق السعدون، في حديث مع الصحيفة، أن “إيران أعربت بوضوح عن معارضتها لأي عملية عسكرية تركية محتملة في منطقة سنجار وأبدت اعتراضها بعدة طرق. في غضون ذلك، شهدنا في الأيام الأخيرة تصعيدًا في مواقف معظم الميليشيات العراقية والشخصيات المرتبطة بإيران ضد تركيا”.

وتتابع تركيا عن كثب التطورات في سنجار، مؤكدة أنها لن تتسامح مع التهديدات التي يتعرض لها أمنها القومي ولن تتردد في اتخاذ الخطوات اللازمة للقضاء على الإرهابيين. بالتزامن مع إشارة أنقرة إلى عملية محتملة في المنطقة، عمدت الميليشيات المدعومة من إيران إلى إعادة تموضعها في حين انخرط المسؤولون الإيرانيون في خلاف مع تركيا بشأن وجودها في العراق.

واعتبر نائب رئيس مركز الدراسات الإيرانية (إيرام) حقي أيغور، في حديث مع الصحيفة، أنه “بالتأكيد، لن تكون إيران راضية عن عملية تركية في سنجار وستظهر رد فعلها من خلال الميليشيات، ومع ذلك، ونتيجة لموقف تركيا الحاسم، ستقبل طهران نتيجة هذه العملية”.

أعلنت ميليشيا عصائب أهل الحق الشيعية المدعومة من إيران الشهر الماضي أنها “ستمنع أي سلوك عدواني” من جانب تركيا. وهددت جماعة شبه عسكرية أخرى مدعومة من إيران في العراق، وهي حركة حزب الله النجباء، بمهاجمة الجيش التركي إذا استمر في تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب في شمال العراق قبل أسبوعين. وحذرت الجماعة، التي تصنفها الولايات المتحدة على أنها منظمة إرهابية، وتتلقى مساعدات عسكرية وتدريبًا ونصائح من إيران وجزء من الحشد الشعبي، الجيش التركي والحكومة التركية بمراجعة خططهما.

على الجانب الآخر، أعلن مسؤول عراقي، الأسبوع الماضي، أن حزب العمال الكردستاني وقوات الحشد الشعبي، وهي مجموعة شاملة من الميليشيات المدعومة من إيران، تزيد من وجودها في سنجار. قال الشيخ شامو، الذي يقدم المشورة لرئيس حكومة إقليم كردستان بشأن شؤون الإيزيديين، إن 15 ألف عنصر من ميليشيا الحشد الشعبي انتشروا في سنجار.

في سنجار، انضمت غالبية إرهابيي حزب العمال الكردستاني الذين أجبروا على الانسحاب إلى قوات الحشد الشعبي، بحسب محافظ المنطقة مهما هليل.

تمكنت جماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية من تأسيس موطئ قدم لها في سنجار منتصف عام 2014 بحجة أنها كانت تحمي المجتمع الإيزيدي المحلي من داعش. منذ ذلك الحين، يقال إن حزب العمال الكردستاني قد أسس قاعدة جديدة في المنطقة لأنشطته اللوجستية وأنشطة القيادة والسيطرة إلى جانب مقره الرئيسي في جبال قنديل في شمال العراق، مستفيدًا من الانقسامات الداخلية في العراق.

تقع سنجار بين تركيا في الشمال وسوريا من الغرب، مما يجعلها منطقة استراتيجية للغاية يطمح إليها منذ فترة طويلة كل من الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان في الشمال. بصرف النظر عن تركيا، فإن حكومة إقليم كردستان منزعجة أيضًا من وجود حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وفي حديثه عن تواجد حزب العمال الكردستاني في المنطقة، قال رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان مسعود بارزاني يوم السبت الماضي في مقابلة مع قناة فرانس 24 إن “حزب العمال الكردستاني، للأسف، استغل حسن نوايا حكومتنا وأراضينا المحتلة. نأمل ألا يتصاعد ذلك وأن يدرك حزب العمال الكردستاني أن وجوده العسكري هنا لن نتسامح معه بالتأكيد”.

في محاولة للقضاء على إرهابيي حزب العمال الكردستاني في المنطقة، وقعت حكومتا أربيل وبغداد مؤخرًا صفقة. اتفاق سنجار، الذي تم توقيعه تحت رعاية الأمم المتحدة بشأن وضع المنطقة، يسعى إلى تطهير المنطقة من إرهابيي حزب العمال الكردستاني ويحظى أيضًا بدعم كبير من أنقرة.

في 22 كانون الثاني/ يناير، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا قد تقوم بعملية مشتركة لمكافحة الإرهاب مع العراق لطرد إرهابيي حزب العمال الكردستاني من منطقة سنجار. وأضاف أردوغان: “قد نأتي إلى هناك بين عشية وضحاها، فجأة”.

جاءت تصريحات أردوغان بعد أسبوع من زيارة وزير الدفاع خلوصي أكار للعراق لعقد سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين العراقيين، وقال إن تركيا مستعدة لتقديم المساعدة لإداراتي بغداد وأربيل لتخليص المنطقة من وجود حزب العمال الكردستاني.

احتمال اتحاد حزب العمال الكردستاني والميليشيا المدعومة من إيران

أكد واثق السعدون أن “إيران والمليشيات الشيعية العراقية تهتمان بسنجار ومحيط محافظة نينوى لأنهما يمثلان محطة مواصلات مهمة على طريق إيران – العراق – سوريا – لبنان”، موضحاً أنه “على الرغم من وجود طريقة استراتيجية أخرى للوصول إلى سوريا ولبنان عبر الأراضي العراقية، إلا أنها تقع في محافظة الأنبار، حيث معظم سكانها من العرب السنة الذين يصعب السيطرة عليهم، على عكس سكان نينوى”. وبحسب السعدون، قد يتحد حزب العمال الكردستاني والميليشيات المدعومة من إيران في العراق ضد العملية التركية في المنطقة.

وأكد السعدون أن “ميليشيات حزب العمال الكردستاني والميليشيات الشيعية العراقية التابعة لإيران أقامت بالفعل تنسيقًا وتعاونًا منذ سنوات، وبلغت ذروتها مع ظهور تنظيم داعش. وشكلت الميليشيات المدعومة من إيران شبكة دولية لتهريب النفط والمخدرات والأسلحة والأشخاص وجميع أنواع التجارة غير المشروعة مع حزب العمال الكردستاني في سنجار”، مضيفًا أنه “كانت هناك عدة تسريبات في الأيام الأخيرة تفيد بأن حزب العمال الكردستاني قد تلقى مؤخرًا المال والسلاح عبر الميليشيات العراقية الموالية لإيران، بما في ذلك الأسلحة المتطورة. وتحدثت هذه التسريبات عن اجتماعات مكثفة عقدت في الأيام الأخيرة بين قادة الميليشيات الشيعية العراقية الموالية لإيران وأعضاء حزب العمال الكردستاني”.

وأوضح السعدون أن “الأسباب الرئيسية وراء التقارب بين حزب العمال الكردستاني والميليشيات المدعومة من إيران هي تنفيذ السياسات الإقليمية الإيرانية، والعداء المشترك لتركيا لأسباب طائفية، والمكاسب المالية من التجارة غير المشروعة، وتهديد سلطات حكومة إقليم كردستان”.

وبشأن السياسات الإيرانية الإقليمية، أكد السعدون أن “طهران تستخدم الميليشيات الموجودة في المنطقة لإظهار رفضها تجاه للوجود الأميركي ومهاجمة المواقع الأميركية. لذلك، يمكننا أن نتوقع أن تكرر إيران نفس النهج مع عملية عسكرية تركية محتملة في سنجار من خلال تحريك الميليشيات الشيعية العراقية لتهديد القوات والمصالح التركية”.

يجب أن تحترم إيران محاربة الإرهاب

من جهته، اعتبر حقي أيغور أن “طهران اتخذت مؤخرًا خطوات مقصودة أو غير مقصودة تفسد العلاقات الودية بين تركيا وإيران”، وأكد أن خيبة أمل تركيا من إيران ليست بدون سبب.

استدعت تركيا وإيران سفيري بعضهما البعض الأسبوع الماضي، وجاءت السجالات بعد وقت قصير من قيام إرهابيي حزب العمال الكردستاني بإعدام 13 مواطناً تركياً في كهف في شمال العراق بعد اختطافهم وإطلاق الرصاص على معظمهم في الرأس.

ودفع الحادث المبعوث الإيراني إلى بغداد إيراج مسجدي لانتقاد العمليات التركية في العراق في مقابلة أذيعت الأسبوع الماضي. وقال مسجدي “لا نقبل إطلاقا، سواء كانت تركيا أو أي دولة أخرى، التدخل في العراق عسكريا أو التقدم أو أن يكون لها وجود عسكري في العراق”.

ورد مبعوث أنقرة إلى بغداد، فاتح يلدز، بسرعة، وكتب على تويتر أن سفير إيران كان “آخر شخص يلقي محاضرة على تركيا” بشأن احترام حدود العراق.

ورداً على ذلك، تم استدعاء المبعوث الإيراني إلى أنقرة محمد فرازمند إلى وزارة الخارجية التركية وقيل له إن تركيا تتوقع أن تكون إيران إلى جانبها في “مكافحة الإرهاب”.

كما تم استدعاء مبعوث تركيا إلى طهران في نفس اليوم من قبل وزارة الخارجية الإيرانية بسبب تصريحات أدلى بها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بشأن وجود عناصر حزب العمال الكردستاني في إيران. وقال صويلو نهاية الأسبوع الماضي إن هناك “525 إرهابيا” في إيران.

في حملته الإرهابية التي استمرت لأكثر من 40 عامًا ضد تركيا، كان حزب العمال الكردستاني، الذي أدرجته تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمنظمة إرهابية، مسؤولاً عن مقتل ما يقرب من 40 ألف شخص، بمن فيهم النساء والأطفال والرضع.

أطلقت تركيا عمليتي Claw-Tiger و Claw-Eagle في شمال العراق في حزيران/ يونيو الماضي لضمان سلامة الأتراك وحدودها الوطنية من خلال القضاء على التهديدات الإرهابية.

وأوضح أيغور أن “تركيا تقاتل أيضًا الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني، وحدات حماية الشعب، المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا، وأن هناك تصميمًا مماثلًا لقتال التنظيم في العراق المجاور”، مشدداً على أن “العلاقات يمكن أن تتوتر إذا لم تدعم إيران حرب تركيا ضد الإرهاب وتدعم حزب العمال الكردستاني”، مضيفاً “على الرغم من أن تركيا لم تتخذ بعد خطوة فيما يتعلق بحزب العمال الكردستاني لعدم زيادة توتر العلاقات مع الولايات المتحدة بشأن قضية سوريا، هناك لا يوجد مثل هذا الدرع الواقي في العراق”.

ورأى أنه “ومع ذلك، إذا غيرت إيران سياساتها وحاولت أن تكون حامية حزب العمال الكردستاني في العراق كما فعلت الولايات المتحدة في سوريا، فستكون هناك عواقب استراتيجية كبيرة”، مضيفاً “أنقرة، التي كانت تخاطر بالابتعاد عن لاعب مثل الولايات المتحدة بسبب سياسات وحدات حماية الشعب، ستغير موقفها بشكل كبير تجاه إيران التي تدعم حزب العمال الكردستاني علنًا”.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ديلي صباح” التركية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: