موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة7 مارس 2021 03:01
للمشاركة:

مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًأ؟

مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 1
  • “ايران” الحكومية: تفاصيل زيادة رواتب الموظفين
مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 2
  • “وطن امروز” الأصولية: الحيلة القديمة للديمقراطيين
مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 3
  • “تجارت” الاقتصادية نقلاً عن جهانغيري: لا تزال أميركا متورطة في حرب اقتصادية
مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 4
  • “ابتكار” الإصلاحية: الفئات ذات الدخل المنخفض محرومة من الحد الأدنى من عيد النوروز
مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 5
  • “رسالت” الأصولية: البابا هو الضيف الآمن للعراق

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأحد 7 آذار/مارس 2021:

تناولت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، في مقابلة مع الخبير في السياسة الخارجية سيد وحيد كريمي، موضوع زيارة وزير الخارجية الايرلندي سيمون كوفيني لطهران. واعتبر الكاتب أنه “في وقت كنا ننتظر فيه زيارة ايمانويل ماكرون أو جوزيب بوريل، تفاجأنا بزيارة مسؤول من ايرلندا”، واصفاً هذه الزيارة بالمضللة والعاجزة عن فك العقد.

وأوضح كريمي، في حديث مع الصحيفة، أنه “في وقت سابق، كان هناك ضجة كبيرة بشأن زيارة آبي شينزو، رئيس الوزراء الياباني، إلى طهران. ولكن لم يسأل أحد نفسه؛ “لماذا اليابان؟” في الأساس، ما هو موقع اليابان في السياسة الدولية، والذي يعتبر بلداً محتلاً وخاضعاً لسيطرة الولايات المتحدة بشكل كامل”، مضيفاً “يمكن تقديم ألف “حقيقة” لزيارة وزير الخارجية الإيرلندي سيمون كوفيني إلى طهران، لكن لا أحد منها يؤكد على أهمية قضية الاتفاق النووي وتعقيدات الاتفاق النووي والخلافات الحادة بين طهران وواشنطن ومن جهة أخرى فلا خيار أمامنا، والسؤال هنا لماذا “إيرلندا؟!” لماذا لا يذهب المسؤولون الألمان أو البريطانيون إلى طهران”.

مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 6

من جهة أخرى، تناولت صحيفة “همشهري” الصادرة عن بلدية طهران، في مقال لـ “زهرا جعفرزاده”، موضوع التأخر في تلقيح المواطنين ضد فيروس كورونا. حيث أوضح عدد من الخبراء، في مقابلة مع الصحيفة، أن هذا التأخير سيؤدي إلى زيادة أعداد إصابات كورونا في إيران، إضافة لتفاقم الوضع الصحي في البلاد.

محمد رضا ساور، المشرف العام  في مستشفى “يافت اباد”، رغم أنه أخبر الصحيفة بأنه تم تطعيم جميع الموظفين، إلا أنه اعتبر ان “ارتفاع عدد مرضى كورونا يثير قلقهم”. ووفقا له، فمع ازدياد عدد المرضى، إن “السبيل الوحيد للوقاية هو اللقاح ويجب أن يكون المجتمع آمنًا والطريقة الوحيدة هي اللقاح وهذه العملية بطيئة في إيران ونحن متخلفون عن البلدان الأخرى و يأتي كل هذا في وقت لم يتم فيه تطعيم العديد من الطاقم الطبي حتى الآن حيث انهم أكثر عرضة للفيروس”.

من جهته، أوضح رئيس اللجنة العلمية لهيئة مكافحة فيروس كورونا مصطفى قانعي، في حديث مع الصحيفة، انه “حتى تاريخ إنتاج اللقاح المحلي، يجب شراء اللقاحات الإيرانية مسبقًا حتى يمكن تحقيق المزيد من الإنتاج من خلال دعمها وسنحتاج إلى لقاح كورونا لسنوات، أي لن نحصل على نتائج بخطوة تطعيم واحدة، لذا لكسر سلسلة الانتقال، اقترحنا ميزانية لدعم قاعدة المعرفة وميزانية للتطوير الدعم لتكون قادرة على دعم الإنتاج المحلي”.

مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 7

على صعيد منفصل، ناقشت صحيفة “رسالت” الأصولية، في مقابلة مع عدد من الخبراء، قرار رئيس هيئة البورصة لدعم صغار المساهمين في سوق رأس المال. وبحسب الخبراء فإن هذه الخطة في الوضع الحالي يمكن أن تستعيد الثقة مؤقتًا في السوق وتدعم رأس مال المساهمين، لكن رؤيتها طويلة المدى لن تمنع تدهور السوق فحسب بل ستتعارض أيضًا مع مبادئ سوق رأس المال، حسب تعبيرهم.

واعتبر خبير سوق رأس المال فرهنغ حسيني، في حديث مع الصحيفة، أن “ثلثي السوق الآن في قائمة انتظار المبيعات وحجم التداول وصل إلى أقل من واحد على عشرة”، مضيفاً “مع تشكيل قوائم انتظار المبيعات انخفض أيضًا مقدار السيولة ويزيد هذا الاتجاه من المخاطر في السوق. تسبب هذا الخوف والقلق في السوق في أن يتصرف المستثمرون بشكل عفوي على نطاق واسع من خلال تشكيل قوائم انتظار للمبيعات على غرار السلوك الجماعي الذي كان موجودًا سابقًا في قوائم انتظار الشراء والذي أدى الآن إلى إغلاق السوق عمليًا”.

من جهته، قال خبير سوق المال فرزين اقا بزرقي، في إشارة إلى قرار المجلس الأعلى للصرافة بالموافقة على خطة دعم صغار المساهمين في صندوق تنمية السوق، أن “الأبعاد النفسية لدعم صغار المساهمين أكبر من أبعاد الريال”، مضيفاً “بالنظر إلى عدم ثقة المساهمين والتغيرات في نطاق التقلبات غير المتكافئة فإن الاستراتيجية الأخيرة للمجلس الأعلى للبورصة مقبولة لكن الكفاءة تتحقق عندما يكون لدينا مبدأ تشكيل عملية العرض والطلب في السوق”.

مانشيت إيران: ما هي دوافع زيارة وزير الخارجية الإيرلندي إلى إيران؟ 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات يمكنم الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: