موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة1 مارس 2021 08:11
للمشاركة:

صحيفة “وطن امروز” الأصولية – هل بقي روحاني متفائلاً بسياسة بايدن تجاه إيران؟

ناقشت صحيفة "وطن امروز" الأصولية، في تقرير لـ"سعيد جباري"، سياسة الرئيس الأميركي جو بايدن تجاه إيران. حيث اعتبر الكاتب أن مماطلة البيت الأبيض في حل الأزمة مع طهران، كانت خطوة بدم بارد ضد المتفائلين الذين اعتقدوا أن حكومة بايدن ستعود إلى الاتفاق النووي في غضون أيام قليلة وترفع العقوبات.

منذ أن تولى الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن منصبه بدأ حسن روحاني ومحمد جواد ظريف في إرسال إشارات إلى واشنطن للعودة إلى الاتفاق النووي. خلال الأيام القليلة الماضية كثفت الحكومة جهودها في هذا المجال وقدمت طلبات متكررة لعودة الولايات المتحدة لدرجة أن هذه الطلبات في بعض الأحيان تتجاوز الإطار المعتاد وتتخذ جانب التوسل.

من ناحية أخرى بينما وعد جو بايدن خلال الحملة الانتخابية بأنه سيعكس قرارات الولايات المتحدة على الفور في مختلف المجالات بما في ذلك الاتفاق النووي، بعد وصوله إلى السلطة ألغى أو غيّر أوامر وقرارات دونالد ترامب في جميع المجالات باستثناء الاتفاق النووي. لقد كانت خطوة بدم بارد ضد المتفائلين الذين اعتقدوا أن حكومة بايدن ستعود إلى الاتفاق النووي في غضون أيام قليلة وترفع العقوبات.

وهذا يدل على أن فريق البيت الأبيض الجديد للأمن القومي ليس لديه فعليًا أي مبادرة جديدة لإحياء مجلس الأمن الدولي وعلى الرغم من الإيماءات المرنة التي قام بها خلال الأشهر القليلة الماضية حول أخطاء واشنطن السابقة في الانسحاب من الاتفاق والتعامل مع إيران، لم يطرأ أي تغيير على  استراتيجية الولايات المتحدة الحالية مقارنة مع الحكومة السابقة شيئا. يبدو أن الاستراتيجية هي نفسها الاستراتيجية المعتادة لتطبيق أقصى ضغط ويمكن أن تتغير التكتيكات بشكل طفيف فقط.

تكتيك واشنطن الجديد هو العودة إلى مقعدها في مجموعة 5 + 1 والضغط على إيران لعكس الأنشطة النووية خارج الاتفاق النووي وتقوية وإطالة أمد الاتفاق النووي وأخيراً ربط القضية الصاروخية والإقليمية بقضية الاتفاق النووي الساخنة.

على الرغم من أنه كان من المتوقع أن يعلن جو بايدن عن سياسة واشنطن تجاه الاتفاق النووي في أقرب وقت ممكن إلا أنه اقتصر حتى الآن على بعض البيانات القصيرة حول الاتفاق النووي وأهمها استعداد واشنطن للتفاوض مع إيران بصيغة الـ 5+1.

لم يتحدث بايدن ولا بلينكن ولا سوليفان صراحةً عن رفع العقوبات ووعدوا بعبارات عامة فقط أنه إذا عادت إيران إلى الاتفاق، فإنهم سيفعلون الشيء نفسه. في هذه الحالة ماذا لو لم ترفع العقوبات؟ في الواقع ما رأيناه حتى الآن من الأميركيين كان قصيرًا وموجزًا ومحسوبًا وخاليًا من أي التزام أو توقع. وهكذا يمكن تلخيص جوانب اللعبة الأميركية فيما يتعلق بالاتفاق النووي على النحو التالي “محاولة الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع إيران”، و “سحب إيران من أنشطة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية”، و “توسيع المفاوضات إلى الصواريخ والإقليمية وحقوق الإنسان”.

لتنفيذ هذا السيناريو تحتاج واشنطن إلى أدوات مختلفة. أولاً استمرار العقوبات القصوى وثانيًا الجهود المبذولة للتوصل إلى إجماع عالمي من خلال التعاون والتشاور مع الأطراف الأخرى في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بما في ذلك الدول الأوروبية. نظرًا لأن دونالد ترامب نأى بنفسه عن الدول الأوروبية فإن إدارة بايدن على غرار باراك أوباما تقترب أكثر من أوروبا لزيادة الضغط على إيران. على الرغم من أن منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل دعا إلى اقتصار المحادثات مع إيران على النتيجة فإن وجهة النظر هذه هي فقط لبدء المفاوضات وليس الهدف النهائي. تحدثت بريطانيا وفرنسا وألمانيا مرارًا وتكرارًا في الأسابيع الأخيرة حول الحاجة إلى حل قضية الصواريخ وقضايا حقوق الإنسان. في الأسبوع الماضي فقط رحبت الترويكا الأوروبية باحتمال عودة إيران والولايات المتحدة للانضمام إلى مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأكدت مجددًا في بيان عزمها على تعزيز مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعالجة المخاوف الأمنية الأكثر شمولاً بشأن برنامج الصواريخ الإيراني والأنشطة الإقليمية مع الدول الإقليمية والأطراف والمجتمع الدولي الأوسع.

سعت حكومة روحاني، التي تعلق آمالاً كبيرة على عودة واشنطن إلى الاتفاق ورفع العقوبات، إلى اتهام المتعاطفين مع الثورة برشق الحجارة على طريق إحياء الاتفاق لمنع استئناف المحادثات. على الرغم من رد إدارة بايدن البارد على توسلات إدارة روحاني للولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي والتنبؤ بإعادة التزام الدولة في المستقبل، تقرر إعطاء الحكومة فرصة أخرى مدتها تسعون يوماً لتأخذ أي ذريعة في المستقبل لتبرير إخفاقات سياسات الحكومة وإجراءاتها. إن الاتفاقية التي مدتها ثلاثة أشهر بين الحكومة والوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواصلة بعض عمليات التفتيش الإشرافية الإضافية هي القشة الأخيرة في الإدارة الثانية عشرة للمراهنة على مشاركتها مع الولايات المتحدة. علينا أن ننتظر ونرى ما إذا كان روحاني سيظل يتطلع إلى الولايات المتحدة بعد هذه الفرصة التي مدتها ثلاثة أشهر أم لا.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “وطن امروز” الأصولية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: