موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة24 فبراير 2021 09:23
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 1

“خراسان” الأصولية: كورونا البريطانية تصل إلى مشهد

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 2

“جمهوري” اسلامي المعتدلة: عبور طريق العقوبات المسدود

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 3

“تجارت” التخصصية: عبء الحكومة يقع على عاتق القطاع الخاص

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 4

“آرمان ملي” الإصلاحية: المواجهة الحزبية مع إحياء برجم ممنوعة!

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 5

“كيهان” الأصولية نقلاً عن وزير الخارجية الأميركي: جميع العقوبات المفروضة على إيران لا تزال سارية

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأربعاء 24 شباط/فبراير 2021:

أجرت صحيفة “رسالت” الأصولية، مقابلة مع الخبير في الشؤون الدولية فؤاد أيزدي، لاستطلاع رأيه في انسحاب إيران من تنفيذ البروتوكول الإضافي وتأثير ذلك على مستقبل المفاوضات مع أميركا. حيث رأى أيزدي أنه إذا ما استمر الطرف الآخر في سياسته المعادية، فيمكن لإيران أن تترك معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وتتجه وفق قوله نحو المسار الطبيعي لبرنامجها النووي.

ورأى أيزدي أن “استمرار مثل هذه الطريقة في التعامل لم يعد ممكناً لبلدنا، وفي الحقيقة ستعود إيران إلى روتينها الطبيعي في المجال النووي من خلال تقليص التزاماتها والانسحاب من البروتوكول الإضافي”، مضيفاً “إيران طرف في معاهدة حظر الانتشار النووي وتنفذ أحكامها، لكن البروتوكول الإضافي هو تجاوز للالتزام، لذلك عندما لا يلتزم الطرف الآخر بأي من التزاماته، لا يحتاج بلدنا إلى قبول وتنفيذ المزيد من القيود”.

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 6

من جهتها، ناقشت صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية، في أحد تقاريرها، الإحصاءات الاقتصادية الصادرة عن المصرف المركزي ودور المصارف في تكوين السيولة في البلاد. واستخلصت الصحيفة أن المصدرين الرئيسيين للسيولة، وبالتالي صدمات النقد الأجنبي والأسعار ليس الحكومة، بل المصارف والشركات الخاصة التي تتولى إدارة الاقتصاد الإيراني وتتوسط فيها الحكومة والمصرف المركزي، حسب وصفها.

وأوضحت الصحيفة أن “أحد الأسباب الرئيسية للجوء المصارف إلى سوق الأصول متجذر في هذه القضية أيضاً، حيث يمكنها بسهولة بيع أصولها وشراء النقد الأجنبي والذهب والإسكان والأسهم”، مضيفة “بمعنى آخر، بسبب عدم خلق أموال جديدة في هذه المعاملات وفقط يتبدل أصل واحد إلى أصل آخر، لذلك فهو يؤثر فقط على طلب المستهلك ويظهر ضمن إطار التضخم في الاقتصاد. وهذا التضخم يجعل العمليات المصرفية أكثر ربحية ويزيد من قيمة أصول المصارف”.

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 7

إلى ذلك، تناولت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، في مقابلة مع الخبير في شؤون الشرق الأوسط والسعودية محمد بارسا نجفي، موضوع توتر العلاقات بين الرئيس الأميركي جو بايدن وولي العهد السعودي محمد بن سلمان. حيث توقع بارسا نجفي أن تغيير مسار الديمقراطيين من محمد بن سلمان إلى محمد بن نايف قد يكون أحد الخيارات المحتملة وهو خيار بالطبع لن يغير حسب رأيه السياسات الاستراتيجية للولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

واعتبر بارسا نجفي أن “دعم واشنطن للرياض هو جزء من السياسة الاستراتيجية للولايات المتحدة وليس له علاقة بما إذا كان الرئيس جمهوريًا أو ديمقراطيًا”، مشيراً إلى أن “الحركات الأولية المكتوبة باسم الرئيس جو بايدن والديمقراطيين تعود أكثر إلى الطريقة التي عمل بها “محمد بن سلمان” في السنوات الخمس الماضية، وإلا فلن يكون هناك تغيير في السياسات الأميركية الداعمة للسعودية”، مضيفاً “إذا عدنا إلى الماضي في الواقع كان الدعم الأميركي للسعودية أكثر بروزًا في بعض الأحيان من دعم الولايات المتحدة لإسرائيل لكن يبدو أن الديمقراطيين غير متوافقين مع السعودية اليوم”.

مانشيت إيران: هل ستترك طهران معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية؟ 8

للإطلاع على الترجمة الكاملة لهذه المقالات الرجاء الإشتراك بـ”نشرة” اليوم لجاده ايران عبر مراسلتنا على الإيميل التالي:
newsroom@jadehiran.com

جاده ايران واتساب
للمشاركة: