موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 فبراير 2021 08:08
للمشاركة:

صحيفة “شرق” الإصلاحية – هل انتهى الاتفاق النووي؟

ناقشت صحيفة "شرق" الإصلاحية، في مقال للدبلوماسي السابق جاوید قربان ‌اوغلي، موضوع وقف العمل بالبروتوكول الإضافي من قبل إيران وتأثيرها على الاتفاق النووي. حيث رأى قربان ‌اوغلي أن تعليق التطبيق الطوعي للبروتوكول الإضافي وهو أحد التزامات إيران الرئيسية بموجب الاتفاقية سيخلق مناخًا دوليًا ضد إيران، وسيكون وفق رأيه إعلاناً عن انتهاء الاتفاق.

ماذا سيحدث إذا تم تنفيذ القرار النووي في البرلمان في اليوم أو اليومين القادمين؟ يجب على العاملين على الملف النووي في الصعيد المحلي الإجابة على هذا السؤال ضمن أطار الموضوع. أول المعنيين بهذا السؤال هو البرلمان. الأعضاء الذين كانوا مؤسسين ومبادرين لـفكرة “العمل الاستراتيجي لرفع العقوبات”، و”كلفوا” الحكومة بذلك على شكل قانون و قبل يومين في بيان آخر بتوقيع 220 عضوًا أكدوا عليه مرة أخرى، ما هي رؤيتهم للمستقبل؟، دعونا نعود قليلاً بالزمن ونلقي نظرة على التطورات التي أدت إلى ما يسمى بالاتفاق النووي.

قبل خمسة عشر عامًا وفي الأيام الأخيرة من عملها كسرت الحكومة الإصلاحية ختم المنشآت النووية الإيرانية منهية تعليقًا لمدة عامين للأنشطة النووية واتفاقية سعد أباد مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا (الترويكا الأوروبية). دخلت القضية النووية مرحلة جديدة. أصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحذيراً لإيران في 4 شباط/ فبراير 2006، ثم أحال الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي في 8 آذار/ مارس 2006. تم تشكيل إجماع عالمي ضد إيران. تمت الموافقة على ستة قرارات في مجلس الأمن الدولي بشأن القضية النووية الإيرانية ومن المفارقات أن روسيا والصين صوتتا أيضًا لصالح جميع القرارات الستة. أصبح الجو في العالم معاديًا لإيران وسيطر أخطبوط العقوبات غير المحدودة على اقتصاد البلاد.

لقد منع رهاب إيران دول العالم من أي تفاعل اقتصادي وسياسي معها وما إلى ذلك. من جهة قال محمود أحمدي نجاد الذي أعلن نفسه مخترع كسر ختم المنشأة النووية، في 13 آذار/ مارس 2010 “طلبنا من القائد الأعلى فتح الأختام قبل التنفيذ ووافق على ذلك”. ولم يقل أبدا ما هي عواقب إحالة القضية النووية إلى مجلس الأمن والقرارات الستة التي وصفها بأنها “قطعة من الورق” بالنسبة لمعيشة الشعب وتنمية البلاد.

أخبر باراك أوباما منتقديه المحليين والأجانب دفاعًا عن موقفه الدبلوماسي أنه يسعى لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي. في عهد دونالد ترامب تم عكس المعادلة. مع انسحاب الولايات المتحدة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتزام إيران بالاتفاق النووي أدت التقارير المتكررة التي قدمها المدير العام للوكالة إلى أعضاء مجلس المحافظين والتأكيد على التزام إيران بالوكالة إلى عزلة الولايات المتحدة في العالم. على الرغم من عدم قدرة الدول الأوروبية على الدخول في علاقات تجارية واقتصادية مع إيران، فقد ألقوا باللوم على الولايات المتحدة لانتهاكها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. موقف إيران مقبول في كل مكان في العالم. صحيح أن المقاومة العنيدة للحكومة والأمة لسياسة ترامب المتمثلة في الإذلال الأقصى فشلت ومع ذلك فإن الفضاء العام في العالم والدعم الرسمي من دول العالم لإيران ومعارضة نهج الولايات المتحدة المتسلط ضد إيران (و معظم البلدان) لا يمكن إنكاره.

مع قدوم جو بايدن نحن مرة أخرى عند نقطة تحول تاريخية في برنامج إيران النووي. بعد حوالي شهر لم يتم الوفاء بوعد الرئيس الأميركي الجديد بالعودة إلى الاتفاق النووي. قبل أسابيع قليلة أشرت إلى عاملين “تغير الاوضاع في المنطقة والعالم وعدم وجود عزيمة وطنية في إيران لإحياء هذا الاتفاق وتسهيل عودة الولايات المتحدة الى هذا الاتفاق”.

السبب الأول لبطء احياء الاتفاق النووي هو المشاكل العديدة للولايات المتحدة في الداخل وضغط معارضي الاتفاق مع إيران على بايدن. على عكس حقبة ترامب فإن موقف أوروبا اليوم من إيران أكثر صرامة من موقف الولايات المتحدة. كان هذا عكس ذلك تمامًا في الجولة السابقة من المفاوضات التي سبقت الاتفاق النووي. تتمتع إسرائيل والسعودية وهما من المعارضين الجادين للاتفاق النووي بصوت مشترك ويمارسون ضغوطًا إضافية على واشنطن. بايدن لا يريد أو لا يستطيع مثل سلفه أوباما تجاهل المعارضة الداخلية والحلفاء الإقليميين لإحياء الاتفاقية بشكلها السابق. يأخذ بايدن هذه الاعتبارات بعين الاعتبار في أي قرار يتعلق بإيران.

من ناحية أخرى لم يكن نهج إيران في التغيير في الولايات المتحدة متناسبًا معها. رحبت معظم الدول حول العالم بفوز بايدن ورحبت بالتغيير في السياسات الكلية للولايات المتحدة. أعربوا عن استعدادهم لخلق مناخ جديد في العلاقات مع الولايات المتحدة. لكن رد فعل إيران على هذا التغيير المهم كانت وكأن شيئًا لم يحدث وكأنه لن نرى تغييرًا في نهج الولايات المتحدة تجاه إيران.

إذا نظرنا إلى السياسة ككل فمن الواضح أن الخطوات الأولى للإدارة الأميركية الجديدة ككل سترافق إيران. وضع بايدن فريقًا مرنًا وداعمًا على رأس حكومته السياسية والأمنية. تم ترتيب الدعائم الأساسية لبايدن بطريقة أثارت غضبًا عامًا من نتنياهو وأنصاره داخل الولايات المتحدة. سحب حاملة الطائرات الأميركية من الخليج. سحب طلب ترامب من مجلس الأمن لاستخدام آلية الزناد. شطب الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية. وعلق مؤقتًا مبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات. وأعرب عن تصميمه الراسخ على إنهاء الحرب في اليمن والإبادة الجماعية في هذا البلد من قبل السعودية. أعاد فتح قضية القتل البشعة لجمال خاشقجي ودور محمد بن سلمان.

كان رد فعل إيران على هذه التصرفات على الرغم من كونه رمزيًا للبيت الأبيض فقد بدا وكأن شيئًا لم يحدث. إخفاء الحقائق السياسية والاتهام بالتفاؤل بشأنها لا يحل العقدة. فتح الممر المسدود الذي يربط القضية النووية ونوع التفاعل مع القضية الأميركية مع الخصومات السياسية الداخلية يحل الكثير من المشاكل الداخلية ويفشل الأعداء الخارجيين.

نحن الآن عند نقطة تحول أخرى كما في 2006. على الرغم من الاتفاق مع رافائيل غروسي وبيان صادر عن الجانبين ستعلق إيران التطبيق الطوعي للبروتوكول الإضافي اعتبارًا من اليوم وفقًا لقرار برلماني. ما يعنيه ذلك هو أن الاتفاق النووي قد انتهى عمليا. كان لإيران موقف قوي في المراحل الخمس. إن تعليق التطبيق الطوعي للبروتوكول الإضافي وهو أحد التزامات إيران الرئيسية بموجب الاتفاقية سيخلق مناخًا دوليًا ضد إيران.

رسالة تعليق تنفيذ البروتوكول الإضافي هي نهاية الاتفاق من قبل إيران. إذا كان هناك إصرار على هذا القرار فيجب فحص النتائج وتقديم صورة واضحة للأيام والأشهر القادمة على الناس. كان ظهور قضية “تطبيق سياسة الضغط الأقصى” بالطبع هذه المرة من إيران إلى الولايات المتحدة بهدف رفع العقوبات أمراً أساسياً. يكمن نجاح هذا النهج في الحصول على صورة واضحة لسياسة بايدن الذكية والمتعددة الأوجه تجاه إيران. وبخلاف ذلك يمكن إعادة إحالة القضية إلى مجلس الأمن وإحياء القرارات الستة. ماذا سيكون موقف روسيا والصين الحليفين الواضحين لإيران؟ هل نتوقع من الاثنين اللذين صوتا لصالح القرارات في تلك الظروف ولهما اعتبارات جادة في التعاون مع إيران في عهد ترامب أن يدعموا إيران ضد الغرب الموحد؟

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “شرق” الإصلاحية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: