موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 فبراير 2021 07:49
للمشاركة:

صحيفة “ايران” الحكومية – رحلة غروسي وفرصة الدبلوماسية

تناولت صحيفة "ايران" الحكومية، في مقال للأستاذ الجامعي رضا فرجي راد، موضوع زيارة مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي إلى طهران. حيث رأى فرجي راد أن تكتيك ايران في هذا الوقت هو توجيه رسالة للطرف الآخر للوقوف والاستمرار في عملية تقليص الالتزامات، وعدم إغلاق المجال أمام التطورات المستقبلية المحتملة على المدى القصير، معتبراً أن أولوية إيران هي تجنب الصراعات.

يمكن تفسير زيارة رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى إيران بإيجاز على أنها تتيح فرصة أكبر للدبلوماسية. تظهر الدلائل على الجانبين بوضوح أنه لا إيران ولا الجانب الأوروبي والأميركي لديهم أي رغبة في تصعيد التطورات المحيطة بقضية الاتفاق النووي أكثر ويعتقدون أن هذه القضية يمكن ويجب حلها من خلال الدبلوماسية. ولكن في الوقت نفسه تكمن المشكلة في أن أياً من الجانبين لا يريد اتخاذ الخطوة الأولى والقيام بالتراجع الأول. في هذا المشهد الصعب نعتقد أنه، من الناحية القانونية والسياسية يجب أن تلتزم الولايات المتحدة بالتعويض عن أحداث السنوات الأربع الماضية، لأن إيران حافظت على التزامها الكامل تجاه الاتفاق النووي كل هذا الوقت. في هذا السياق يحاول السيد غروسي المساعدة في مشروع منح المزيد من الوقت للدبلوماسية وهو جهد تتعاطف معه أوروبا بشدة. التطورات الأخيرة وكذلك تصريحات مسؤولي بلادنا، بمن فيهم السيد عباس عراقتشي، نائب وزير الخارجية، الذي قال أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قلصت قدرتها على المراقبة بعد تنفيذ القرار البرلماني بنسبة 20 إلى 30 في المائة، تظهر أن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يترك طهران ويعود خالي اليدين.

لأنه يبدو أن تكتيك ايران في هذا الوقت لتنفيذ قرار مجلس النواب هو توجيه رسالة للطرف الآخر للوقوف والاستمرار في عملية تقليص الالتزامات، وعدم إغلاق المجال أمام التطورات المستقبلية المحتملة على المدى القصير. لأن بالطبع أولوية جمهورية إيران الإسلامية في الوقت الحالي هي تجنب الصراعات والذهاب إلى السلوكيات القاسية. عندما لجأ دونالد ترامب إلى السلوك الاستفزازي والمجنون في بعض الأحيان في الأشهر الأخيرة من ولايته، وخاصة خلال الفترة الانتقالية، أثبتت الجمهورية الإسلامية بلباقة أن استراتيجيتها في هذه المرحلة من الزمن هي تجنب التوترات. مع هذه التجربة، بالطريقة الأولى اي تجنب التوتر في الوضع الحالي، هو على جدول أعمال السياسة الخارجية لأيران. مع الإشارة إلى أن رسالة الضعف والتراجع لا ينبغي أن توجه للطرف الآخر.

تجري الاستعدادات حاليًا لعقد اجتماع مغلق في أوروبا مع الأطراف الحاضرة. كما تدرس ايران قرار حضور هذا الاجتماع. من أهم سمات ونتائج زيارة السيد غروسي بالتأكيد ملاحظة هذا الاجتماع والتي يمكن أن تهيئ الاجواء لذلك الاجتماع من خلال نقل رسالة منطقية وبناءة من إيران. من المؤكد أن إيران سترسل ثلاث رسائل مهمة من خلال زيارة السيد غروسي وتطوراتها.

  • أولاً، تسير إيران بثبات على مسارها لتقليص التزاماتها حتى يُظهر الاتفاق النووي آثاره العملياتية، لا سيما في مجال العقوبات والاقتصاد.
  • ثانياً، تواصل جمهورية إيران الإسلامية إعطاء الوقت للدبلوماسية بحكمة كاملة.
  • لكن النقطة المهمة الثالثة هي أن منح إيران وقتًا للدبلوماسية ليست دائمة ولا يمكن لأوروبا والولايات المتحدة أن تماطلان وتقومان بتضيع الوقت.

بشكل أساسي على الرغم من إحجام جميع الأطراف عن تصعيد التوترات، فإن المشكلة المهمة هي أن الولايات المتحدة تتحرك ببطء وبالطبع مع القليل من التنسيق على مستوى إدارة بايدن في طريق عودتها إلى الوفاء بالتزاماتها ورفع العقوبات على أنها أحد حقوق إيران المشروعة. على الرغم من أنه من المتصور أن إدارة بايدن تواجه مشاكل داخلية في هذا الاتجاه، إلا أن الحقيقة هي أن هذه المشاكل لا علاقة لها بإيران والسلوك غير القانوني للأميركيين مع الاتفاق النووي خلال السنوات الأربع الماضية وهذه مشكلة تواجهها حكام البيت الأبيض أنفسهم عليهم التفكير في حل لذلك.

تشير جميع الأدلة حتى الآن إلى أن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أثناء زيارته لطهران، قد تم إبلاغه وطمأنته على أهم قضية في مجال الاتفاق النووي وهي استمرار التزام إيران بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. هذا إلى جانب الموافقات السابقة للوكالة، هو الحد الأقصى لمستوى الثقة الذي كان يمكن لإيران أن تمنحه للطرف الآخر في حالة خرق الولايات المتحدة للاتفاق النووي وتقاعس أوروبا عن العمل. سينقل غروسي رسالة واضحة مفادها أنه على الرغم من هذا الجو، لا تزال إيران ملتزمة بالاتفاق النووي وإجراءاتها المضادة ليست خارج إطار الاتفاق. هذا هو أقصى ما يمكن أن تفعله جمهورية إيران الإسلامية لرصد التطورات الإيجابية في المستقبل. يستعد الطرفان، إيران والولايات المتحدة، الآن للتطورات المستقبلية مع عدم الثقة في بعضهما البعض. في الاجتماع غير الرسمي المقبل في أوروبا، في نفس أجواء عدم الثقة، يجب اتخاذ خطوات لحل الازمات، ولهذه الخطوات يلزم التفاهم الأولي. أوروبا حريصة أيضًا على التوسط في هذا الحوار، كما أن الإجراءات الفنية الإيرانية التي راقبها السيد غروسي والتي سيتم نقلها إلى أوروبا والولايات المتحدة، تبعث برسالة مفادها أن إيران مستعدة للحوار لكنها تنتظر الولايات المتحدة تأخذ الخطوة الأولى. إذا لم يتم اتخاذ هذه الخطوة فإن جمهورية إيران الإسلامية مستعدة لإطلاق برامج أخرى في اتجاه مختلف.

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

المصدر/ صحيفة “ايران” الحكومية

جاده ايران واتساب
للمشاركة: