موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة20 فبراير 2021 09:38
للمشاركة:

أخبار وتصريحات – بايدن: واشنطن تسعى لإعادة تفعيل آلية مجموعة 5+1 للتفاوض مع إيران

وجّهت الانظار يوم الجمعة في 19 شباط/ فبراير إلى مؤتمر ميونخ، والذي شارك فيه الرئيس الأميركي جو بايدن، إضافة إلى بعض الرؤساء الأوروبيين. وكان للاتفاق النووي حصة من تصريحات المسؤولين في هذا الاجتماع. وأعلن بايدن أنه "على أوروبا والولايات المتحدة التعاون لمواجهة أعمال ‎إيران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط"، مشيراً إلى أن واشنطن تسعى لإعادة تفعيل آلية مجموعة 5+1 للتفاوض مع إيران.

من جهتها، أوضحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل “أننا سنعمل على إحياء المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني”، معلنة تأييدها الزخم الجديد في المحادثات مع ‎إيران، وأعربت عن “أملها في أن تكون هناك فرصة للاتفاق النووي الإيراني”.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدثة باسم البيت الأبيض بأن “لا خطط لرفع العقوبات عن ‎إيران قبل حوار مع أوروبا بشأن البرنامج النووي”، مضيفةً “وافقنا على عرض للاتحاد الأوروبي بالتوسط بشأن الملف النووي الإيراني”.

بدوره، أكّد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، أن الإدارة الجديدة للولايات المتحدة التي أدركت بأن ادعاءاتها غير قانونية بشأن قرار الامم المتحدة 2231، عليها أن ترفع جميع أشكال الحظر بشكل فاعل وبدون اية شروط مسبقة.

وفي تغريدة له على حسابه بتويتر، قال ظريف تعليقًا على قرار تراجع أميركا عن تفعيل “آلية الزناد” المفروضة على إيران، “أقرّت اميركا بأن ادعاءات وزير خارجيتها السابق مايك بومبيو بشأن القرار الأممي 2231 ليس لها أي سند قانوني. نحن موافقون”.

وأضاف، “على أميركا أن تلتزم بالقرار الأممي 2231، وتقوم برفع جميع اجراءات الحظر التي أعاد الرئيس السابق دونالد ترامب فرضها على إيران بدون اية شروط مسبقة وبشكل فاعل”. وتابع “بعد ذلك، سنعود من جانبنا فورًا عن جميع الخطوات التعويضية (خفض الالتزامات بحسب الاتفاق النووي)”.

كما أعلن مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي “أنني سأسافر غدًا إلى طهران للقاء كبار المسؤولين الإيرانيين لإيجاد حل مقبول للجميع، يتوافق مع القانون الإيراني، حتى تتمكن الوكالة من مواصلة أنشطة التحقق الأساسية في إيران”.

 من جانبه، أعلن رئيس مكتب رئاسة الجمهورية، محمود واعظي، عن إطلاق خط إنتاج للقاح الروسي في إيران، حسب التوافقات التي تمّت مع روسيا، مشيرّا إلى الجهود الدؤوبة الأخيرة التي بذلتها الحكومة ووزارة الصحة الإيرانية لتأمين الجرعات اللازمة من اللقاح المضاد لكورونا في البلاد.

وأشار واعظي، إلى التقدم الجيد جدًا في إنتاج اللقاحات المحلية، مؤكّدًا في الوقت ذاته أن وزارة الصحة ومنظمة الغذاء والدواء ليس لديهما أي مجاملة مع أي من المصنعين المحليين والأجانب للقاح، وأن صحة المواطنين والحفاظ على حياتهم هي الأولوية الأولى لوزارة الصحة”.

وأضاف، بالرغم من كل القيود والتشديدات الصارمة التي تفرضها وزارة الصحة، تمكّنت بعض الشركات الإيرانية من الحصول على تراخيص لإجراء التجارب السريرية وباتت هذه التجارب قيد التنفيذ ولدينا الكثير من الأمل في نجاحها ويجري بناء القدرات للإنتاج وستزداد هذه القدرة بشكل كبير في الأشهر الستة المقبلة.

من جهته، قال مساعد رئيس البرلمان الإيراني أمير عبد اللهيان: “لم يتبق سوى 4 أيام أمام أميركا والدول الأوروبية الثلاث في الاتفاق النووي، ومن دون إلغاء الحظر بشكل فاعل فإن خروج إيران من البروتوكول الإضافي حتمي”.

وأضاف عبد اللهيان، بكل تأكيد لن ننتظر الاجتماعات والتقاط الصور والوعود الفارغة للبيت الأبيض والترويكا الأوروبية.

في الأثناء، أعلن الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن “نية الولايات المتحدة للتخلي عن إعادة الحظر ضد إيران أمر جيد”، مشيرًا في الوقت ذاته إلى ضرورة استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة.

وفي تصريح للصحفيين أمس الجمعة، أضاف بيسكوف، “التخلي نفسه عن الدعوة لفرض الحظر أمر جيد، لكن ما هو الأهم هو استئناف عمل خطة العمل الشاملة المشتركة”.

وأضاف، “تعرفون أننا الجانب الذي كان يؤكّد أكثر من مرة تمسكه بخطة العمل الشاملة المشتركة، وكنا نعبر دائمًا عن أسفنا من انسحاب الولايات المتحدة من هذه الخطة، لذلك فلا نزال نؤيد هذه الوثيقة وندعو الجميع لعمل كل شيء ممكن لتنفيذها الفعال”.

في سياقٍ آخر، افتتح افتراضيًا أول مختبر متخصص لإجراء الاختبار الجزيئي PCR في البلاد، مجهز بمعدات مؤتمتة بالكامل تقريبًا.

وتبلغ حاليا الطاقة الاستيعابية لهذا المختبر وهو مختبر مرجعي في البلاد، إجراء أكثر من 10 آلاف اختبار يوميًا وقسم اختبارات “بي سي آر” بهذا المختبر مجهز بأول نظام اختبار جزيئي آلي تماما في إيران.

وحصلت معدات هذا المختبر على شهادات CE وFDA، والتي تُعرف بأنها أعلى الشهادات في العالم في هذا المجال، وتم تدشين المرحلة الأولى من هذا المختبر الجزيئي الأكثر تخصصًا في إيران باستثمارات تقارب مليوني دولار من قبل القطاع الخاص.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: